«راميدا» تستهدف التوسع تصديريا بأفريقيا ودول الخليج خلال 2021

مدير عام الشركة: تصدير أدوية علاج كورونا للبنان وليبيا.. والطاقات الإنتاجية تصل لـ 35 مليون فيال سنويا

قال د. أسامة هيبة مدير عام شركة العاشر من رمضان للصناعات الدوائية والمستحضرات التشخيصية ” راميدا”، إن الشركة تستهدف التوسع تصديريا خلال العام الجاري سواء في الدول التي تتواجد بها حاليا أو دخول أسواق جديدة في أفريقيا ودول الخليج.

 وأوضح في تصريحات خاصة لـ ” أموال الغد”، أن الشركة تصدر للعديد من الأسواق منها ” لبنان، العراق، ليبيا، اليمن، السودان، كوت ديفوار، نيجيريا”، وتقوم حاليا بعملية تسجيل مستحضراتها في العديد من الدول الافريقية ومنطقة الشرق الاوسط بما فيها دول الخليج خاصة الكويت وقطر.

 وأشار هيبة  إلى أن قرار وزارة الصحة الخاص بفتح نظام لتسجيل الأدوية للتصدير امرا جيدا وتيسيرات لم تكن في السابق، خاصة وأن الدول تطالب بسعر دولة المنشأ بما كان يتسبب في انخفاض قيمة الصادرات المصرية من الادوية.

التفاوض مع عدد من الدول لتصدير أدوية علاج كورونا

 وعن السوق المحلية، لفت إلى  إن الشركة  تعد من أكبر الشركات التي حققت معدل نمو خلال الـ 10 سنوات الماضية، وتسعى إلى امداد السوق المصري بكل المستحضرات التي لا يوجد لها بدائل، وتوفير المستحضرات الدوائية التي يحتاجها المريض المصري، من خلال زيادة عدد المستحضرات التي تنتجها الشركة سنويا.

وأضاف هيبه أن الشركة تستهدف طرح عدد من  المستحضرات الدوائية  الجديدة خلال العام الجاري، وذلك في علاجات الامراض المزمنة ” السكر، القلب، الضغط” وكذلك الادوية النفسية، وعدد من المكملات الغذائية.

وعن المستحضرات الخاصة بفيروس كورونا ” كوفيد-19″، ذكر إن الشركة استطاعت توفير احتياجات مستشفيات العزل من ادوية أنفيزيرام وريمديسيفير والذي تم توفيره سواء بصورة محلول او بودرة- والذي يمكن حفظه بدرجة الحرارة العادية”.

وأكد هيبة أن الشركة لديها من الإمكانيات التي تجعلها تصل بطاقتها الإنتاجية لنحو 35 مليون فيال سنويا، ونحو 60 مليون شريط بما يعادل ” 15 مليون علبة”، ولكن ذلك يتوقف على احتياجات السوق منها، لافتا إلى انه تم تصدير ادوية كوفيد 19 للبنان وليبيا، وجاري المفاوضات مع عدد اخر من الدول.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض