السودان: مخاوفنا من الملء الأحادي لسد النهضة الإثيوبي “مشروعة”

 

قال ياسر عباس، وزير الري والموارد المائي السوداني، أن مخاوف بلاده من الملء الأحادي لسد النهضة الإثيوبي “مشروعة”.

ودعا ياسر عباس، خلال لقاء مع وزير الري بدولة جنوب السودان، مناوا بيتر، أطراف مفاوضات سد النهضة إلى ضرورة التوصل إلى إتفاق قانوني ملزم حول ملء وتشغيل السد، بحسب وكالة أنباء السودان “سونا”، اليوم الجمعة.

وبحث عباس ومناوا بيتر، تعزيز التعاون بين الخرطوم وجوبا وتبادل الخبرات عبر تحديث وتطوير الاتفاق الإطاري الموقع بين البلدين.

وذكر بيتر، أن فريقا فنياً من الخرطوم سيزور الجنوب لتقديم المشورة الفنية وبناء القدرات، وتقديم المساعدات الفنية الممكنة، خاصة في مجال تنظيف مجرى الملاحة النهرية، بالاضافة إلى إقامة السدود والحواجز للحماية من الفيضانات.

وكشف، أنه طلب مساعدة السودان ممثلة في إدارة حصاد المياه بوزارة الري لتقديم المساعدات الفنية الممكنة في إنشاء الحفائر والسدود الصغيرة بالجنوب، بجانب تقديم الدعم الفني في تأهيل وصيانة طلمبات مشاريع الرنك، وفتح آفاق التعاون مع الهيئة العامة للحفريات.

وقال ياسر عباس ، في 7 أبريل الجاري، إنه سيتم حجز مليار متر مكعب خلف سد “الروصيرص” لتعويض أي نقص في إمدادات المياه بالنيل الأزرق لمواجهة الاحتياجات الأساسية لقطاع الزراعة ومياه الشرب، وذلك لتخفيف آثار عمليات الملء المفاجئة لسد النهضة.

والتقى مصطفى مدبولى، رئيس مجلس الوزراء المصري، 8 أبريل، بمحمد عبد العاطي، وزير الموارد المائية والري، وذلك لمتابعة نتائج جولة المفاوضات التي عقدت في كينشاسا حول سد النهضة الإثيوبي خلال يومي 4 و5 أبريل الجاري.

وأشار عبد العاطي، إلى أن الجولة لم تحقق أي تقدم ولم يتم التوصل إلى أي اتفاق حول إعادة استئناف المفاوضات، حيث رفضت إثيوبيا مختلف المقترحات والبدائل المقدمة من جانب دولتي المصب، والتي تستهدف إعادة إطلاق عملية التفاوض مرة ثانية، سعياً للوصول إلى حلول للقضايا الفنية والقانونية الخلافية.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض