رئيس الوزراء : حجم أعمال مشروعات حياة كريمة ضخم ومتابعة مستمرة من الرئيس

عقد الدكتور مصطفى مدبولى، رئيس مجلس الوزراء، اجتماعا لمتابعة موقف إجراءات الشراء الموحد لمستلزمات المبادرة الرئاسية “حياة كريمة”، لتطوير الريف المصرى، وذلك فى اجتماع ضم الدكتور عاصم الجزار، وزير الاسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية، والمهندس محمد أحمد مرسى، وزير الدولة للإنتاج الحربى، والفريق عبد المنعم التراس، رئيس الهيئة العربية للتصنيع، واللواء إيهاب الفار، رئيس الهيئة الهندسية للقوات المسلحة، والمهندس محمد السويدى، رئيس مجلس إدارة اتحاد الصناعات المصرية، ومسئولى الوزارات والجهات المعنية.

وفى مستهل الاجتماع أكد رئيس الوزراء أن هذا الاجتماع جاء بهدف متابعة خطوات الشراء الموحد للمهمات والمُستلزمات الخاصة بالمبادرة الرئاسية ” حياة كريمة ” لتطوير الريف المصرى، مُؤكدًا على أن حجم الأعمال فى مشروعات هذه المبادرة ضخم جدًا، وهناك متابعة مُستمرة من الرئيس عبد الفتاح السيسى، لكل المشروعات وتفاصيلها، ونحن جاهزون لسداد الدفعات المُقدمة للمصانع والشركات لمُستلزمات لمدة 3 سنوات، سيتم الاعتماد فيها على المنتجات من المصانع المحلية.

وشدد مدبولى على أن الهدف من الاعتماد على المنتجات المصرية فى هذه المُبادرة هو تشجيع الصناعة الوطنية، وكذا الحصول على تخفيضات فى الأسعار، ووفورات نظرًا للحجم غير المسبوق من الأعمال والمُستلزمات التى سيتم شراؤها خلال مشروعات المبادرة.

ووجه الدكتور مصطفى مدبولى بأن تقوم الوزارات والجهات المعنية خلال أسبوع، بالاتفاق على كل التفاصيل الخاصة بجميع المستلزمات والمهمات المطلوبة لتنفيذ المشروعات المختلفة فى الـ 51 مركزا المستهدفة فى المرحلة الأولى، حيث سيعقد اجتماعا آخر بعد انقضاء هذه المهلة، لمراجعة الأسعار والكميات المطلوبة بشأن إتمام التعاقد بنظام الشراء الموحد، حتى يتسنى عرض التصور النهائى على الرئيس عبد الفتاح السيسي.

وعرض وزير الإسكان تقريرًا حول المهمات المطلوبة لمنظومة مياه الشرب والصرف الصحى والتى تعدُ قطاعًا مهمًا ومركزيًا ضمن مشروعات مبادرة “حياة كريمة”، فى إطار اهتمام الدولة بالإرتقاء بالخدمات المقدمة للمواطنين فى القرى المستهدفة، حيث تناول العرض على نحو تفصيلى المهمات المطلوبة لتنفيذ محطات المياه والمعالجة، ومحطات الرفع، والمواسير لشبكات الإنحدار وخطوط الطرد، وتحديد المواصفات المطلوبة من كل مهمة.

من جانبه، أشار المهندس محمد السويدى، إلى أهمية هذا المشروع فى دعم الصناعة الوطنية، مؤكدًا أن حجم الأعمال المطلوب سيسهم بالفعل فى تقديم أسعار مخفضة للمستلزمات الخاصة بالمشروع، موضحًا أنه ستتم مخاطبة كل المصانع والشركات لتحديد قدرتها على الانتاج المطلوب والأصناف المختلفة والاتفاق على أفضل الأسعار، ولافتًا إلى أن هناك حماسًا واستعدادًا شديدًا فى قطاع الصناعة للمشاركة فى هذه المبادرة والكل سيعمل على نجاحها.

 

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض