حفلة 1200

وفد منطقة التجارة الحرة الأفريقية يزور «اقتصادية قناة السويس» لبحث مجالات التعاون

قام وامكيلي ميني سكرتير عام منطقة التجارة الحرة القارية الإفريقية، والوفد المرافق له وسكرتير ثالث معتز إبراهيم ممثلاً عن التمثيل التجاري بزيارة مقر الهيئة الاقتصادية لقناة السويس بالعين السخنة للتعرف عن قرب عن ماهية المنطقة الاقتصادية لقناة السويس والقطاعات الصناعية التي تعمل بها، وكذلك التعرف على الفرص الاستثمارية المتاحة لديها كواحدة من ضمن المشروعات القومية الهامة في مصر، وبحث سبل التعاون ودفع التبادل التجاري المشترك بين دول القارة الإفريقية.

وأشار اللواء محمد شعبان نائب رئيس الهيئة الاقتصادية لقناة السويس للقطاع الجنوبي إلى اهتمام القيادة السياسية والدولة المصرية بالمنطقة الاقتصادية ودعمها على كافة المستويات مما جعل المنطقة تخطو خطوات ثابتة نحو توافر المرافق والخدمات والحوافز تؤهلها  لأن تكون ضمن مصاف المناطق الاقتصادية العالمية.

وأكد  على حرص الدولة المصرية على تحدي كل الصعوبات وإنجاز بعض المشروعات القومية الكبرى والتي انعكست على مؤشرات التنمية الاقتصادية ووضعت مصر في مرتبة متقدمة ضمن الدول الناشئة ذات معدل النمو الإيجابي  .

وخلال اللقاء قام طارق هاشم مدير عام علاقات المستثمرين بتقديم عرض وشرح تفصيلي عن المنطقة والمناطق الصناعية والموانئ التابعة وكذلك البنية التنظيمية والتشريعية وأهم ما تتمتع به المنطقة من مزايا وإعفاءات و سهولة في أداء الأعمال وسهولة الوصول للأسواق العالمية من خلال اتفاقيات التجارة الحرة مع كثير من الدول مما يجعلها بوابة للسوق الإفريقي والشرق الأوسط.

كما عرض أهمية التعاون بين المنطقة الاقتصادية ومثيلاتها في إفريقيا خاصة بعد انضمامها لمنظمة المناطق الاقتصادية الإفريقية AEZO في فبراير 2020 .

من جهته أعرب وامكيلي ميني سكرتير عام منطقة التجارة الحرة الإفريقية عن سعادته بزيارة مصر بشكل عام والمنطقة الاقتصادية لقناة السويس والتي تعد زيارته الأولى لمشروع خارج القاهرة.

ولفت إلى أن 35 دولة إفريقية قامت بالتوقيع على اتفاقية التجارة الحرة الإفريقية وهي واحدة من أسرع الاتفاقيات التي شملتها التعاون بين دول القارة تحت مظلة الاتحاد الإفريقي، حيث يلتزم الجميع فيها على التبادل التجاري وزيادة وتشجيع الاستثمار في بلدان القارة.

وأثنى ميني على المجهودات والإنجازات المبذولة من قبل الدولة المصرية والمشروعات الكبرى التي شهدتها مصر خلال 4 سنوات فقط، مشيراً أيضاً للتقدم الذي أحرزه السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي عندما تولى رئاسة الاتحاد الإفريقي حيث تعد مصر هي الذراع الأصيل في التجارة في القارة الإفريقية.

وأكد  على المضي قدما في تشجيع ودفع العلاقات التجارية بين دول القارة من خلال المنظمة والعمل على تذليل العقبات والعوائق بين الدول، مشيداً بأهمية ما قامت به مصر في خلق محاور تواصل مع الدول الإفريقية وخاصة في مجال الطرق والمواصلات متمثلة في طريق القاهرة – كيب تاون والذي سيكون محوراً هاماً في الانتقال.

وذكر ميني أن توافر البنية التحتية القوية والمرافق وتسهيلات للمستثمرين هي إجراءات هامة من شأنها جذب المستثمرين لإقامة مشروعات داخل الدول، وهذا ما انتهجته مصر خلال الفترة الماضية وهي خطوة هامة.

كما أكد حرصه على مرافقة وزراء التجارة بالدول الإفريقية لزيارة مصر خلال إبريل المقبل للتعرف على الفرص الاستثمارية بشكل أكبر ودفع التعاون التجاري بين بلدان القارة السمراء.

وعقب اللقاء قام الوفد بتفقد المنطقة الصناعية والتوسعة الجديدة للأرصفة بميناء السخنة وأهم المشروعات والاستثمارات الموجودة بالمنطقة .

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض