أيمن الصاوي: ضرورة زيادة وعي المستثمرين الأفراد بالطبيعة الاستثمارية للصكوك وأدوات الدخل الثابت

ضرورة تفعيل سوق ثانوي لأدوات الدخل الثابت.. وضريبة الدمغة أبرز العقبات

قال أيمن الصاوي، العضو المنتدب لشركة ثروة لترويج وتغطية الاكتتابات أن على الرغم من النشاط الذي شهده سوق أدوات الدين خلال العام الماضي، ولكن مازال حجم السوق يتطلب المزيد من المتطلبات والمحفزات، ولعل أبرزها زيادة وعي المستثمرين الأفراد بالطبيعة الاستثمارية لهذة البدائل التمويلية.

أوضح أن الفترة الراهنة تطلب زيادة الترويج المباشر للطبيعة الاستثمارية للصكوك والاختلاف بينها وبين الاستثمار في الأسهم وذلك من خلال الأطراف المعنية بالسوق سواء بنوك استثمار أو شركات سمسرة.

جاء ذلك على هامش المائدة المستديرة الافتراضية التي تنظمها جمعيــة مستثمري ومصــدري أدوات الدين، لتناول المزايــا التنافســية للصكــوك عــن باقـي أدوات التمويل الأخرى، اليوم الأربعاء .

وفي ذات السياق أكد على أهمية تفعيل سوق ثانوي للسندات والصكوك بالبورصة المصرية، مٌشيرًا لأبرز العقبات التي تقف أمام نجاح ذلك والتي يتصدرها ارتفاع تكلفة التعامل خاصة في ظل ضريبة الدمغة المفروضة على تعاملات البورصة المصرية، والتي لاتفرق بين الأسهم والسندات، وذلك على الرغم من الاختلاف الكبير في التعامل بين الأسهم والسندات، فـ تنشيط سوق ثانوي لأدوات الدخل الثابت بالبورصة يتطلب الفصل بين السندات باعتبارها أداة دين يختلف أدائها وحركتها السعرية وبين الأسهم والتي يتحكم في حركتها السعرية العديد من المتغيرات بخلاف السندات.

يأتي ذلك بالإضافة إلى ضرورة تفعيل آليات إتاحة أسعار السندات على شاشات للمستثمرين وتقييم وتسعير السندات وإتاحة كل المعلومات عن الإصدارات ومصدريها من أجل خلق آلية سعرية لكل سند على حدة، وهو ما يتطلب إعادة هيكلة الشركات المصدرة للسندات والصكوك بما يتناسب مع معايير الإفصاح والشفافية في البورصة، ذلك الأمر الذي يحتاج لمزيد من الوقت لإعداد وتجهيز الشركات لطرح إصدارتها في السوق الثانوي- وفقًا لـ العضو المنتدب لشركة ثروة لترويج وتغطية الاكتتابات .

وأكد الصاوي أن جميع القطاعات الاستثمارية التي تحتاج للتمويل قادرة على الاستفادة من أدوات الدخل الثابت، لاسيما قطاعات المقاولات والطاقة الشمسية بالإضافة إلى قطاع الخدمات المالية، فـ الوقت الحالي يعتبر التوقيت المثالي لتوجه الشركات لتنويع سبل التمويل وعدم الاقتصارعلى البنوك التجارية فقط، لاسيما في ظل التنوع الراهن في سوق أدوات الدين.

 

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض