بروتوكول تعاون بين المواد النووية وشركة الرمال السوداء لاستغلال العناصر الأرضية بخام المونازيت

شهد الدكتور محمد شاكر وزير الكهرباء والطاقة المتجددة، واللواء أ/ح وليد حسين نائب مدير جهاز الخدمة الوطنية، توقيع بروتوكول التعاون بين هيئة المواد النووية والشركة المصرية للرمال السوداء بشأن تعظيم أوجه الاستفادة من “العناصر الأرضية النادرة المتواجدة بخام المونازيت” وإقامة الصناعات التكميلية والمتطورة القائمة على معالجة هذه المعادن.

وقد قام بالتوقيع الدكتور حامد إبراهيم ميرة رئيس مجلس إدارة هيئة المواد النووية، واللواء عز الدين صالح رئيس مجلس ادارة الشركة المصرية للرمال السوداء والعضو المنتدب.

وأكد شاكر، أن مصر غنية بمواردها الطبيعية وثرواتها التعدينية، ومن هذه الثروات الرمال السوداء، وتمتلك مصر إحدى عشر موقعاً لخامات الرمال السوداء على ساحل البحر المتوسط هذا بالإضافة إلى ما تم استكشافه حديثاً على طول ساحل البحر الأحمر بجنوب مصر.

وأضاف أن هذا البروتوكول يأتي في إطار تلبية لطموحات القيادة السياسية في أن يصبح التعدين المصري قاطرة تنمية حقيقية، كذلك وفي إطار توجيهات رئيس الجمهورية بضرورة تعظيم القيمة المضافة للخامات التعدينية بمصر ومن ثم بناء العديد من الصناعات التكميلية المتطورة القائمة على مثل هذه الخامات.

وأوضح أن خام المونازيت يعتبر أحد أهم معادن الرمال السوداء كونه المخزون الاستراتيجي من العناصر الأرضية النادرة التى تمتلك طيفاً واسعاً من التطبيقات الصناعية حيث تدخل هذه العناصر في العديد من الصناعات التكنولوجية والالكترونية الهامة بالإضافة إلى الصناعات المعدنية، الصناعات البترولية، الصناعات الكيميائية، صناعة الزجاج.

ويأتى هذا التوقيع وفقاً لاتفاقية الالتزام المبرمة بين هيئة المواد النووية والشركة المصرية للرمال السوداء بمنح حق استغلال الخام والبحث عن واستكشاف وتعدين وتركيز المعادن الاقتصادية والمنتجات الثانوية من ركاز الرمال السوداء واستغلالها في جمهورية مصر العربية.

وجدير بالذكر سبق وفي نفس الإطار لتعظيم القيمة المضافة توقيع بروتوكول تعاون بين الشركة المصرية للرمال السوداء وهيئة المواد النووية لتطوير المصنع البحثي للهيئة والذي تم البدء في تطويره والمخطط افتتاحه خلال الأشهر القليلة القادمة.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض