وامكيلي :نستهدف بناء منصة إلكترونية أفريقية تربط الموردين بالمنتجين وتتيح عمليات الشراء للحكومات والشركات

كشف وامكيلي ميني سكرتير عام منطقة التجارة الحرة الافريقية أن سكرتارية الاتفاقية تسعى إلى بناء منصة إلكترونية أفريقية تربط الموردين بالمنتجين وتتيح عمليات الشراء للحكومات والشركات وتسهل التعرف علي المناظرين بين الدول لتحقيق الشراكات التجارية إستكمالا لاستخدام الادوات الرقمية

وأوضح خلال لقاءه برئيس اتحاد الصناعات المهندس محمد السويدي أنه ما من سبيل لرفع معدل التجارة الافريقية للضعف حتي 2025 وزيادة القدرة الصناعية الافريقية وتنافسية الاقتصاد الأفريقي  إلا من خلال تبني منهج تعظيم سلاسل القيمة الافريقية، وزيادة قدرة القارة الصناعية وصولا إلي منتج أفريقي.

وشدد على ضرورة  الاستفادة من الدول التي لديها قدرة صناعية كمصر والمغرب وجنوب أفريقيا وتونس وكينيا مؤكدا أهمية إتاحة قواعد المنشأ، لكافة المتعاملين وإصدار شهادات منشأ بشكل رقمي يحد من عدد الايام اللازمة وفقا للمعدلات العالمية ،موضحا أن استخدام المنصة الرقمية في هذا المجال يستلزم تجهيزات وربط على مستوي سلطات الجمارك في الدول الافريقية المختلفة.

وأكد ضرورة موائمة قوانين الاستثمار والتجارة في الدول الافريقية ، مشيرا إلى أن التحديات تتركز في قدرة سلطات الجمارك علي تطبيق قواعد المنشأ والالتزام بها،و تباين مستوى التطور من دولة إلى أخري، فضلا عن زيادة قدرتنا لمضاعفة التجارة البينية الافريقية .

وذكر أن الاتفاقية في الأساس موجه للقطاع الخاص وليس للحكومات ،حيث يمتلك القطاع الخاص فرص العمل والإبداع والطاقات الاستثمارية.

وأضاف أن التحدي الرابع هو الافتقار لخطة عمل للتنمية الصناعية الأفريقية بما يستهدف قطاعات محدده تمتلك القارة فيه مزايا وقدرات تمكنها من التصنيع وزيادة المساهمة في التجارة العالمية بما يتخطي نسبة الـ3.5 % الحالية والتي لا تمثل قدرات القارة.

من جانبه استعرض المهندس محمد السويدي خلال اللقاء ما قامت به مصر من نقلة كبيرة على مستوي التحول الرقمي والشمول المالي وتطوير البنية التحتية التي يشهد بها العالم وفي زمن قياسي غير مسبوق ووجه الدعوة إلي سكرتير عام منطقة التجارة الحره الي زيارة اتحاد الصناعات في كل مره يقدم فيها إلي مصر.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض