خبير : مبادرة تطوير القرى الرئاسية تسهم في زيادة الموارد المالية

طالب محمد نبيل خبير الإنشاءات الهندسية والرئيس التنفيذي لـ SBS للتصمميات المتكاملة ، الحكومة بوضع دراسة جيدة لتنفيذ مبادرة الرئيس عبد الفتاح السيسى لتطوير القري بالشكل الأمثل والذي، يحافظ على الشكل المعماري للقرية ، وعلى ثقافة وعادات وتقاليد أهلها ويحقق الارتقاء بجودة الحياة ، ليكون هناك عدالة في توفير الموارد واندماج بين الريف والحضر، لاسيما وأن الريف يعاني من العديد من المشاكل.

وأضاف أن تطوير القري يجب أن يعتمد على إيجاد اقتصاد تنافسي ومتنوع قائم على المنافسة والتنوع والتحول الرقمي، حتي تستطيع مصر بحلول عام 2030 ان تحتل مكانة كبيرة بين أكبر 30 دولة حول العالم،لافتا أن الشكل الإقتصادي للقرية يجب ان يقوم على بناء وتطوير المنازل بالشكل الذي يتناغم مع طبيعة الزراعة والمساعدة في تربية الحيوانات”المواشي والدواجن” بأساليب حديثة تتضمن حماية الثروة الحيوانية والزراعية مع الحافظ علي صحة الافراد من الامراض التي يمكن ان تنتقل من الحيوان الي الانسان او العكس.

أوضح أنه يجب ان تضع الحكومة بالتعاون مع مؤسسات المجتمع المدني وضع خطة لكل قرية منفصلة واعطاء قدر كبير من المرونة للسكان وأن تترك مساحة من المكان لهم لأن يضيفوا اليها شئ بالشكل الذي يلائم حياتهم الاجتماعية حتي لا يشعروا انهم ضيوف علي هذا المكان وتمكنهم من المحافظة علي ثقافة وعادات كل قرية مع تفادي المشاكل الاجتماعية التي يمكن ان تحدث.

وانطلقت المبادرة الرئاسية لتطوير القري بداية العام الجاري وتستهدف الوصول لكافة قرى لمصر لتعمل على ثلاثة مراحل، حيث تهدف المرحلة الأولى تطوير 1381 قرية على مستوى الجمهورية بقيمة 500 مليار جنيه، وتوابعها من عزب ونجوع في 50 مركز ومدينة بـ 22 محافظة، قابلين للزيادة ليصلوا لـ 1500 قرية، يتبعها مرحلتين لتغطية كافة القرى.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض