وزيرة الصحة تبحث مع أمين عام جامعة الدول العربية سبل تقديم الدعم الطبي لمواجهة فيروس كورونا

بحثت د. هالة زايد، وزيرة الصحة والسكان، مع أحمد أبو الغيط، الأمين العام لجامعة الدول العربية، آلية استمرار تقديم الدعم الطبي للدول العربية خاصة التي تعاني من تحديات اقتصادية فى ظل مواجهة فيروس كورونا.

كما بحثت سبل تعزيز سبل التعاون بين الدول العربية للاستجابة السريعة لاحتياجات الدول التي تعاني من تحديات صحية وإمدادها بالدعم الطبي، وذلك على هامش اجتماع الدورة الـ  54 لمجلس وزراء الصحة العرب، وذلك بمقر جامعة الدول العربية.

وأوضح د. خالد مجاهد، مساعد وزيرة الصحة والسكان للإعلام والتوعية والمتحدث الرسمي للوزارة، أن الوزيرة هنأته لتجديد الثقة له أمينًا عامًا لجامعة الدول العربية لفترة جديدة، مشيدة بجهوده المبذولة في متابعته الحثيثة للقضايا المختلفة للدول العربية وتعزيز أطر التعاون العربي المشترك.

وأشار إلى أن الوزيرة تقدمت بخطاب إلى الأمين العام لجامعة الدول العربية نيابة عن مجلس وزراء الصحة العرب بصفتها رئيس المكتب التنفيذي للمجلس، يتضمن التأكيد على أهمية  الإبقاء على تبعية المجلس العربي للاختصاصات الصحية “البورد العربي” لمجلس وزراء الصحة العرب بجامعة الدول لما له من أهمية في تخريج الأطباء بكفاءة عالية بالدول العربية.

وذكر مجاهد أن الوزيرة أكدت  ضرورة تقديم كافة أشكال الدعم الفني والمالي والرقابي للمجلس بما يضمن تطوير أعماله، لافتة إلى أن المجلس تم إنشاؤه عام 1978 وتم من خلاله تخريج 53 ألف طبيب عربي ذات كفاءة عالية بمختلف التخصصات الطبية.

ومن جانبه، أشاد  أحمد أبو الغيط، الأمين العام لجامعة الدول العربية، بحرص مجلس وزراء الصحة العرب على تطوير أعمال المجلس العربي للاختصاصات الصحية بما يساهم في رفع كفاءة المهنية للأطباء في البلدان العربية.

كما أثنى الأمين العام لجامعة الدول العربية على مجهودات وزيرة الصحة والسكان في متابعة أعمال المكتب التنفيذي لمجلس وزراء الصحة العرب، وحرصها على تقديم كافة سبل الدعم الطبي للأشقاء في الدول العربية، وكذلك دعم الأنظمة الصحية في البلدان العربية خاصة خلال جائحة فيروس كورونا المستجد.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض