ميثاق

القروض الشخصية تستحوذ على 77.5% من محفظة التجزئة المصرفية بالبنك الأهلي المصري

البنك الأهلي يدرس التعاون مع شركات وهيئات دوليه لتقديم الصيرفة الرقمية.. و يفتتح 22 فرعاً إلكترونيا حتى نهاية ديسمبر 2020

قال يحيي ابو الفتوح نائب رئيس مجلس إدارة البنك الأهلي المصري، نجح البنك في الوصول بمحفظة بطاقات الائتمان بنهاية ديسمبر 2020 إلى 1.3 مليون بطاقة ائتمان بحجم محفظة قدره 7.3 مليار جنيه بنهاية ديسمبر 2020 وذلك نتيجة استقطاب شرائح عملاء جدد بدءً من سن 21 سنة،بالإضافة إلى السبق في إصدار اول بطاقة دفع وطنية مسبقة الدفع تحمل اسم  ” بطاقة ميزة” والتي تتميز بقبول اوسع داخل مصر لدى الجهات التجارية والخدمية وبصفة خاصة سداد المدفوعات الحكومية، الأمر الذي يدعم توجه البنك نحو تقليل حجم تداول النقود بالسوق المحلية، حيث نجح البنك في إصدار حوالى  3.3 مليون بطاقة ميزة كأول بنك مصري يصل إلى هذا الحجم من الإصدارات لشرائح عديدة من المواطنين لم يسبق لمعظمها  التعامل مع البنوك.

وأكد «أبو الفتوح» على أن القروض الشخصية تحتل مقدمة المنتجات الأكثر استحواذا على محفظة منتجات التجزئة المصرفية، حيث بلغ حجمها 95.3 مليار جنيه بنهاية ديسمبر 2020، والتي تمثل حوالي 77.5% من إجمالي محفظة التجزئة المصرفية ببرامج تلائم احتياجات كافة شرائح العملاء.

ومن جانبها أكدت داليا الباز نائب رئيس مجلس إدارة البنك الأهلي، حرص البنك على تطبيق استراتيجيته القائمة على التوسع في التحول الرقمي لمنظومة العمل البنكية من خلال إتاحة المنتجات والخدمات الرقمية بالعديد من القنوات البديلة التي يتيحها البنك مثل الموبايل البنكي والأهلي نت، محفظة الفون كاش، الموقع الإلكتروني للبنك، مركز الاتصالات الهاتفية، فروع الخدمة الإلكترونية والتي كان البنك أول من اطلقها في مصر مطلع عام 2019 بهدف توسيع قاعدة الشرائح التي يستهدفها من تلك الفروع تعزيزاً لمفهوم الخدمات الذاتية حيث افتتح البنك 22 فرع خدمة الكترونية حتى نهاية عام 2020 والتي يستهدف البنك الوصول بها الي 25 فرع بنهاية العام الحالي، الى جانب العديد من القنوات التي يتم دراستها بشكل مستمر لتضاف الى قائمة الخدمات الرقمية، وهي الاستراتيجية التي تأتي تماشياً مع الشمول المالي ومواكبة التوجه الرقمي العالمي.

وذكرت أن البنك الأهلي يدرس حاليا  التعاون مع شركات وهيئات دوليه لتقديم الصيرفة الرقمية بعد تجربة البنك الرائدة في إطلاق الفروع الخدمة الالكترونية التي كانت بداية لهذا التحول.

واستكمالا لخطة التطوير التي يضعها البنك للتوسع في الخدمات المصرفية الرقمية الحالية أطلق البنك الأهلي المصري باقة جديدة من الخدمات من خلال الإنترنت البنكي “الأهلي نت” وتطبيق الهاتف المحمول “الأهلي موبايل” حيث تتضمن تلك الباقة لأول مرة إمكانية إجراء التحويلات بين الحسابات المحلية باستخدام رقم الحساب الدولي ” IBAN “، وكذا إجراء التحويلات للمحافظ الإلكترونية من خلال شبكة ” ACH ” وتتضمن أيضا إتاحة سداد المدفوعات من خلال شركة فوري، كمقدم خدمة

وأضافت الباز حرص البنك على دعم مبادرات البنك المركزي وبصفة خاصة مبادرة التمويل العقاري لمحدودي الدخل، حيث يتصدر البنك مركزا متقدما في ترتيب البنوك المشاركة بالمبادرة بحصة سوقية تجاوزت 30%، حيث يؤمن البنك الأهلي المصري ايمانا كبيراً بأهمية هذه المبادرات المختلفة في النهوض بالقطاع العقاري وتوفير مسكن مناسب لاحتياجات المواطنين بأقل تكلفة ممكنة، كما يدعم البنك المبادرة الوطنية لرئيس الجمهورية ” ما يغلاش عليك” الهادفة لتحفيز الاستهلاك ودعم المنتج المحلى، بالتعاون مع البنك المركزي المصري عن طريق تقديم التمويل للعملاء بدون مصاريف إدارية وبسعر عائد مميز أثناء فترة الحملة، كما خفض البنك سعر العائد لعملاء بطاقات الائتمان الراغبين في تقسيط مشترياتهم من خلال خدمة التقسيط عبر الهاتف على الخط الساخن.

وأضافت ان البنك قد وقع بروتوكولات تعاون مع كل من شركات فوري وأمان وخالص لاستهداف اتاحة 70 ألف ماكينة لنقاط البيع الإلكترونية POS حيث يستهدف البنك تفعيل المبادرة غير المسبوقة التي أطلقها البنك المركزي مؤخرا لتنشيط السداد الإلكتروني، والتي تندرج ضمن الإجراءات الاحترازية التي تتخذها الدولة والبنك المركزي لتخفيف حدة انتشار فيروس كورونا وقد حقق البنك الأهلي المصري أكثر من 71 % من المستهدف من المبادرة حيث بلغ اجمالي عدد ماكينات ال POS  اكثر من 169 الف ماكينة بنهاية ديسمبر 2020 مما يؤكد على حرص البنك من خلال منظومة الدفع الإلكتروني الخاصة به على دعم توجيهات الدولة الهادفة للتحول الي مجتمع اقل اعتمادا على النقد كما يخطط البنك لانتشار ماكينات ال POS لتصل الي 240 ألف ماكينة.

وأشارت الباز الى قيام البنك بإطلاق خدمات تفعيل بطاقات الدفع وبطاقات الائتمان من خلال ماكينات الصراف الألى والقنوات الرقمية، مع اجراء تحديث شامل للموقع الإلكتروني الرسمي ليخدم نشر الوعي المصرفي لكافة الخدمات والمنتجات المصرفية والرقمية بشكل مبسط مع امكانية التقديم الكترونيا على بعض الخدمات والمنتجات عبر الموقع.

ولفتت إلى أن المحفظة الضخمة للتجزئة المصرفية للبنك والتي تضم العديد من المنتجات والخدمات المصرفية وكذلك التوسع الكبير في الخدمات الرقمية تتطلب تدعيم مستمر وتحديث للبنية التكنولوجية للبنك سعيا لاستيعاب هذا التطور المتلاحق والمتنامي وهو ما يدفع البنك لتبني استراتيجية طموحة لتطوير تلك البنية بما يواكب أحدث الأساليب المتبعة ويضمن قدرتها على ضم المزيد من الخدمات والتحديثات على أعمال البنك المختلفة بأعلى درجات الجودة ومعايير الأمان، اضافة الى حرص البنك على توفير التدريب اللازم لكوادره البشرية التي يقع على عاتقها تقديم أفضل خدمة لجمهور العملاء.

 

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض