«شعبة المواسير» تتوقع حدوث طفرة بقطاع الصناعة تزامنا مع خطة تنمية الريف

​توقع المهندس إسماعيل لقمة رئيس شعبة المواسير بغرفة صناعات مواد البناء، حدوث طفرة كبيرة في القطاع الصناعي وذلك تزامنا مع خطة الدولة لتنمية الريف المصري “4500 قرية” خلال الثلاث سنوات المقبلة المقرر لها 500 مليار جنيه، وفقا لتصريحات الرئيس عبد الفتاح السيسي الأخيرة في بورسعيد.

وأوضح في تصريحات صحفية، أن هذه الخطة تمثل فرصة كبيرة للصناعة بصفة عامة، ولمصنعي البنية التحتية بشكل خاص، ذلك أنها ركزت على مجالات مياه الشرب والصرف والكهرباء بصفة أساسية، وهو الأمر الذى يضع على كاهل المصنعين مسئولية كبيرة تتناسب مع حجم التكليف، الذى يأتى فى توقيت مهم جدًا.

وذكر لقمة  أن العام الماضي قد شهد حالة من التراجع الصناعى بشكل عام ليس فى مصر فقط، وإنما فى العالم بأسره، إلا أن عمليات التشييد والبناء التى تشهدها مصر من أقصاها إلى أقصاها قد خففت من حدة هذه الأزمة .

وأكد أن القطاع الصناعى فى مصر من القطاعات المشهود لها فى كافة المجالات، لذا فإنه يستطيع تقديم الكثير، خاصة عندما يتعلق الأمر بالتنمية والتطوير، واعتقد انها فرصة عظيمة وكبيرة أن نشارك فى تطوير القرى المصرية بهذا الحجم من العمل الذى سوف تشهده 4500 قرية ، بخلاف التوابع البالغ عددها 11 ألف تابع ، وهو أمر غير مسبوق فى التاريخ المصرى .

وتابع ” إذا كانت البنية التحتية هى الأساس فى هذا التطوير ، فإننا فى قطاع المواسير سوف نكون فى صدارة الملبيين لدعوة الرئيس، وذلك لأن دور هذا القطاع سوف يكون كبيرا ومهمًا جدا ، سواء تعلق الأمر بخطوط مياه الشرب أو خطوط مياه الصرف”، مؤكدا على أن حجم الإنتاج فى مصر يستطيع تلبية الطلب على مختلف المستويات من أحجام وأنواع وكفاءة.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض