سكرتير عام منطقة التجارة الحرة الأفريقية يدعو المستثمرين لزيارة «اقتصادية القناة» والاستثمار بها

وجه وامكيلي ميني السكرتير العام لمنطقة التجارة الحرة القارية الأفريقية رسالة للمستثمرين حول العالم للاستثمار في مصر والمنطقة الاقتصادية لقناة السويس خلال زيارته لميناء السخنة.

وقال “هذه الزيارة جيدة ليّ وسعيد بأنني في مصر وخاصة بعد مقابلة  الرئيس عبد الفتاح السيسي وأيضاً اللقاء مع  وزيرة التجارة والصناعة، فقد تحدثنا عن نجاح مصر في نمو خطتها الاستراتيجية في التبادل التجاري مع باقي دول القارة الأفريقية”.

واستكمل” بزيارتي اليوم للمنطقة الاقتصادية لقناة السويس كان واضحاً بعد ما رأيته بنفسي أن مصر حريصة على توطيد العلاقات التجارية والاستثمارية والتواصل مع دول العالم ولكن أيضاً الربط التجاري مع البلدان الإفريقية”.

وذكر ميني “أرى حقيقة أن هناك تحرك مصري جاد في هذا الشأن من خلال محاور الربط بين مصر والدول الإفريقية لزيادة ودفع العلاقات التجارية الإفريقية”.

وأشار إلى أنه إذا لم يتم الدفع بالعلاقات التجارية بين دول القارة فلن يكون لنا دوراً كمنظمة، وإن بمنصبه كسكرتير عام لمنطقة التجارة الحرة الإفريقية لابد أن يساعد في دفع هذه العلاقات وتوطيدها وزيادتها بحلول عام 2035.

وأكد ميني ضرورة  مضاعفة التبادل التجاري بين الدول، وما نعنيه هنا أنه لابد من تكاتف وزراء التجارة والمالية والاستثمار والتخطيط الاقتصادي الأفارقة وأن يكون لديهم رؤية تتحقق مثلما ما رأيناه اليوم في المنطقة الاقتصادية من محاور ربط المناطق ببعضها البعض ومراكز لوجيستية بالموانئ فكل ما رأيناه هنا مهم جداً لتحقيق استراتيجية تنمية وزيادة التجارة بين دول القارة.

كما قال إنه من خلال وظيفته كسكرتير عام سيقوم بتسهيل التواصل والحوار بين وزراء التجارة بالدول الإفريقية ونأتي لزيارة مصر قريباً ليروا بأنفسهم التقدم ومعدلات الإنجازات التي قامت بها مصر في تطوير البنية التحتية واللوجيستيات وهو شيء هام جداً في استراتيجية القارة الأفريقية لدفع العلاقات التجارية.

رسالتي للمستثمرين حول العالم “تعالوا إلى مصر” لتروا بأنفسكم ما رأيته اليوم من تقدم وإجراءات لوجيستية وموانئ ومحاور وبنية تحتية وشبكة طرق هائلة.

ولفت إلى  أن المستثمرين حول العالم كانوا يشكون من سوء البنية التحتية في القارة الأفريقية ولكن نجحت مصر في أن تتغلب على هذا الأمر وليس هناك أي مبرر بعدم تواجدهم ولا يأتون للاستثمار في مصر، والاستفادة من كون مصر بوابة القارة الأفريقية من خلال شبكة طرق قمنا بها وأنشأتها مصر مثل القاهرة-داكار والقاهرة-كيب تاون.

وأضاف شبكة الطرق هي المحاور المصيرية في دفع العلاقات التجارية وزيادتها بين دول القارة.

رسالتي لجميع شعوب القارة الإفريقية لدينا أعمال كثيرة للقيام بها وإنجازها لتطوير وتكامل قارتنا الإفريقية والوصول لمزيد من الأسواق.

فقد نجحنا في التحرك نحو خطوة هامة وهي توقيع 35 دولة على اتفاقية منطقة التجارة الحرة الإفريقية وهو أهم جزء في أصعب عمل لإضفاء معنى للتبادل التجاري ودفعه لتحقيق ما نريده في القارة.

لقد أخذنا خطوة هامة ولكن لدينا أعمال كثيرة علينا القيام بها.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض