وزيرة البيئة: إدارة المخلفات وتشريعاتها أحد الأولويات الوطنية ونستهدف الحفاظ على الموارد الطبيعية

أكدت د. ياسمين فؤاد  وزيرة البيئة،  أن  مصر حققت تقدماً كبيراً في السنوات الأخيرة فى التشريعات البيئية بشكل عام وخاصة في مجال إدارة المخلفات نظرا لدعم القيادة السياسية والحكومة للقضايا البيئية كأحد الأولويات الوطنية والذى تمثل في اصدار قانون رقم 202 لسنة 2020 الخاص بإدارة المخلفات و الذى ينص على أهمية التدوير للحد من المخلفات علاوة على الفائدة التي تعود على الاقتصاد من ذلك.

وأضافت خلال فعاليات مؤتمر إطلاق منصة ” دور لبكرة”، إن اطلاق المنصة يأتي بالتزامن مع  إعلان اليوم المصري الأول لإعادة التدوير والذي شهد توقيع عدد من كبرى الشركات الخاصة العاملة فى مصر على الميثاق المصري لتدوير المخلفات  البلاستيكية ومنها شركة بيبسيكو من أجل حماية البيئة و تحمل دورهم الوطني بالمقام الاول بالإضافة إلى العمل على الحفاظ على سلسلة قيمة (Value chain) للبلاستيك بإنشاء اقتصاد دوار للمواد البلاستيكية، والاستفادة من قيمتها  بتدويرها وإبقائها في الاقتصاد وخارج البيئة الطبيعية بالتعاون مع  الحكومة ومنظمات المجتمع المدني.

وأشارت فؤاد إلى أن المبادرة  خطوة نحو مزيد من العمل و التضامن من اجل البيئة بدمج أهداف الدولة وقوانينها وسياساتها وبرامجها الوطنية، لتحقيق الاستخدام المستدام للموارد الطبيعية وتكامل المفاهيم المتعلقة باستدامة النظام البيئي وتحقيق المصالح للبيئة والاقتصاد والمواطن على حد سواء من خلال دعم ووعي الشركات الكبرى وبتطبيق مبادئ الاقتصاد الدوار وسلسلة القيمة والتي يجب أن تكون مثل وأولوية لجميع الشركات العاملة مصر مستقبلاً.

وأوضحت  فؤاد أن  الوزارة تعمل فى مسارين متكاملين هما الحفاظ على الموارد الطبيعية والحد من التلوث وذلك بالتشارك مع القطاع الخاص والشباب والمواطن و المجتمع المدني حيث يعتبر الحد من استهلاك البلاستيك نموذج تطبيقي لذلك فكل الأطراف تعمل من أجل البيئة وخاصة فى ظل جائحة كوفيد 19 وربط الحد من استخدام البلاستيك بالصحة و تأثير البلاستيك على أنواع معينة من الكائنات وإمكانية دخوله المياه وثم سلسة الغذاء.

وذكرت أن الوزارة تعمل على  رفع وعى المواطن بخطورة البلاستيك وضرورة التكاتف معا من أجل صحته و بيئته حيث ظهر مفهوم التعافي الاخضر والذي ادى بدوره لخلق قصة النمو الجديدة، واصبح الجميع يقدر ذلك لتحقيق الانتعاش الاقتصادي والبيئي معا ً.

وأكدت فؤاد على اهمية دور الإعلام المصري فى توعية المواطن بضرورة الحد من استهلاك البلاستيك و استبداله ببدائل صديقة البيئة، من خلال تناول القضية بطريقة مبسطة و التعريف بأضرار الاكياس البلاستيكية احادية الاستخدام  مما يؤثر على الصحة العامة ، كما أن  وجود البلاستيك بالبحار يقتل الحياة البحرية وهو ما يؤدى الى خلل فى التوازن البيئي على كوكب الأرض.

ودعت من لم يشارك الى الانضمام لمسار العمل البيئي و الذى يضمن تحقيق المزيد من الانجازات و النجاحات للجميع دون استثناء بتحقيق مبادئ التنمية المستدامة التى تضمن حقوق الاجيال القادمة، مؤكدة ان الوزارة تحرص على خلق قنوات تواصل دائمة بين الحكومة والمجتمع المدني والقطاع الخاص وشركاء التنمية،  وربط المستهلكين بموردي البدائل صديقة البيئة والتشجيع على استخدامها والعمل على تذليل المعوقات ودراسة امكانية ايجاد حوافز لتشجيع كافة البدائل صديقة البيئة.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض