«المصريين الأفارقة»: نقص شديد بحجم فرص العمل المطروحة في القارة

عقدت جمعية رجال الاعمال المصريين الافارقة EABA ورشة عمل افتراضية  نظمتها لجنة ريادة الأعمال  بالجمعية برئاسة المهندسة امنية البحراوي ،وذلك علي مستوي القارة الافريقية شارك فيها العديد  من الخبراء من جنوب افريقيا ونيجيريا وكينيا ومصر وذلك تحت عنوان ( دور الاكاديميات والتعليم الاكاديمي في دعم ريادة الاعمال في القارة )

وأكد د يسري الشرقاوي مستشار الإستثمار الدولي ورئيس جمعية رجال الأعمال المصريين الأفارقة أن دعم ريادة الاعمال بدأ منذ توجهات الرئيس عبد الفتاح السيسي في منتدي شباب العالم الذي عقد في شرم الشيخ عام 2018 وتأكيده خلال جلسات ريادة الأعمال على أهمية دعم الشباب والإبتكار  وريادة الأعمال ، موضحا أن هذا يعتبر المحفز الرئيسي للاستثمار في ريادة الأعمال والتنمية المستدامة.

وأوضح أن 60% من  تعداد سكان افريقيا في عمر الشباب أقل من 25 سنة ، و22% منهم في سن العمل ، مؤكدا أن أي تفكير في المرحلة المقبلة في التنمية المستدامة في القارة الأفريقية لابد أن يكون مصحوبا بمشروعات ريادة الأعمال ودعم مشروعات الأعمال ودعم تنمية القدرات والمهارات.

ولفت الشرقاوي إلى أن هناك دراسة حديثة أكدت أنه بعام 2022 سيتوفر 45 مليون فرصة عمل في أفريقيا ، بينما سيتوفر 122 مليون طلب للعمل فى أفريقيا،  موضحا أن الفارق لابد أن يتجه لريادة الأعمال والمشروعات الصغيرة والمتناهية الصغر .

وقال  محمد الوشاحي عضو مجلس الادارة ،إن الجمعية قد نظمت اليوم ورشه عمل كبيرة على مستوي القارة ، حيث تحدث خلالها أشقاء من نيجيريا وكينيا وجنوب أفريقيا وبعض الخبراء في ريادة الأعمال المصريين لالقاء الضوء على  دور التعليم والمؤسسات والأكاديميات، لأهمية دور التدريب والمهارات ومراكز التعليم في ريادة الأعمال ، مشيرا إلى أن أفريقيا كانت تعاني بنسبة  عالية ومرتفعه من التهرب من التعليم ، مطالبا بضرورة إنشاء مراكز وكليات لريادة الأعمال في الجامعات والمراكز الأكاديمية .

ونوه أن 70% من شباب أفريقيا المقيمين في أوروبا وأمريكا تعلموا في جامعات مرموقة وعادوا إلى بلادهم بفكر جديد يحمل مفهوم ريادة الأعمال واستطاعوا التأثير في بلدانهم .

وأشار الوشاحي أن كينيا بدأت تتحرك في مشروعات جديدة وحديثة ، لافتا إلى أن التجارة الإلكترونية والتكنولوجيا والدفع الإلكتروني وشركات التدقيق تؤكد أننا أمام مشروعات جديدة تواكب العصر وتنتظر ريادة الأعمال في أفريقيا  ، مطالبا بضرورة التحدث مع متخذي القرار والتواصل مع ما تقدمه مصر ، متقدما بالشكر والتقدير للمركز الإقليمي لريادة الأعمال في أفريقيا والذي أعلن عنه الرئيس السيسي عام 2018، وما أجرته مصر في هذا الشأن بشكل جيد عندما دعمت مراكز  البحث العلمي في  الجامعات التي تتعلق بريادة الأعمال.

وأكدت المهندسة امنية البحراوي رئيس لجنة ريادة الاعمال أن جمعية رجال الأعمال المصريين الأفارقة تقوم بالتعاون والتنسيق مع الجمعيات والمؤسسات والغرف والمراكز البحثية المماثلة من اجل فتح اسواق امام مشروعات ومنتجات رواد الاعمال ، موضحه أن الجمعية على تواصل دائم مع الجمعيات النظيره،  لافتة إلى أن كل مؤتمرات الجمعية تضم متحدثين من القارة الأفريقية للوصول لرؤية مشتركة،  و أننا أمام عدة منصات إلكترونية إنطلقت للتجارة في المنتجات المصرية والأفريقية .

وأضافت أننا أمام فرصة سانحه لخلق نموذج للتجارة البينية الأفريقية،  و أنه من المتوقع أن تشجع مشاريع ريادة الأعمال،  واستطردت قائلة أننا أمام فرصة كبيرة جدا يجب استغلالها.

وقالت البحراوي ان القارة الأفريقية في أمس الحاجة إلى الصناعة والثورة الصناعية الرابعة ، مؤكدا أننا سنزيد من الإنتاج  الصناعي في القارة بما يعادل ترليون دولار وهذا سيحتاج إلى العديد من المشروعات المغذية والعديد من المشروعات الصغيرة والمتوسطة والكبيرة أيضا .

ولفتت إلى أننا لدينا الآن فرص التمويل،  مطالبة بوضع خطة طموحه لمعرفة كيفية التعامل مع القطاع الخاص،  وتمويل مشروعاته، مؤكدة أن الجمعية لديها لجنة متخصصة لريادة الأعمال تتناول كافة الأوجه من دراسة التمويل والتشريع والتسويق وفرص التصدير بين القارة الأفريقية،  ودراسة التحديات أيضا،  ووضع الحلول لها للوصول لنتائج ورفعها لصانع القرار.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض