وزيرة البيئة تبحث مع المنسقة المقيمة للأمم المتحدة بالقاهرة سبل دعم العمل البيئي

بحثت د. ياسمين فؤاد وزيرة البيئة مع ايلينا بانوفا المنسقة المقيمة للأمم المتحدة بالقاهرة،  آليات دعم التعاون بين الجانبين في مجالات البيئة.

وأكدت على دور برامج وكالات الأمم المتحدة في دعم العمل البيئي في مصر على مدار السنوات الماضية ومنها بناء القدرات الوطنية في مجال حماية البيئة، واعداد خطة العمل الوطنية للبيئة، وتطوير وإدارة المحميات الطبيعية وصون التنوع البيولوجي.

وأشارت فؤاد  إلى دور برنامج الأمم المتحدة الإنمائى UNDP في تطوير إدارة المحميات الطبيعية والتي تمثل 15% من مساحة مصر، ودمج السكان المحليين في ادارتها ليكونوا ضلعا أساسيا يضمن استدامتها، كتجربة تدريب السكان المحليين بسانت كاترين على الاستفادة من النباتات الطبية التي تنمو بها بدلا من حرقها.

ولفتت إلى دور الأمم المتحدة في دعم جهود مصر في ملف التغيرات المناخية، ومنها الإعداد لاسترايجية مصر منخفضة الكربون، وتنفيذ البرنامج الرائد لكفاءة استخدام الطاقة، وتطوير المناطق الريفية تحت رعاية القيادة السياسية من خلال نشر تكنولوجيا انتاج البيوجاز من روث الحيوانات والمخلفات الزراعية، والتي بدأت منذ سنوات عديدة بالتعاون بين وزارة البيئة وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي بتنفيذها في وحدات صغيرة ثم متوسطة وكبيرة، وصولاً لإنشاء مؤسسة الطاقة الحيوية التي تعمل على نشر تلك التكنولوجيا في بقاع قرى مصر للارتقاء بمستوى معيشة قاطني المناطق الريفية.

وأكدت فؤاد  أن الجهود الدؤوبة للوزارة بالتعاون مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائى على مدار السنوات العشر الماضية، حولت حلم دمج البعد البيئي في الوزارات وقطاعات التنمية إلى حقيقة، بعد اعلان معايير الاستدامة البيئية خلال الأشهر الماضية، حيث ستتضمن الخطة الاستثمارية للدولة للعام القادم 15 معيار بيئي ملزم للوزارات والجهات المختلفة لتنفيذ مشروعاتها، ويتم حاليا تدريب المعنيين بالوزارات والقطاعات على آليات تنفيذ ذلك.

ومن جانبها، أشادت  ايلينا بانوفا المنسقة المقيمة للأمم المتحدة بالقاهرة بخطوات مصر الحثيثة في تحقيق الاستدامة البيئية والاستثمار البيئي، ودور مصر في الدفع بقضية تغير المناخ واتفاق باريس ومفاوضاته ووضعه حيز التنفيذ.

وأكدت  أن مصر تعتبر نموذجا ملهما للدول فيما حققته في مجال التخفيف من آثار التغيرات المناخية كتحسين كفاءة استهلاك الطاقة وتخفيف انبعاثات قطاع النقل.

ودعت  وزيرة البيئة  لطرح قصص النجاح المصرية في مجالي التخفيف والتكيف مع آثار التغيرات المناخية في إحدى حلقات ملتقى فريق الأمم المتحدة القطري الذي سيعقد خلال الفترة القادمة، لتكون نماذج ملهمة للدول الأخرى.

وأوضحت  أن النجاح في مواجهة آثار تغير المناخ يتطلب التزام الدول المتقدمة بدفع تكلفة انبعاثاتها، وتيسير حصول الدول النامية على الوسائل التي يتيحها اتفاق باريس للمواجهة سواء موارد تمويل او نقل التكنولوجيا، مشيرة إلى أن استمرار مصر في خلق مزيد من قصص النجاح في مواجهة آثار تغير المناخ يحتاج المزيد من التعاون والدعم من الأمم المتحدة، كما يحتاج لتوفير الموارد المالية اللازمة.

كما أشارت فؤاد  إلى دور الشباب ونشر الوعي البيئي، مستعرضة ما حققته مصر خلال السنوات الأخيرة في مجال نشر الوعي البيئي ومنها إطلاق المبادرة الرئاسية لنشر الوعي البيئي “اتحضر للأخضر”، والتي يتم من خلالها طرق كافة الأبواب وإشراك الشباب بدءا من المدارس حتى الجامعات وتبني أفكارهم واطروحاتهم لتنفيذ مشروعات بيئية واعدة، حيث رحبت السيدة ايلينا بدعوة وزيرة البيئة بالتعاون مع الأمم المتحدة لتقديم الدعم للشركات الناشئة، موضحة أن مبادرات الشباب وافكارهم يمكن أن تخلق حلولا خارج الصندوق وأكثر تماشيا مع متغيرات الواقع.

كما دعت وزيرة البيئة خلال اللقاء للتعاون لإيجاد آليات وسبل لتنفيذ المبادرة التي أطلقها الرئيس عبد الفتاح السيسي في 2018 لربط مسار اتفاقيات ريو الثلاث (تغير المناخ، التنوع البيولوجي، التصحر)، وتم تضمينها في إعلان مؤتمر الأطراف لاتفاقية التنوع البيولوجي تحت رئاسة مصر، ثم تم تبنيها في الاتحاد الأفريقي وقمة الطبيعة بباريس.

وجددت وزيرة البيئة المصرية الدعوة مرة أخرى سبتمبر الماضي خلال لقاء جمع وكالات الأمم المتحدة ورؤساء الاتفاقيات العالمية، حيث تم التأكيد على أهمية تنفيذ تلك المبادرة خاصة في ظل مسار التعافي الأخضر من تداعيات جائحة كورونا.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض