«غرفة الطباعة» تبحث تداعيات أزمة نقص مواد التغليف وارتفاع اسعارها المفاجئ

عقدت اليوم غرفة الطباعة والتغليف اجتماعا بمشاركة 11 من ممثلي كبرى شركات الطباعة المصرية و 6 من ممثلي شركات تصنيع افلام البولي بروبلين، وذلك لمناقشه تداعيات أزمة نقص مواد التغليف المعروضة و ارتفاع الاسعار المفاجئ.

وقال أحمد جابر رئيس الغرفة، إن الهدف من الاجتماع مناقشة آلية للتعاون بين شركات الطباعة لتخطى الازمة، فضلا عن مناقشه خطه العمل مع شركات توريد خامات البولي بروبلين لتوفير الخامات.

وأضاف أنه تم الاتفاق على عدد من النقاط الاساسية، على رأسها تشكيل لجنه (مجلس إدارة الشعبة) مكون من ممثلي خمس شركات للنيابة عن شركات الطباعة الـ 62 هم ” محمد سامي عن شركة روتوغرافيا، ناصر عبد الفتاح عز شركة جينرال برينت، وائل العدوي عن شركة أبناء الوادي، محمد زاهر عن شركة روتوهاوس، أشرف حسان عن شركة اكبريس”.

وأوضح جابر ان اللجنة ستضم ايضا مفوض من المجموعة للتحدث مع الموردين و العملاء و لتمثيل الشركات امام الوزراء و جهاز حمايه المستهلك و قطاع الأغذية و غيرهم من الجهات الحكومية خلال فترة الازمه و يكون لهم حق التصويت لإضافة اعضاء اخرين .

وذكر أنه تم الاتفاق على تقديم خطاب لوزير الصناعة و التجارة لتصعيد الموقف و طلب الدعم الحكومي،  وطرح فكره عقد اجتماع مع البنوك بحضور الغرفة لمناقشه التسهيلات و رفع نسب التمويل.

واشار إلى أنه تم مناقشة موردي الافلام حول ارتفاع الاسعار بالمنطقة عن الصين بحوالي 500 دولار،  ومناقشه سبب ارتفاع الاسعار بشكل عام بالمنطقة و رؤية الموردين  لفتره استمرارها،  وطلب تحديد طاقه معينه  لتغطية السوق المحلى،  ومناقشه و مراجعه طرق الدفع مع الموردين

ونوه بأنه تم الاتفاق مع موردي الافلام، على تقديم المطابع للكميات المتوقعة المطلوبة للشهر القادم خلال لفترة من 15 من الشهر الحالي حتى نهايته، لتسهيل عمليه ترتيب الانتاج، والتزام الموردين المحلين بتوفير حصص السوق المحلى بدون انقاص لتفادى مشكله نقص المعروض

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض