وزير قطاع الأعمال يكشف حزمة فرص للمشاركة مع القطاع الخاص

القائمة تضم إحياء فندق انتركونتيننتال وتطوير شركات نقل الركاب ومشروعات الألياف الصناعية

قال هشام توفيق وزير قطاع الأعمال العام،  إن الفترة المقبلة ستشهد طرح فرص التعاون فيما يتعلق باعادة انشاء فندق جراند انتركونتيننتال بميدان الأوبرا، وذلك ضمن جهود الحكومة لعودة القاهرة الخديوية.

 وأوضح خلال مؤتمر حابي، ان الفندق تم بناؤه عام 1963، وتم الانتهاء من هدم جزء من الفندق القديم، وجاري الانتهاء من الجزء الأخر، منوها بان الهدف هو اعادة بناء الفندق على نفس نمطه الهندسي، ويشمل 280 غرفة.

 وأشار توفيق إلى ان تطوير الفنادق ومنطقة القاهرة الخديوية يندرج ضمن 11 مجالا تطرحهم الوزارة للشراكة مع القطاع الخاص، مضيفا أن أنواع الشراكة مفتوحة للنقاش مع القطاع الخاص. 

 وذكر ان من بين الفرص المتاحة للمشاركة مع القطاع الخاص، تطوير شركات نقل الركاب، حيث سيتم  طرح كراسة شروط المزايدة الخاصة بإدارة وتشغيل 3 شركات نقل ركاب وهى “شرق الدلتا” و”غرب الدلتا” و”الصعيد”، التابعين للشركة القابضة للنقل البحري والبري، على القطاع الخاص بعد دمجها في كيان واحد قريبا.

 ونوه توفيق أن مدة عقد الإدارة والتشغيل ستتراوح بين 3 و5 أعوام بحسب كراسة الشروط التي سيتم طرحها، مشيرا إلى أن الوزارة تتفاوض مع مستثمرين مصريين وأجانب لإقامة وحدات لتصنيع خامات الأدوية على أراضي شركة النصر للكيماويات الدوائية القليوبية.

 وتابع ان الوزارة تستهدف إنتاج من 10 إلى 15 خامة فعَّالة للدواء بهدف المنافسة عالمياً مع الصين والهند، لافتا إلى انه سيتم ضخ حوالي 1.7 مليار جنيه لتطوير خطوط الإنتاج.

 وأشار توفيق إلى ان الفرص تضم ايضا المشاركة في تصنيع مكونات السيارات خاصة وان حجم الانتاج المستهدف بعض اقامة المصنع الجديد للنصر للسيارات سيصل إلى 85 الف سيارة، منوها بأن الوزارة تستهدف انشاء مصنع لجنود السيارات في شركة مصر للألمونيوم.

 ولفت إلى ان هناك فرصا ايضا لتشغيل وادارة وربما تمليك في مشروع الالياف الصناعية بكفر الدوار، وكذلك تشغيل الطاقات الانتاجية المعطلة في شركة النصر للمواسير، بالإضافة إلى إعادة تشغيل المول التجاري في الترجمان، فضلا عن الاستثمار الحيواني في توشكى والتي بها 34 ألف فدان تم تطوير نصفهم.

 وعلى جانب آخر، قال وزير قطاع الاعمال،  إن الوزارة تمتلك خطط تطوير تفصيلية لعدد من القطاعات مثل قطاع التامين، والقطن والغزل والنسيج والملابس، وكذلك التجارة الخارجية من خلال شركة النصر للتصدير والاستيراد وانشاء 14 مركزا، وتطوير الشركة الوطنية للملاحة الذي دخل البنك الاهلي بـ 40% من راس المال، واشترت الشهر الماضي السفينة الـ 14، وجاري زيادة تنمية الاسطول البحري، فضلا عن تطوير شركة مصر للسياحة، والدلتا للصلب، والدلتا للاسمدة

 

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض