انخفاض حاد لمبيعات تجزئة منطقة اليورو خلال يناير بفعل تداعيات جائحة كورونا

انخفضت مبيعات التجزئة في منطقة اليورو على نحو أشد حدة من المتوقع في يناير إذ تسبب إغلاق متاجر في إطار قيود لمكافحة فيروس كورونا ومبيعات فاترة في الشتاء إلى فرض ضغوط على إنفاق المستهلكين على السلع عدا الأغذية والمشتريات عبر الإنترنت.

وقال مكتب إحصاءات الاتحاد الأوروبي يوروستات اليوم الخميس إن مبيعات التجزئة في دول منطقة اليورو تراجعت 5.9% في يناير على أساس شهري و6.4% على أساس سنوي. وكان استطلاع لرفينيتيف قد توقع أن يكون متوسط التراجع بنسبة 1.1% و1.2 على الترتيب.

وارتفعت مبيعات الأغذية والمشروبات والتبغ 1.1% في ذلك الشهر لكن مبيعات السلع غير الغذائية، عدا وقود السيارات، تراجعت 12.0%، وارتفعت المبيعات عبر الإنترنت 7.1%.

وفي بيان منفصل، ذكر يوروستات أن معدل البطالة على أساس معدل في ضوء العوامل الموسمية بلغ 8.1% في يناير كانون الثاني دون تغيير عن ديسمبر، الذي شهد تعديلا بالخفض للنسبة المعلنة سابقا عند 8.3%.

وإجمالا، ارتفع عدد العاطلين عن العمل ثمانية آلاف إلى 13.28 مليون.

وقبل عام، بلغ المعدل 7.4%. ولم يرتفع المعدل على نحو حاد خلال الجائحة بسبب برامج لدعم الوظائف أبقى على توظيف العمالة حتى حين كانت الشركات مغلقة.

 

 

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض