الاتحاد الأوروبي يدافع عن نفسه بعد شكوى من توزيع غير متكافئ للقاحات كورونا

دافعت المفوضية الأوروبية عن سياستها المتمثلة في توزيع لقاحات كوفيد-19 بشكل متكافئ داخل التكتل،بعد اتهامات طالتها بشأن التوزيع غير العادل للقاحات كورونا.

المفوضية جاء ردها بأن الجرعات يجري توزيعها بما يتناسب مع عدد سكان كل دولة مع مراعاة بيانات الجائحة، مضيفة أن الأمر متروك لحكومات الدول الأعضاء لاتخاذ قرار بكيفية التوزيع.

وقالت المفوضية الأوروبية في بيان إن السياسة المرنة التي وافقت عليها حكومات الاتحاد الأوروبي تعني أن الدول التي تواجه مرحلة أكثر حدة من الوباء يمكنها الحصول على المزيد من الجرعات إذا اختارت بعض الحكومات عدم الحصول على مخصصاتها.

يأتي ذلك بعدما وجهت كل من النمسا وجمهورية التشيك وبلغاريا وسلوفينيا ولاتفيا شكاوى من عدم التوزيع العادل للقاحات كورونا، وبعثوا برسالة خطية مشتركة إلى الاتحاد الأوروبي والمجلس الأوروبي لمناقشة المسألة.

المستشار النمساوي “سيباستيان كورتس” كان قد صرح يوم الجمعة الماضي بإن جرعات اللقاح لا يتم توزيعها بالتساوي على الرغم من الاتفاق داخل التكتل على القيام بذلك تبعا لعدد السكان،، معللا ذلك بقيام مجلس الاتحاد الأوروبي المعني بتوجيه اللقاحات وشركات الأدوية بعقد صفقات منفصلة .

يذكر أن أكثر من 47 مليون شخص تلقوا اللقاح في منطقة الاتحاد الأوروبي فيما الإصابات قاربت 160 مليونا.

وفي وقت سابق من هذا الشهر، كان قد حذرت منظمة الصحة العالمية من تأخر التعافي من جائحة فيروس كورونا جراء التوزيع غير العادل للقاحات المضادة لمرض “كوفيد-19”..فهل سيتوفر اللقاح لجميع سكان العالم ونحقق المناعة الجماعية في 2021 ؟

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض