68 % تراجعا في حركة الصادرات من الموانئ البريطانية للاتحاد الأوروبي خلال يناير

وكالات

أكدت رابطة النقل البري في بريطانيا على تراجع حركة الصادرات من الموانئ البريطانية إلى الاتحاد الأوروبي بنسبة 68% في يناير مقارنةً بالفترة نفسها من العام الماضي، مرجعة ذلك إلى بريكست وتفشي وباء كوفيد.

 

وأوضح ريتشارد بورنيت رئيس الرابطة أن هذا التراجع استند إلى استطلاع أجرته الرابطة مع أعضائها الدوليين، جاء ذلك في رسالة موجهة منه في الأول فبراير إلى الوزير مايكل غوف، حصلت عليها مجلة “ذي أوبزرفر” البريطانية.

وذكر أن التراجع ناجم بشكل رئيسي “عن الزيادة الهائلة في المعاملات التي بات على المصدّرين القيام بها” منذ الخروج من الاتحاد الأوروبي.

ودعا بورنيت الحكومة البريطانية إلى رفع عدد الموظفين الجمركيين المكلفين مساعدة الشركات، معتبراً أن عدد الموظفين الحالي البالغ 10 آلاف شخص لا يمثل “سوى خمس ما هو ضروري”.

وأضاف “أرى أنه من المحبط والمزعج جداً أن الوزراء اختاروا عدم الإصغاء إلى القطاع والخبراء”، مؤكداً للمجلة أنه “حذر” غوف “بشكل متكرر في الأشهر الماضية” من النتائج.

وخرجت المملكة المتحدة رسمياً في 31  يناير 2020 من الاتحاد الأوروبي، لكنها واصلت اتباع القواعد الأوروبية خلال فترة انتقالية انتهت في 31 ديسمبر، أصبحت بعدها خارج الاتحاد الجمركي والسوق الموحدة الأوروبيين.

وعلى الرغم من توقيع اتفاق تجاري في اللحظات الأخيرة بين الطرفين، إلا أن الحكومة البريطانية نبهت الشركات من احتمال حصول “اضطرابات على المدى القصير”.

وأصبح على المصدرين البريطانيين ملئ عدد من الوثائق ليثبتوا أن بضائعهم مصرح بها في السوق الموحدة الأوروبية، ما يزيد من تعقيد الاجراءات الطويلة والمكلفة أصلاً ويؤخر عبور البضائع عبر الحدود.

ورداً على أسئلة “ذي أوبزرفر”، قال متحدث باسم الوزير غوف إنه “ليس على علم بأرقام الصادرات” التي أعلنتها رابطة النقل البري، مؤكداً أن “التأخيرات على الحدود كانت محدودة جداً حتى الآن” وأن “حركة نقل البضائع لا تزال كما المعتاد تقريباً، على الرغم من وباء كوفيد-19” الذي أثّر أيضاً بشكل كبير على عملية نقل السلع.

وأكد من جهته مدير رابطة الموانئ البريطانية ريتشارد بالانتين أن نسبة 68% التي تحدثت عنها رابطة النقل البري “تتوافق إجمالاً” مع ما لاحظه من تراجع في نقل السلع.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض