تعديل وزاري في تونس يشمل 12 حقيبة وسط توتر سياسي

أجرى هشام المشيشي رئيس الوزراء التونسي  مساء اليوم، تعديلا وزاريًا واسعًا شمل 12 حقيبة وزارية، وسط توتر سياسي في البلاد.

وأعلن «المشيشي»، خلال مؤتمر صحفي عن التعديل الوزاري والذي جاء بـ«يوسف الزواغي» وزيرا للعدل، وليد الذهبي وزيرًا للداخلية، عبداللطيف الميساوي وزيرًا لأملاك الدولة والشؤون العقارية، خالد بن قدور وزيرًا للتنمية الجهوية والاستثمار، رضا بن مصباح وزيرًا للصناعة والمؤسسات الصغرى والمتوسطة، سفيان بن تونس وزيرًا للطاقة والمناجم، شهاب بن أحمد وزيرًا للشؤون المحلية والبيئة، يوسف فنيرة وزيرًا للتكوين المهني والتشغيل، زكرياء بلخوجة وزيرًا للشباب والرياضة، أسامة الخريجي وزيرًا للفلاحة والصيد البحري والموارد المائية، يوسف بن إبراهيم وزيرًا للثقافة والهادي خيري وزيرًا للصحة.

وجاء تعيين الذهبي المقرب من المشيشي، وزيرًا جديدًا للداخلية بعد إقالة توفيق شرف الدين في وقت سابق من الشهر الجاري، والمحسوب على الرئيس التونسي قيس سعيد، في خطوة أكدت التوتر بين رئيس الحكومة التونسية والرئيس التونسي.

وقال «المشيشي»، إنه تم إلغاء خطة كاتب الدولة للمالية وإلغاء الوزارة المكلفة بالعلاقة مع الهيئات الدستورية وضمها لرئاسة الحكومة.

 

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض