قناة السويس تسجل أعلى إيراد يومي منذ جائحة كورونا.. اليوم

وتشهد خامس أعلى حمولة يومية في تاريخها

قال الفريق أسامة ربيع رئيس هيئة قناة السويس، أن حركة الملاحة بالقناة سجلت، اليوم الجمعة، رقماً قياسياً جديداً في أعداد وحمولات السفن العابرة للقناة، وذلك بعبور 72 سفينة من الاتجاهين دون انتظار، بإجمالي حمولات صافية قدرها 5.3 مليون طن.

وأوضح أنها تعد خامس أعلى حمولة صافية يومية في تاريخ القناة والأعلى حمولة منذ بداية جائحة فيروس كورونا المستجد، مُحققه أعلى إيراد يومي منذ الجائحة قدره  24.7 مليون دولار.

بلغ عدد السفن العابرة للقناة من اتجاه الشمال 37 سفينة بحمولات صافية 2.8 مليون طن، فيما بلغ عدد السفن العابرة من اتجاه الجنوب بالمجرى الملاحي الجديد للقناة دون انتظار 35  سفينة بإجمالي حمولات صافية 2.5 مليون طن.

وأضاف  ربيع أن الطفرة الكبيرة التي تسجلها إحصائيات الملاحة اليومية تعزو إلى زيادة أعداد وحمولات سفن الحاويات وسفن الصب العابرة للقناة باعتبارهما العملاء الأكثر تأثيراً في زيادة إيرادات القناة.

عبور 21 سفينة حاويات عملاقة لمجرى القناة

ولفت إلى أن حركة الملاحة اليوم الجمعة سجلت عبور 21 سفينة حاويات عملاقة بإجمالي حمولة صافية 3 مليون طن، و28 سفينة صب بإجمالي حمولة صافية 918 ألف طن، فيما بلغ مجموع الفئات الأخرى من السفن العابرة للقناة 23 سفينة بإجمالي حمولة صافية قدرها 1.4 مليون طن.

وتصدرت حركة الملاحة من اتجاه الشمال سفينة الحاويات العملاقة HMM LE HAVRE التي ترفع علم بنما بحمولة كلية 235 ألف طن، في رحلتها القادمة من المملكة المتحدة والمتجهة إلى الإمارات العربية المتحدة.

وجاءت سفينة الحاويات العملاقة COSCO SHIPPING TAURUS التي ترفع علم هونج كونج على رأس قافلة الجنوب بحمولة كلية 212 ألف طن في رحلتها القادمة من سنغافورة والمتجهة إلى اليونان.

كما شهدت القناة عبور 13 سفينة عملاقة تزيد حمولاتها عن 150 ألف طن للسفينة، فيما عبرت 6 سفن ضخمة ضمن شريحة الحمولات التي تتراوح بين 100 إلى 150 ألف طن للسفينة الواحدة.

ربيع: القناة مستعدة للتعامل مع كافة المتغيرات العالمية

وأكد ربيع على أن الأرقام القياسية غير المسبوقة التي تسجلها حركة الملاحة اليومية في القناة رغم التحديات التي تفرضها جائحة فيروس كورونا المستجد، تعطي دلالة واضحة على الأهمية الاستراتيجية التي تحظى بها قناة السويس في المجتمع الملاحي باعتبارها أقصر وأسرع الطرق الملاحية والاختيار الأول والأكثر أماناً لحركة التجارة العالمية بين الشرق والغرب.

وأشار إلى استعداد قناة السويس للتعامل مع كافة المتغيرات العالمية التي تشهدها صناعة النقل البحري بفضل مشروعات التطوير المستمرة بالمجرى الملاحي للقناة والسياسات التسويقية المرنة والخدمات الملاحية المتطورة المُقدمة للعملاء.

وشدد ربيع على نجاح مشروع قناة السويس الجديدة في الحفاظ على المكانة الرائدة للقناة ورفع تصنيفها العالمي بزيادة قدرتها على استقبال الأجيال الحالية والمستقبلية من السفن العملاقة ذات الغواطس الكبيرة ورفع معدلات الأمان الملاحي وتقليل مدة عبور القناة إلى النصف.

وذكر أن ذلك لا يدع مجالاً للشك في الجدوى الفنية والاقتصادية لمشروع  القناة الجديدة ومدى أهميتها لحركة التجارة العالمية، لتكون القناة الجديدة بحق كما وعد الرئيس عبد الفتاح السيسي “هدية مصر للعالم” ورافد الخير والنماء لمصرنا الحبيبة.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض