بروتوكول تعاون بين «الاتصالات» و «المجالس  النيابية» لتنفيذ التحول الرقمي

شهد د.عمرو طلعت وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، والمستشارعلاء الدين فؤاد وزير شئون المجالس النيابية بمقر مجلس النواب توقيع بروتوكول تعاون بشأن استخدام أحدث وسائل وتقنيات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات لتحقيق التطوير المؤسسى والتحول الرقمى بوزارة شئون المجالس النيابية.

وقع البروتوكول؛ المهنـدسة غادة لبيب نائب وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات للتطوير المؤسسي، والمستشار محمــود يـوسف المستشار القانونى لوزير شئون المجالس النيابية.

وتبلغ مدة العمل بالبروتوكول عامين؛ ويهدف إلى التهيئة العامة لاستيعاب التحول الرقمى لوزارة شئون المجالس النيابية، والمساهمة فى رفع مستوى العاملين مقدمى الخدمات التى تقدمها الوزارة لأعضاء مجلس النواب والشيوخ، مع ضمان جودة الخدمة من أجل توفير الوقت والجهد للسادة النواب فى عملية تلقى طلبات المواطنين والعاملين لدى الوزارة.

وأوضح وزير الاتصالات أن البروتوكول يأتى تنفيذا لاستراتيجية بناء مصر الرقمية والتى يتم من خلالها تحقيق التعاون بين وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات وأجهزة ومؤسسات الدولة لخلق مجتمع رقمى متكامل وتحقيق نقلة نوعية فى آليات تقديم الخدمات الحكومية من خلال إتاحتها رقميا بشكل مبسط يوفر الوقت والجهد ويسهم في تحسين كفاءة العمل وذلك عن طريق تعزيز تنمية البنية التحتية لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات ورقمنة الخدمات الحكومية وبناء القدرات الرقمية للعاملين ونشر الثقافة الرقمية بقطاعات الدولة المختلفة.

وأضاف طلعت أن البروتوكول يهدف إلى تحقيق التعاون بين وزارتى الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات وشئون المجالس النيابية لتهيئة بيئة رقمية مجهزة وفقا للمعايير العالمية لتكون قادرة على تحقيق التحول الرقمى لوزارة شئون المجالس النيابية بكفاءة عن طريق استحداث بعض النظم والتطبيقات التى تساعد على تحسين بيئة العمل ورفع جودة الخدمات التى تقدمها الوزارة لغرفتى مجلس النواب ومجلس الشيوخ.

وأشار الى أن البروتوكول يتضمن تطوير وإعادة تصميم البوابة الإلكترونية لوزارة شئون المجالس النيابية، بالإضافة الى توفير البرامج التدريبية فى مجال الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات والتحول الرقمى بهدف تنمية القدرات والمهارات الرقمية للعاملين.

وذكر المستشار علاء الدين فؤاد وزير شئون المجالس النيابية أنه وفى إطار منظومة التحول الرقمى التى تنتهجها الدولة المصرية تماشياً مع رؤية مصر 2030 والاستراتيجية التى تتبعها مصر لبناء مجتمع رقمى وخلق نظام بيئى رقمى حديث كان لابد لوزارة شئون المجالس النيابية أن تحدث من بيئة عملها وأن تحسن ما تقوم به من مهام لتساير التطور التكنولوجى الذى تسير فى إطاره الدولة لبناء مصر الرقمية وان توقيع هذا البروتوكول مع وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات أصبح ضرورة ملحة لمواكبة المستجدات التكنولوجية والانتقال إلى الخدمات الرقمية من أجل النهوض بمستوى ما تقدمه الدولة المصرية من خدمات لتناسب الخطوة العملاقة فى الانتقال إلى العاصمة الإدارية الجديدة.

وأوضح أن هذا البروتوكول يهدف إلى تنمية قدرات كافة العاملين بالوزارة ورفع تلك القدرات وتأهيل كوادرها لملاحقة التطور التكنولوجى السريع وميكنة الخدمات الحكومية، واستخدام أحدث وسائل الاتصال للتيسير على السادة أعضاء مجلسى النواب والشيوخ فى تقديم ومتابعة طلبات دوائرهم الانتخابية دون جهد أو عنَاء وليتمكن النواب من أداء دورهم التشريعى والرقابى بيسر وسهولة ولإنشاء بوابة الكترونية للوزارة وفق أحدث النظم التكنولوجية لتكون نافذة لكافة أفراد الشعب المصرى لمطالعة ومتابعة كافة المستجدات فى عمل الوزارة.

هذا ويتضمن البروتوكول تنفيذ عدد من المشروعات بما يتواكب مع التجارب الدولية والمنهجية العالمية لحوكمة وإدارة تقنية المعلومات المؤسسية ووفقا لثلاثة محاور هم البنية الأساسية، والتطوير المؤسسى للتهيئة للتحول الرقمي، ونظم وتكنولوجيا المعلومات.

وينص البروتوكول على استحداث نموذج عمل رقمى يتم من خلاله استخدام تكنولوجيا المعلومات والاتصالات فى إدارة كافة خدمات ومهام وزارة شئون المجالس النيابية وأعضاء مجلسى النواب والشيوخ وإتاحة ورفع كفاءة تبادل البيانات والمعلومات بين النواب والوزارة، وإنجاز العمليات اليومية بطريقة إلكترونية؛ بالإضافة الى استخدام أحدث سُبل تكنولوجيا المعلومات ونظم تداول البيانات والمعلومات ومتابعة الطلبات إلكترونياً، وإتاحة نشر القوانين والتشريعات على الموقع الإلكترونى الخاص بالوزارة، وبناء القدرات الرقمية للعاملين وتأهيل الكوادر بها.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض