الاحتياطى الأجنبي .. أرصدة العملات تعوض انخفاض قيمة الذهب بنهاية مارس

 

كشفت بيانات البنك المركزي المصري عن تفاصيل زيادة الاحتياطى الأجنبي بنحو 136 مليون دولار خلال شهر مارس الماضى ليسجل 40.337 مليار دولار مقابل 40.201 مليارا بنهاية فبراير السابق عليه.

أشارت البيانات إلى انخفاض قيمة أرصدة الذهب ضمن الاحتياطى الأجنبي بقيمة 206 مليون دولار لتصل إلى 3.934 مليار دولار بنهاية شهر مارس مقابل 4.140 مليارا فى فبراير.

بينما ارتفعت أرصدة العملات الأجنبية 347 مليون دولار مسجلة  36.252 مليار دولار مقابل 35.905 مليار دولار خلال نفس الفترة.

ويتشكل الاحتياطى الأجنبي من سلة عملات أجنبية يتصدرها الدولار واليورو ويتم حسابها وفقا لحجم المعاملات بين مصر والعالم الخارجي.

ويعتمد المركزي المصري على أرصدة الاحتياطي الاجنبي فى مقابلة أعباء الالتزامات الخارجية على الدولة، مثل أقساط الديون والفوائد المستحقة للدول والمؤسسات الخارجية وبعض واردات السلع الأساسية

كان البنك المركزي أعلن أمس عن ارتفاع صافي الأصول الأجنبية للجهاز المصرفي، بنحو 3.5 مليار دولار خلال أول شهرين من العام الجاري، ليسجل 20.657 مليار دولار تقريبا بنهاية فبراير الماضى، بالمقارنة مع 17.15 مليار دولار فى ديسمبر 2020 ، بمعدل نمو تجاوز 20.4%

يمثل بند صافي الأصول الأجنبية، الأصول المستحقة للجھاز المصرفي على غیر المقیمین مطروحا منھا التزامات تجاه غیر المقیمین، و يعبر التغیر فى ھذا البند عن صافي معاملات الجھاز المصرفي (بما فیه البنك المركزي) مع العالم الخارجي خلال فترة زمنية محددة.

وتستثمر البنوك أصولها الأجنبية فى ودائع البنوك الخارجية وأدوات الدين بالولايات المتحدة ومنطقة اليورو

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض