رئيس الوزراء: الاقتصاد المصري امتص الصدمات الخارجية الناتجة عن جائحة كورونا

قال الدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء، إنه على الرغم من التراجع النسبي في العديد من المؤشرات الاقتصادية عقب تفشي وباء فيروس كورونا، فإن جهود الاصلاح الاقتصادي الأخيرة وتنويع مجالات الاقتصاد المصري ساعدت في تحقيق المرونة والقدرة اللازمة لامتصاص الصدمات الخارجية.

وأضاف، خلال اللقاء الذي نظمته غرفة التجارة الأمريكية بالقاهرة اليوم الخميس، أنه بفضل الإجراءات الاقتصادية التي طبقت قبل الأزمة أصبح الاقتصاد المصري الوحيد في المنطقة ومن بين اقتصادات قليلة في العالم الذي حقق معدلات نمو إيجابية في ظل الأزمة، مشيراً إلى أن معدل النمو الاقتصادي بلغ نحو 6 بالمائة قبل تفشي وباء كورونا.

جاء ذلك خلال اللقاء الذي نظمته غرفة التجارة الأمريكية بالقاهرة، بحضور أحمد كجوك نائب وزير المالية للسياسات المالية، وعمر مهنا رئيس مجلس الأعمال المصرى الأمريكي، ونائبي رئيس مجلس إدارة الغرفة داليا وهبة، وخالد أبو بكر، وأعضاء مجلس إدارة الغرفة بالقاهرة، عبر تقنية “الفيديو كونفرانس”.

وأشار الدكتور مصطفى مدبولي إلى أن الجائحة أصابت مصر في شهر مارس 2020 وأثرت سلباً على المؤشرات الاقتصادية التي كانت تشهد تحسناً ملموساً في معدلات النمو وتراجع معدلات التضخم، نتيجة التطبيق الناجح لبرنامج الإصلاح الاقتصادي بالتعاون مع صندوق النقد الدولي، بحسب بيان لمجلس الوزراء.

وأوضح أن التحدي الحقيقي كان يكمن في تحقيق توازن بين الحفاظ على الصحة العامة مع الحفاظ على الوضع الاقتصادي وتجنب الإغلاق الكامل، مشيراً إلى أن هدف الحكومة هو الحد من انتشار العدوى وتسطيح منحنى الإصابات.

وبمشاركة ميرون بريلينت، نائب الرئيس التنفيذي ورئيس قسم الشؤون الدولية بالغرفة، وسيلفيا مينسا الرئيس التنفيذي للغرفة بالقاهرة، وبعض الرؤساء السابقين للغرفة، وعدد من أعضائها.

واستعرض خلال اللقاء، الإجراءات التي وضعتها الدولة للتعامل مع جائحة كورونا، مؤكداً أن الحكومة وضعت صحة المواطنين أولاً، واتبعت نهجاً استباقياً مبكراً للتعامل مع الجائحة بمختلف جوانبها.

وأضاف أن الحكومة اتخذت قراراً سابقاً بتنفيذ إغلاق جزئي مرهون بالمستجدات وتطبيق الارتداء الالزامي للكمامات وتشجيع العمل والتعليم عن بعد وتطبيق بروتوكولات العلاج المناسبة، فضلاً عن التعاون مع جميع أصحاب المصلحة والمواطنين ومجتمع الأعمال والمنظمات غير الحكومية.

وأشار رئيس الوزراء، إلى أنها أسفرت عن إطلاق موقع إلكتروني رسمي للتوعية “care.gov.eg”، وإطلاق تطبيق للهواتف المحمولة “Egypt’s Health” لتوفير جميع المعلومات المتعلقة بالفيروس للمواطنين بطريقة سهلة وفي الوقت المناسب، فضلاً عن إصدار تقرير شامل عن الإجراءات المتخذة لمواجهة الوباء، وتم موافاة غرفة التجارة الأمريكية بالقاهرة بنسخة منه في نوفمبر 2020.

وبين أنه لوقف انتشار الفيروس خلال الموجة الأولي وللحد من التبعات الاقتصادية والاجتماعية له، قامت الحكومة بتسريع وتيرة تطبيق الإجراءات الوقائية على مستويات مختلفة ووفقاً لعدد الحالات المصابة، والتي تضمنت من بين أمور أخرى تخصيص 100 مليار جنيه (حوالي 6.3 مليار دولار أمريكي) لتمويل خطة الدولة للتخفيف من تداعيات الفيروس واحتواء انتشاره.

ونوه رئيس الحكومة كذلك إلى تبني النظام المصرفي سياسة مرنة؛ حيث قام البنك المركزي المصري بضخ 50 مليار جنيه لمبادرة التمويل العقاري لذوي الدخل المتوسط، وضخ 20 مليار جنيه لدعم وتحفيز البورصة المصرية.

كما خفض سعر عائد الإيداع لليلة واحدة بمقدار 300 نقطة أساس إلى 9.25 بالمائة؛ فضلاً عن تأجيل جميع المستحقات الائتمانية لجميع العملاء سواء الشركات أو المؤسسات الصغيرة والمتوسطة والأفراد لمدة 6 أشهر، وإلغاء الرسوم والعمولات المطبقة على السحب النقدي من أجهزة الصراف الآلي والمحافظ الإلكترونية لمدة 6 أشهر بدأت في مارس 2020، بحسب رئيس الوزراء.

وأضاف أن الإجراءات تضمنت أيضاً وضع منظومة متكاملة لاختبار الحالات وتعقبها خلال أسابيع قليلة، وبذل جهود مضنية لرفع كفاءة مستشفيات العزل وتجهيزها، وتعزيز قدراتها وضمان استدامتها، وتحسين مواردها لخدمة المواطنين المصابين والفئات الأكثر عرضة للخطر، مؤكداً أن الحكومة تواصل حالياً جهودها لضمان استمرارية ومتانة هذه المنظومة.

في ذات السياق، ذكر رئيس الوزراء، التطور المستمر الذي يشهده نظام الرعاية الصحية بمصر خلال السنوات الأربع الماضية، وذلك منذ إطلاق الحملة الرئاسية “100 مليون صحة” للعلاج والكشف المبكر عن فيروس التهاب الكبد الوبائي سي والأمراض غير السارية.

وأكد أن مصر تمكنت في إطار هذه الحملة من فحص أكثر من 50 مليون مواطن مجانًا في غضون أشهر قليلة وتقديم العلاج للمصابين مجانًا في أكبر حملة علي الإطلاق عالمياً لمكافحة فيروس سي، فضلاً عن إطلاق مشروع “نظام التأمين الصحي الشامل الجديد”.

وأشار إلى أن تلك الجهود لاسيما الخاصة بتحسين نظام الرعاية الصحية وإقامة بنية تحتية حديثة للقطاع الطبي ساهمت بشكل كبير في احتواء انتشار فيروس كورونا.

واستعرض “مدبولي” الإجراءات التي اتخذتها الحكومة أيضاً في هذا السياق تضمنت تأمين احتياطيات كافية وآمنة من السلع الغذائية الاستراتيجية مثل القمح والأرز والزيت لعدة أشهر، وكذلك تأمين كافة الاحتياجات من الإمدادات الطبية، فضلاً عن تخصيص دعم مالي طارئ لقطاعي السياحة والطيران المدني، باعتبارهما الأكثر تضرراً من تداعيات الجائحة.

ولفت إلى أن الحكومة سمحت للفنادق بالعمل –لاحقاً-  بالعمل مع مراعاة أن تكون معدلات الإشغال 50 بالمائة من طاقتها التشغيلية شريطة الحصول على شهادة “السلامة الصحية”، وذلك حرصاً من  الحكومة على تخفيف التداعيات الاقتصادية للأزمة.

وفيما يتعلق بمجتمع الأعمال، ذكر رئيس الوزراء، أن الحكومة قامت بتخفيض أسعار الكهرباء والغاز الطبيعي لقطاع الصناعة، وتخصيص 10 مليارات جنيه إضافية لدفع مستحقات المقاولين والموردين، وتم تخصيص 3 مليارات جنيه إضافية لسداد مستحقات برنامج دعم الصادرات، حيث تم دفع مبلغ إجمالي قدره 30 مليار جنيه، ومنح المستثمرين الأجانب إعفاء من دفع ضريبة أرباح رأس المال وتعليق سدادها للمساهمين المقيمين حتى عام 2022.

وأضاف أن الحكومة قدمت دعماً مالياً مباشراً للمواطنين لاسيما لذوي الدخل المحدود والعاملين غير المنتظمين من خلال توفير منحة استثنائية بمبلغ إجمالي 1500 جنيه مقسمة على ثلاثة أقساط، وتوزيعها على أكثر من 1.6 مليون عامل من خلال 4000 مكتب بريد بمختلف أنحاء الجمهورية.

ولفت رئيس الوزراء إلى التوسع في برنامج “تكافل وكرامة” من خلال إضافة 142 ألف أسرة جديدة من الفئات الأكثر احتياجاً، فيما بلغ إجمالي الخدمات والإعانات المقدمة من وزارة التضامن الاجتماعي والجمعيات والمؤسسات الأهلية نحو 20 مليون خدمة بتكلفة إجمالية قدرها 1.7 مليار جنيه.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض