وزير الإنتاج الحربى و«رئيس هيئة الصناعات العسكرية الباكستانية» يبحثان تعزيز التعاون المشترك

استقبل المهندس محمد أحمد مرسى وزير الدولة للإنتاج الحربى، الفريق أول على أمير أوان رئيس هيئة الصناعات العسكرية الباكستانية (POF) على رأس وفد باكستاني رفيع المستوى لبحث سبل تعزيز التعاون المشترك وذلك بمقر ديوان عام وزارة الإنتاج الحربي.
جاء ذلك بحضور  السفير ساجد بلال السفير الباكستاني بالقاهرة، وفى حضور المهندس محمد محمد صلاح الدين نائب رئيس مجلس إدارة الهيئة القومية للإنتاج الحربي والعضو المنتدب وعدد من قيادات الوزارة.
ورحب الوزير بالوفد الباكستاني، وأكد على العلاقات التاريخية الثابتة التي تجمع بين البلدين، والتطلع لتطوير التعاون الثنائي مع باكستان في مختلف المجالات، فضلاً عن الحرص على تعزيز التنسيق والتشاور مع المعنين فى الموضوعات ذات الاهتمام المشترك، وعلى رأسها مكافحة الإرهاب والفكر المتطرف، والذي يعد أحد أهم التحديات المشتركة، عقب ذلك استعرض وزير الدولة للإنتاج الحربى الإمكانيات التكنولوجية والتصنيعية والفنية للشركات والوحدات التابعة للوزارة.
وأشار “مرسي” إلى دور الوزارة الأساسي والذى يتمثل في تلبية مطالب واحتياجات القوات المسلحة من الذخائر والأسلحة والمعدات، كما يتم استغلال فائض الطاقات الإنتاجية لتصنيع منتجات مدنية متنوعة لضخها للسوق والمساهمة في تنفيذ المشروعات القومية ومشروعات التنمية بالدولة ، وشهد اللقاء التباحث حول سبل تعزيز التعاون المشترك بين شركات الإنتاج الحربى ومثيلتها من الشركات الباكستانية لتحقيق الشراكة الإستراتيجية التي تعود بالنفع علي كافة الأطراف.
وناقش الطرفان، التعاون المقترح بين شركة “هليوبوليس للصناعات الكيماوية” ( مصنع ٨١ الحربي) ومجموعة ( POF) الباكستانية للتصنيع المشترك ونقل تكنولوجيا تصنيع ( الألغام المضادة للدبابات – المفرقعات الصناعية بأنواعها – العبوات الإبتدائية لبمب الهاون) وغيرها من المجالات الأخري، حيث تم التأكيد على سياسة العمل بوزارة الإنتاج الحربى وهي الإنفتاح للتعاون مع كافة الشركات العالمية العاملة بمختلف المجالات من أجل توطين تكنولوجيا التصنيع الحديثة داخل شركات ووحدات الإنتاج الحربي.
كما أجرى علي أمير أوان عرضًا تقديميًا عن المجموعة، مشيرًا إلى أن الهيئة مملوكة لدولة باكستان وتنتج مجموعة واسعة من الأسلحة والذخيرة والمعدات العسكرية، وأكد على حرص بلاده على زيادة التعاون الاقتصادى مع مصر خلال المرحلة المقبلة، لافتًا إلى اهتمام هيئة الصناعات العسكرية الباكستانية بتعزيز الشراكة الاقتصادية والاستثمارية والتجارية مع الشركات المصرية، وفى مقدمتها شركات الإنتاج الحربي، والانتقال بهذه الشراكة إلى آفاق أكثر انفتاحًا.
وأوضح أن اهتمام الجانب الباكستاني بالتعاون مع “الإنتاج الحربى” يأتى في إطار ما تمتلكه شركاتها ووحداتها التابعة من إمكانيات تصنيعية وتكنولوجية وفنية وبحثية وبشرية وبنية تحتية على أعلى مستوى، بالإضافة إلى ما تتمتع به من دقة وسرعة في أداء الأعمال الموكلة إليها واشتراكها في تنفيذ العديد من المشروعات القومية ومشروعات التنمية بمصر، والتي تمثل مقومات يمكن الإستفادة منها في تعزيز أوجه التعاون المستقبلية بين الطرفين خاصة فى مجال التصنيع العسكرى .
وأضاف المستشار الإعلامي لوزير الدولة للإنتاج الحربي والمتحدث الرسمي للوزارة محمد عيد بكر إلى اتفاق الأطراف علي تبادل الزيارات والوفود الفنية للوقوف على الإمكانيات التكنولوجية المتوافرة بالشركات وتحديد أوجه للتعاون علي أرض الواقع كما قدم الوزير “مرسي” الدعوة للشركات الباكستانية للمشاركة بمعرض الدفاع الدولي القادم (EDEX 2021) بمصر والذي سوف يعقد بنهاية هذا العام.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض