310 مليارات دولار قيمة فائض الحساب الجاري الصيني خلال 2020

وكالات

كشفت بيانات مسح أجراه معهد إيفو ، عن تضاعف فائض الحساب الجاري الصيني -الذي يقيس تدفق السلع والخدمات والاستثمارات- بأكثر من الضعف ليبلغ 310 مليارات دولار خلال العام الماضي.

وأكدت على التحول في هيكل التجارة العالمية نتيجة الوباء العالمي، حيث أدى ارتفاع الطلب العالمي على معدات الوقاية الطبية والأجهزة الإلكترونية إلى تعزيز الصادرات الصينية.

وأوضحت تفوق الصين على ألمانيا في قيمة الحساب الجاري التي تراجعت لـ 261 مليار دولار خلال نفس الفترة، بسبب تراجع الطلب على السيارات والآلات والمعدات الألمانية في العديد من أسواق التصدير الرئيسية، كما احتلت اليابان المرتبة الثالثة بفائض بلغ 158 مليار دولار.

ويظل فائض الحساب الجاري الألماني مقومًا بالناتج الاقتصادي مرتفعًا بشكل كبير بنسبة 6.9% خلال 2020 مقارنة مع 7.1% خلال العام السابق له.

وتجاوز فائض الحساب الجاري الألماني منذ 2011 الحد القياسي للاتحاد الأوروبي البالغ 6%، وسجل رقمًا قياسيًا عام 2015 بلغ 8.6%.

وأوضحت البيانات، استمرار الولايات المتحدة كصاحبة أكبر عجز في الحساب الجاري على مستوى العالم، والذي ارتفع بنحو الثلث إلى 635 مليار دولار خلال العام الماضي معادلًا نحو 3.1% من الناتج الاقتصادي، مشيرة إلى فشل الرئيس السابق “ترامب” في خفض العجز رغم خطته لحماية الوظائف الصناعية من خلال زيادة رسوم الاستيراد على السلع الأجنبية.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض