رئيس «أليانز»: قطاع التأمين يستطيع تحويل الأزمات إلى نقطة إنطلاقة..و«كورونا» محفز لطرح منتجات  جديدة

بنك البركة

الشركات وجهت استراتيجيتها لتطوير قنواتها التسويقية..والتطور التكنولوجي فرصة لزيادة قاعدة العملاء

زيادة الوعي التأميني دفع القطاع لتخطي أزمة كورونا..ونسعى للتوسع في الخدمات الإلكترونية

ABK 729

5.35 مليار جنيه محفظة أقساط المجموعة خلال 19/2020..و13.5 ملياراً إجمالي الاستثمارات

طرحنا منتج تغطية المخاطر والقرصنة الإلكترونية لصالح البنوك..ونستهدف التوسع في دعم  المسئولية المجتمعية

نستهدف التوسع في آلية التأمين البنكي..و940 فرعاً قاعدتنا الجغرافية في القطاع المصرفي

 

يرتبط دائما قطاع التأمين بإدارة المخاطر والأزمات، ولكنه كثيراً ما ينطلق من هذه الأزمات لتحقيق عوائد متعددة، وتسعى شركات التأمين لتحويل جائحة كورونا إلى فرص لنمو حجم أعمالها مدعومةً بالوعي التأميني الذي شهدته السوق خلال فترة الأزمة.

قال أيمن حجازي، رئيس مجلس إدارة والرئيس التنفيذي لمجموعة شركات أليانز بمصر، أن شركات التأمين واجهت العديد من الصعوبات والتحديات خلال  عام 2020 بسبب تداعيات فيروس كورونا على القطاعات الإقتصادية، ولكن ساهمت أيضاً هذه التحديات في تغير استراتيجية الشركات خلال العام الجاري نحو تطوير قنواتها البيعية والتسويقية واستغلال التطور التكنولوجي للوصول إلى أكبر شريحة من العملاء.

وأضاف حجازي خلال حواره، أن قطاع التأمين من أكثر القطاعات التي تنمو بقوة بعد الأزمات، إذ تتضح مدى أهمية التأمين ودوره البارز في  مساعدة المجتمع علي تخطي الأوقات العصيبة، ومن هنا يرتفع الوعي التأميني دافعاً الشركات التي تنجح في مواكبة المستجدات نحو تجاوز الأزمة.

وأشار إلى أن مجموعة أليانز تسعى لتحويل التحديات إلى محفز يدفعها لابتكار المزيد من الحلول التأمينية الجديدة، ولهذا سعت الشركة للتغلب على تداعيات فيروس كورونا من خلال التوسع في الخدمات الإلكترونية، بما يواكب خطط الدولة للتحول الرقمي وتقليل المعاملات التقليدية، موضحاً عزم المجموعة إطلاق عدة مبادرات الكترونية جديدة خلال الفترة المقبلة بما يمكن الشركة من تسهيل عمليات شراء وتحصيل وخدمة ما بعد البيع للوثائق، فضلاً عن تقديم حلول تأمينية جديدة تغطي كافة المخاطر الإلكترونية للمؤسسات.

 

بدأت مصر في استعادة بعض الأنشطة الإقتصادية التي تأثرت بجائحة كورونا، فماذا عن قطاع التأمين هل مازال متأثراً بهذه الجائحة؟

قطاع التأمين من أكثر القطاعات التي تنمو بقوة بعد الأزمات وتحويلها إلى نقطة للإنطلاقة، إذ تتضح مدى أهمية التأمين ودوره البارز في مساعدة المجتمع علي تخطي الأوقات العصيبة، ومن هنا يرتفع الوعي التأميني دافعاً الشركات التي تنجح في مواكبة المستجدات نحو تجاوز الأزمة، وهذا ما حدث خلال فترة الجائحة التي بجانب تأثيرها السلبي لكن كان هناك بعض الإيجابيات التي لا يمكن تجاهلها، ويجب التركيز عليها لدعم نمو القطاع.

ما أبرز الإيجابيات والسلبيات التي تركتها الجائحة على شركات التأمين؟

في ظل جائحة كورونا، واجهت شركات التأمين العديد من الصعوبات والتحديات، خاصةً فيما يتعلق بضرورة تقديم خدمات تأمينية مبتكرة تلبي متطلبات العملاء في ظل هذه الأجواء الصعبة، وفي الوقت ذاته اتجهت الشركات لتطوير قنواتها البيعية والتسويقية واستغلال التطور التكنولوجي للوصول إلى أكبر شريحة من العملاء.

وماذا عن استراتيجية الشركة خلال العام المقبل للاستفادة من بعض إيجابيات الجائحة؟

عملت أليانز مصر على قدم وساق لابتكار استراتيجية مرنة تذلل من خلالها كافة العقبات وتحولها إلى قوة دافعة نحو تطوير ممارساتها خلال فيروس كورونا، فقد قام فريق أليانز مصر بعدة إجراءات استباقية لخدمة ورعاية عملائنا ومنها التواصل السريع مع عملائنا للتأكيد على تغطية وثائقنا للتأمين على الحياة لفيروس كوفيد-19، كما أتاحت الشركة لكافة العملاء دفع وثائق التأمين أونلاين حرصاً منها على تطبيق التباعد الاجتماعي والوقاية، بالإضافة لتوفير خدماتنا في كافة فروع الشركة دون توقف طوال فترة الأزمة وحتى الآن.

وفي ضوء الإجراءات الوقائية التي تتبعها دول العالم أجمع للحد من انتشار فيروس كورونا، باستبدال الخدمات المباشرة بأخرى إلكترونية، بادرت أليانز بتقديم حلول تأمينية جديدة ضد المخاطر الإلكترونية تعرف باسم Cyber Insurance لتأمين مخاطر القرصنة الإلكترونية لصالح البنوك والمؤسسات المصرفية، إذ بمقتضى وثيقة التعاقد سوف توفر أليانز تغطيات تأمينية متعددة للمخاطر الناتجة عن أي أعمال قرصنة الكترونية محتملة، سواء كانت تتعلق ببيانات عملاء البنك أو أنظمة التشغيل الخاصة بالبنك وفى جميع فروعه، وكذلك تلف الممتلكات الرقمية، وتوقف الأعمال، ونفقات الاستثمار.

ماذا عن الشبكة الجغرافية للشركة؟ وكذلك خطتها للتوسع بنشاط التأمين البنكي خلال العام الجاري؟

تمتلك الشركة 16 فرعاً في 11 محافظه منها 5 فروع بالقاهرة و3 بالإسكندرية، فضلاً عن تواجدها في محافظات أسيوط وسوهاج والمنصورة وبورسعيد والأقصر والمنيا وطنطا ودمنهور، كما تمتلك شراكة بناءة مع عدد من كبرى البنوك والمؤسسات المصرفية في مصر،  منها بنك مصر والقاهرة وكريدي اجريكول وHSBC وبنك الإمارات دبي الوطني، والبنك العربي والمشرق وبنك أبو ظبي التجاري، مما أتاح تواجد الشركة في أكثر من 940 فرع بنكي على مستوى الجمهورية، كما نعتزم التوسع في هذه الآلية التسويقية عبر إبرام تعاقد جديد مع أحد البنوك، والمقرر تفعيله الفترة المقبلة.

وماذا عن خطة الشركة للتوسع الفني بطرح مبادرات ومنتجات تأمينية جديدة الفترة المقبلة؟

نحن دائماً ما ننظر للتحديات على أنها محفز يدفعنا لابتكار المزيد من الحلول التأمينية الخلاقة، ولهذا سعت الشركة للتغلب على تداعيات فيروس كورونا من خلال التوسع في الخدمات الإلكترونية، والتي باتت أمرًا هامًا ليحصل العملاء الخدمات الملائمة لاحتياجاتهم، مع توفير أقصي درجات الأمان والسلامة، بما يواكب خطط الدولة للتحول الرقمي وتقليل المعاملات التقليدية، كما نعتزم الإعلان مطلع العام الجاري عن إطلاق عدة مبادرات الكترونية جديدة بما يمكن الشركة من تسهيل عمليات شراء وتحصيل وخدمة ما بعد البيع للوثائق، فضلاً عن تقديم حلول تأمينية جديدة تغطي كافة المخاطر الإلكترونية للمؤسسات.

كما أن الشركة تقدم حزمة استثنائية من الخدمات التأمينية المتميزة لخدمة الأفراد والشركات، نذكر منها التأمين على الممتلكات والحياة بالإضافة إلى برامج التعليم والصحة والتقاعد والسفر والسيارات والحماية ومزايا الموظفين، كما تمتاز كافة الخدمات التأمينية المقدمة من أليانز بمرونة خصائصها فضلاً عن بساطة ووضوح بنودها وذلك لتلائم احتياجات عملائها وتفوق توقعاتهم بمهنيتها المعهودة على مدار قرابة نصف قرن من الزمان.

وماذا عن نتائج مجموعة أليانز خلال العام المالي الماضي 2020/2019؟

لقد تمكنت الشركة على صعيد تأمينات الحياة والممتلكات الوصول بإجمالي استثماراتها إلى 13.5 مليار جنيه وتحقيق أرباح تصل إلى 490 مليون جنيه وأقساط بقيمة 5.35 مليار جنيه، مع سداد تعويضات بنحو ملياري جنيه خلال العام المالي الماضي 2020/2019.

وماذا عن المؤشرات المالية لكل من شركتي أليانز للتأمين وأليانز لتأمينات الحياة؟

حققت أليانز لتأمينات الحياة أقساط مكتتبة بقيمة 4.2 مليار جنيه خلال العام المالي الماضي 2020/2019، مقابل 3.1 مليار جنيه خلال الفترة المناظرة من العام المالي الأسبق له، بمعدل نمو 35%، كما إرتفعت إجمالي استثمارات الشركة بنحو 22% لتصل إلى 12 مليار جنيه بنهاية يونيو الماضي، كما زادت حقوق المساهمين بالشركة إلى 1.4 مليار جنيه خلال تلك الفترة.

بينما حققت أليانز للتأمين 29% نموا بمحفظة أقساطها لتحقيق 1.1 مليار جنيه خلال العام المالي الماضي، كما حققت أرباح بقيمة 139 مليون جنيه خلال تلك الفترة، وارتفعت استثمارات الشركة بنسبة 16% لتبلغ نحو 1.4 مليار جنيه بنهاية يونيو الماضي، وقد نمت حقوق المساهمين بالشركة إلى 488 مليون جنيه خلال تلك الفترة بزيادة 28%.

تتميز أليانز للتأمين بمبادراتها في دعم المسئولية المجتمعية، فما أبرز مبادرات الشركة بمجالات الصحة والتعليم والرياضة؟

إيماناً منا بأهمية الدور الريادي الذى تلعبه الشركة لخدمة المجتمع المصري، والذى يتبلور من خلال ثلاث اتجاهات رئيسية وهى الصحة والتعليم والرياضة، فعلى مستوى الصحة قمنا بالتعاون مع مدينة زويل للعلوم والتكنولوجيا لإنتاج 12 مقصورة عزل لخدمة مقدمي الخدمة الطبية أثناء إجراء تحاليل فيروس كورونا فضلاً عن دعم مراكز البحث والتطوير بمدينة زويل من أجل إنتاج نموذج مبدئي لأول جهاز تنفس صناعي مصنع محلياً بالكامل.

كما قامت الشركة بالتعاون مع منظمة اليونيسف لدعم الدمج الاجتماعي وحماية الأطفال المهمشين وأسرهم في مصر عن طريق مبادرة «من حقي فرصة» والتبرع بمبلغ 3 ملايين جنيه كمساهمات ناتجة عن بيع أكثر من 192 ألف بوليصة حياه وسيارات منذ بداية المبادرة عام 2019، وانطلاقاً إلى الجانب الرياضي، وأسوة بما تنتهجه مجموعة أليانز العالمية من دعم مشهود للأنشطة الأولمبية والبارالمبية والذي تجسد في كونها الراعي التأميني الحصري للجنة الأولمبية والبارالمبية الدولية خلال الفترة من 2021 – 2028.

وماذا عن التصنيف الإئتماني لمجموعة أليانز العالمية خلال العام الماضي؟

استطاعت المجموعة رغم جائحة كورونا المحافظة على تصنيفها الائتماني الإيجابي من قبل 3 من أكبر مؤسسات التقييم الائتماني العالمية وهم ستاندرد آند بورز وموديز وايه إم بست، حيث حصدت المجموعة في مجال القوة المالية لشركات التأمين على تصنيف AA من ستنادرد أند بورز، وAa3  من موديز وA+  من ايه إم بست، بما يعكس قوة الملاءة المالية وكفاءة الآداء للمجموعة، كما تصد أليانز العالمية المركز الأول كأفضل علامة تجارية ضمن شركات التأمين عالمياً، وذلك للعام الثاني على التوالي وفقاً لتقرير مؤسسة “انتربراند” لأفضل العلامات التجارية العالمية.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض

اترك تعليق