صادرات الأثاث المصري للإمارات تسجل 30 مليون دولار خلال 2020

قال محمد علاء مدير ادارة الخدمات الحكومية بالمجلس التصديري لصناعة الأثاث،  أن المجلس يستهدف زيادة صادرات القطاع إلى الإمارات خلال الفترة، مشيرا إلى أن إجمالي صادرات مصر من الأثاث إلى السوق الإماراتي بلغ خلال العام الماضي نحو 30 مليون دولار مقابل 32مليون دولار خلال 2019 بتراجع بلغ 6.25%.

وأرجع خلال الندوة التي نظمها المجلس التصديري للأثاث اليوم بالتعاون مع جهاز التمثيل التجاري تحت عنوان”فرص تواجد صادرات الأثاث المصرية في الإمارات العربية المتحدة” انخفاض الصادرات إلى جائحة كورونا والتى أثرت على حركة التجارة بين الدول مشيرا الى أن صادرات القطاع من “المنتجات الخشبية وأخرى”إلى الإمارات بلغ 435 ألف دولار.

 

و بلغت صادرات “المراتب” نحو 124 ألف دولار، وصادرات “خشب الوقود” نحو67 ألف دولار،  وبلغت صادرات “الأبواب والشبابيك الخشبية” نحو 26 ألف دولار، وصادرات “الأخشاب المصنعة” نحو 20 ألف دولار، وبلغت صادرات”الباركيه والأرضيات” نحو 2000 دولار.

وأوضح علاء أن الإمارات من أهم الشركاء التجاريين لمصر وتربطنا بها اتفاقية تيسير وتنمية التبادل التجاري بين الدول العربية والتى تعطي إعفاء جمركي للسلع بنسبة 100% مع تحقيق قيمة مضافة لا تقل عن 40%.

وأضاف أنه في إطار استراتيجية المجلس لزيادة صادرات القطاع فإن المجلس يستهدف خلال الفترة المقبلة المشاركة في المعارض الكبرى وذلك بعد استئنافها، كذلك عمل لقاءات ثنائية بين الشركات المصرية المصدرة ونظيرتها .

من جانبه قال أشرف  حمدي  رئيس مكتب التمثيل التجاري بدبي إن الإمارات سوق واعد،ويوجد فرص كبيرة الشركات العاملة من الأثاث المصري للتوسع فيه،لافتا إلى أن حجم صادرات مصرمن الأثاث إلى الإمارات ضئيل ولا يتناسب مع الإمكانيات الهائلة لمصر في مجال صناعة الأثاث.

 

وأشار إلى أن إجمالي واردات الإمارات من الأثاث بلغت في 2019 نحو مليار و564 مليون دولار،تستحوذ 7 دول على نحو 68% من إجمالي الواردات تصدرها “الصين” مستحوذة 35% من الواردات بنحو 553 مليون دولار، تلاها “ايطاليا” بنحو 13% بما يعادل 204 ملايين دولار، وفي المرتبة الثالثة “الولايات المتحدة” مستحوذة على 5% بما قيمته 71 مليون دولار،تلاها “بولندا” بنحو 4% بنحو 70 مليون دولار.

وأشار إلى أن المجتمع في الإمارات ينقسم إلى قسمين فئات ذات دخول مرتفعة وهي فئة تقوم بتغيير الأثاث الكلاسيكي الذى يتميز بالفخامة بشكل دوري، مؤكدا على أهمية التركيز على المواصفات القياسية في المنتج والفئة الأخرى من الأجانب والوافدين والذين يعتمدون على أثاث سهل الفك والتركيب ومنخفض التكلفة.

وأكد حمدي على الشركات المصدرة ضرورة التأكد من المستوردين قبل التعاقد،  لافتا إلى أنه المكتب تلاقى خلال الفترة الماضية العديد من الشكوى من مصدرين لم يحصلوا على مستحقاتهم من موردين كما طالب بضرورة اهتمام الشركات العاملة في مجال الأثاث بالتوسع في إنتاج أثاث المطابخ و تجهيز الفنادق، والذى يعتمد اغلبه على الخشب المصنع وليس الأثاث التقليدي مما سيحدث طفرة في الصادرات.

 

وذكر  أن الإمارات تشهد حاليا عمليات بناء ضخمة للشقق الفندقية والفنادق بالتزامن مع قرب إقامة معرض اكسبو دبي 2020 والذي سيشارك به ممثلين من أكثر من 180 دولة في أكتوبر المقبل لمدة 6 شهور،لافتا إلى أنه يتم تسليم الوحدات سواء فلل أو شقق أو شقق فندقية بأثاث المطبخ.

وأضاف أن الطريقة المثلى لزيادة صادرات القطاع في مجال الأثاث هو المشاركة في المعارض،لافتا إلى أن نحو 40% من واردات الإمارات من الأثاث يتم إعادة تصديرها إلى الدول المجاورة.

وأَوضح سيتم بالتعاون مع هيئة المعارض المصرية التفاوض مع الجانب الإماراتي لإقامة معارض منفصلة على هامش معرض اكسبو دبي 2020 منوها بإمكانية عمل معارض متخصصة في مجال صناعة الأثاث في مدينة الشارقة، لافتا إلى أن الأذواق بها قريبة من الأذواق المصرية،كذلك فإن الجالية المصرية المقيمة بها تميل إلى شراء الأثاث المصري،لافتا إلى أننا نسعى إلى تواجد المنتج المصري في الأسواق الاماراتية بأقل عبء مالي على المصدرين.

 

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض