«خضر تراست» تستهدف 30% نموا بطاقتها الإنتاجية من منتجات التكييف مع زيادة الطلب المحلي

تستهدف شركة خضر تراست المتخصصة في تصنيع منتجات التكييف، زيادة حجم طاقتها الإنتاجية بنسبة 30% خلال العام الجاري، لمواجهة الطلب المتزايد في السوق المحلية.

وقال محمد جمال مدير عام الشركة في تصريح خاص لـ” أموال الغد” على هامش الدورة الخامسة للمعرض الدولي للتكييف والتبريد ، إن الشركة تعمل في مجال إنتاج كافة منتجات التكييف المركزي ومخمدات الحريق وكاتم الصوت بنسبة مكون محلي تصل لنحو 70% وتسعى الشركة لزيادتها وتعميق التصنيع، منوها بأن حجم الطاقة الإنتاجية حاليا من الضغطات تصل لـ 20 طن يوميا، و ألف قطعة من مخارج الهواء.

وذكر أن الشركة تعتزم ضخ استثمارات تقدر بنحو 20 مليون جنيه بنهاية العام الجاري، الأمر الذي يرفع حجم استثمارات الشركة لنحو 80 مليون جنيه، منوها بأن تلك الاستثمارات يتم ضخها لإضافة خطوط إنتاج جديدة وتطوير الحالية.

وأوضح جمال أن الشركة تستهدف نمو حجم أعمالها خلال العام الجاري بنسبة 30% لتسجل 90 مليون جنيه، مشيرا إلى أن 10% من طاقة الشركة الإنتاجية يتم تصديرها، وذلك في ظل الطلب المرتفع بالسوق المحلية.

وأوضح جمال أن الشركة تورد منتجاتها للعديد من المشروعات المدن الجديدة مثل العاصمة الإدارية و العلمين الجديدة والمدينة الغذائية بالسادات، فضلا عن البنك المركزي، وبعض الجامعات، فضلا عن المستشفيات الجامعية، فضلا عن توريد المنتجات لمشروعات في الكويت والسودان وهناك محادثات حاليا للتوريد للسوق العراقي.

على جانب آخر أشار إلى أن هناك مشكلة اصبحت تواجه الشركات العاملة بالقطاع منذ نهاية العام الماضي وحتى الآن، تتمثل في زيادة اسعار المواد الخام المستوردة بنسب تتراوح بين 40-100%، مرجعا ذلك إلى تداعيات جائحة كورونا وتوقف المصانع او انخفاض طاقتها الإنتاجية لنحو 20% خاصة وأن معظم المصانع المصدرة للخامات بهذا المجال من دول الاتحاد الاوروبي خاصة إسبانيا وألمانيا، الأمر الذي انعكس على حجم المعروض مع ارتفاع الطلب بما أدى لزيادة الأسعار.

وذكر أن ذلك ينعكس سلبيا على أسعار المنتجات محليا بما يتراوح بين 30-40% خلال الفترة المقبلة، منوها بأنه على جانب أخر  فأن المشروعات القومية التي تنفذها مصر ساهمت في الحد من التأثير السلبي لجائحة كورونا على المصانع المحلية العاملة في القطاع ومواصلة حركة الإنتاج دون توقف.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض