فورد تعلن إغلاق مصانعها في البرازيل

أعلنت شركة “فورد موتور” أمس الاثنين عن انتهاء جميع عمليات إنتاج السيارات في البرازيل في عام 2021 كجزء من خطة إعادة الهيكلة في أمريكا الجنوبية بعد الأزمة التى تمر بها جراء فيروس كورونا، وهي المنطقة التي ستزودها بها من الأرجنتين وأوروجواي وأسواق أخرى.

ومن المتوقع أن يؤثر الإجراء على الشركة بنحو 4.1 مليار دولار وأن يؤثر على حوالي 5000 عامل ، حسبما قالت صحيفة “انفوباى” الارجنتينية.

وقال رئيس شركة فورد ،جيم فارلي، في بيان للشركة: “نعلم أن هذه الإجراءات صعبة للغاية ، ولكنها ضرورية ، لخلق عمل صحي ومستدام”.

يذكر بيان الشركة الأمريكية أنه ، باستثناء تصنيع الأجزاء لبضعة أشهر ، ستتوقف العمليات على الفور في Camaçari (ولاية باهيا ، شمال شرق البرازيل) ومصنع Taubaté ، في داخل ولاية ساو باولو، ومصنع ثالث في سيارا (شمال شرق) سيستمر في العمل حتى الربع الأخير من العام.

وستحتفظ فورد بمركز اختبار يقع في تاتوي (داخل ساو باولو) ، بالإضافة إلى مقرها الإقليمي في العاصمة الاقتصادية لأمريكا اللاتينية.

وأشار فارلى إلى أن “لن تتأثر عمليات التصنيع في الأرجنتين وأوروجواى ومنظمات المبيعات في أسواق أمريكا الجنوبية الأخرى”.

وأفاد الاتحاد الوطني لموزعي السيارات (Fenabrave) الأسبوع الماضي أن بيع السيارات الجديدة في البرازيل انهار بنسبة 26.16٪ في عام 2020 تحت تأثير وباء فيروس كورونا.

وتم تسجيل براءة اختراع 2.05 مليون سيارة العام الماضي مقارنة بـ 2.787 مليون سيارة في عام 2019. وكانت الفئات الأكثر تضرراً هي السيارات الخاصة (-28.57٪) ، مع بيع 1.61 مليون وحدة ، والحافلات ( -33٪) بعدد 18.219 وحدة.

وكانت شركة فورد أعلنت في نوفمبر عن عودتها إلى أوروجواي بعد أكثر من ثلاثة عقود لتجميع مركبات النقل المخصصة لتزويد سوق أمريكا الجنوبية، وسيخلق هذا المصنع 200 فرصة عمل مباشرة ، وفقًا لحكومة أوروجواى.

في عام 2019 ، قررت الشركة إغلاق مجمع فورد ساو بيرناردو  Ford Sao Bernardo do Campo الصناعي ، وهو أقدم مصنع لها في البرازيل ، مما أثر على حوالي 2800 عامل.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض