حفلة 1200

وزارتي الإنتاج الحربي والتضامن الإجتماعي يوقعان بروتوكول لاستخدام الطاقة الشمسية بالقطاع الزراعي

شهد محمد أحمد مرسي وزير الدولة للإنتاج الحربي ونيفين القباج وزيرة التضامن الاجتماعي مراسم توقيع بروتوكول تعاون بين تحالف “الهيئة القومية للإنتاج الحربي وشركة إنارة”  و “بنك ناصر الإجتماعي” بشأن تمويل صغار العملاء لتطبيقات استخدام الطاقة الشمسية فى القطاع الزراعى بدلاً من الديزل والمحروقات الأخرى.

وأكد وزير الدولة للإنتاج الحربي في بيان صادر اليوم الاثنين، أن توقيع هذا البروتوكول يأتي فى إطار التعاون المثمر مع وزارة “التضامن الإجتماعي” وفي ضوء إستراتيجية “الإنتاج الحربي” للاستفادة من فائض الطاقة الإنتاجية بوحداتها وشركاتها التابعة من أجل المساهمة في تنفيذ المشروعات القومية التنموية والخدمية لمختلف الوزارات والجهات بالدولة بما يعود بالنفع على المواطنين.

وأشار إلى أن البروتوكول يستهدف إستغلال الشراكة بين الهيئة القومية للإنتاج الحربى وشركة إنارة (كتحالف) فى تنفيذ وتجهيز آبار المياه للعمل بالطاقة الشمسية وذلك من خلال قيام شركات الإنتاج الحربي بتوريد المكونات الخاصة بأنظمة الطاقة الشمسية (ألواح الطاقة الشمسية) والمثبتات، لافتاً إلى أن شركة “إنارة” تقوم بخدمات التصميمات والتركيبات والتوريد لباقي مكونات أنظمة الطاقة الشمسية.

وأوضح  أن مهمة التحالف بموجب هذا البروتوكول تكمن في تقديم عرض متكامل (فني وتقني ومالي) على المستثمرين فى القطاع الزراعى من الحجم الصغير والمتوسط للإستثمار فى إستخدام الطاقة الشمسية فى القطاع الزراعي من خلال تشغيل مضخات المياه بالطاقة الشمسية بدلاً من الديزل والمحروقات الأخرى.

وأضاف أن المشروع يستهدف بيع وتوريد وتركيب وتشغيل (1000 بئر) كبداية من خلال هذا البروتوكول لتوفير مصدر كهرباء ذو جدوى اقتصادية وبيئية واجتماعية، متابعاً أن البرنامج يشمل توفير (5) قدرات مختلفة لأنظمة الري بالطاقة الشمسية مع إمكانية تعديل القدرة بما يتناسب مع إحتياجات المستثمرين الزراعيين المختلفة من المياه، وسيتم في إطار هذا المشروع الترويج لأنظمة الري بالطاقة الشمسية.

من جانبها أكدت نيفين القباج وزيرة التضامن الإجتماعي، أن توقيع بروتوكول التعاون يأتي في إطار جهود تعزيز التمكين الاقتصادي وتحسين جودة الحياة في المجتمعات المحلية خاصة في المناطق الريفية وتركيزنا على أهمية الزراعة والاقتصاد الأخضر.

وأضافت أن الوزارة تسعى بشكل حثيث لدعم القطاع الزراعي الذي يضم الفئات المستهدفة في برامج الوزارة، فضلا عن كونه العامل الرئيسي في التغذية، كما تسعى الدولة لاستخدام الطاقة النظيفة في تعظيم الانتاج الزراعي.

وأشارت إلى أن بنك ناصر الاجتماعي انطلق بشكل كبير في العديد من المجالات خلال العام الجاري وخاصة في مجال الاقتصاد الأخضر واستخدام الطاقة النظيفة في الإنتاج للسيارات أو الأدوات والأجهزة الزراعية التي تعمل بالطاقة الشمسية.

وتابعت: “نستشرف نجاح تجربتنا في الوادي الجديد والانطلاق منها إلى محافظات أخرى وما يهمنا هو الاستثمار في صغار المزارعين وتعزيز  وتنمية قدرتهم في مجال الاقتصاد الأخضر والبيئة النظيفة وتحسين سبل الزراعة لتعظيم الإنتاج”.

وذكرت  أن بنك ناصر الإجتماعى تبنى فكرة تمويل هذا المشروع بإعتباره أحد المؤسسات الوطنية الداعمة للدولة فى توجهها الاستراتيجي لدعم القطاع الزراعي لمساعدته على النفاذ إلى الأسواق الخارجية لزيادة موارد الدولة من النقد الأجنبي، بالاضافة إلى أن هذا التعاون يعد مثالا للشراكة الفعّالة لتعاون القطاع الحكومي مع القطاع الخاص للمساهمة في تنفيذ الإستراتيجيات الوطنية للدولة، وأعربت “القباج” عن ثقتها فيما تمتلكه وزارة الإنتاج الحربي والشركات التابعة لها من إمكانيات تكنولوجية وفنية وبشرية عالية يجعلها قادرة على تنفيذ بنود هذا الإتفاق.

وفي سياق متصل قال محمد عشماوي رئيس مجلس إدارة بنك ناصر الاجتماعي، إن  البنك سيقوم بتمويل مشروعات أنظمة الري بالطاقة الشمسية للمستثمرين من الحجم الصغير والمتوسط على أن يتم دفع قيمة تمويل هذه المشروعات للتحالف (الذي يضم الهيئة القومية للإنتاج الحربي وشركة إنارة) ليقوم بدوره بتنفيذ عقود تصميم وتوريد وتركيب وتشغيل أنظمة الري بالطاقة الشمسية للمستثمرين الممولين من البنك.

ومن جهته أوضح شريف الجبلي رئيس مجلس إدارة شركة إنارة لخدمات الطاقة المتجددة أن “إنارة” تركز فى الفترة الحالية على إنتاج وتوزيع الكهرباء للقطاع الزراعي خاصة وأنه يمثل أحد أهم موارد الدخل القومى والمسئول عن تحقيق الأمن الغذائي وتلبية الاحتياجات المحلية من السلع الغذائية وتنويع الإنتاج الزراعي وتعظيم القيمة المضافة للإنتاج الزراعي، معرباً عن سعادته بالتعاون المثمر مع وزارتيّ “الإنتاج الحربي” و”التضامن الاجتماعي” بما يخدم القطاع الزراعي في مصر.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض