وزارة التعاون الدولي تسعى لعقد شراكات فعالة لدفع جهود تحقيق أهداف التنمية المستدامة

استعرض التقرير السنوي لوزارة التعاون الدولي لعام 2020، تحت عنوان «الشراكات الدولية لتحقيق التنمية المستدامة.. صياغة المستقبل في ظل عالم متغير»، الجهود التي قامت بها الوزارة لعقد الشراكات الفعالة مع شركاء التنمية متعددي الأطراف والثنائيين لتعزيز جهود التنمية المستدامة.
وقالت الدكتورة رانيا المشاط، وزيرة التعاون الدولي، إنه لا يمكن تحقيق أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة إلا من خلال شراكات تنموية وتعاون متعدد الأطراف، والشراكات، على المستويات العالمية والإقليمية والوطنية، يكون أساسها المبادئ والقيم والرؤية والأهداف المشتركة، التي تهدف لتحسين حياة البشر، موضحة أن جمهورية مصر العربية ملتزمة بالتعاون والتكامل مع شركاء التنمية، لتسريع التقدم نحو أهداف التنمية المستدامة، وبناء مستقبل مرن ومستدام.
الإطار الاستراتيجي للشراكة مع الأمم المتحدة
خلال 2020 عقدت وزارة التعاون الدولي بصفتها المنسق الوطني للإطار الاستراتيجي للشراكة مع الأمم المتحدة، والرئيس المشارك مع المنسق المقيم للأمم المتحدة في مصر، الاجتماع الدوري للجنة التوجيهية الخاصة بالإطار الاستراتيجي للشراكة مع الأمم المتحدة، مع المشاركين من جميع الجهات الحكومية والأمم المتحدة والوكالات التابعة لها، ومجموعات العمل الأربعة لرسم المسار الجديد للتعاون خلال ٢٠٢٠/٢٠٢١.
وتم الاتفاق خلال الاجتماع، على أهداف إطار تطوير الشراكة خلال عام ٢٠٢٠/٢٠٢١، من خلال توفير ميزانية تقدر
بـ ٨٠ مليون دولار للتنمية الاقتصادية، و٣٤٦ مليون دولار للعدالة الاجتماعية، و٥٨ مليون دولار للاستدامة البيئية،
و٤٨ مليون دولار لتمكين المرأة.
ويمثل الإطار الاستراتيجي للشراكة مع الأمم المتحدة، الذي تم إطلاقه في عام ٢٠٠٦ مع وزارة التعاون الدولي، إطار تعاون الأمم المتحدة مع الحكومة المصرية؛ ويسعى هذا الإطار لدعم الجهود نحو تحقيق أهداف التنمية، آخذا في الاعتبار ما حققته مصر من تقدم، ومستفيدًا من الدروس السابقة، وتمت صياغة الإطار الاستراتيجي للشراكة مع الأمم المتحدة ٢٠١٨-٢٠٢٢ بالتنسيق مع الحكومة المصرية، بما يتماشى إطار مع أولويات التنمية الوطنية، ورؤية مصر ٢٠٣٠ وكذلك الأهداف الأممية للتنمية المستدامة، ويستند إلى عدد أربعة ركائز: ١) التنمية الاقتصادية الشاملة، ٢) العدالة الاجتماعية، ٣) الاستدامة البيئية وإدارة الموارد الطبيعية و ٤) تمكين المرأة.
شراكة راسخة مع الاتحاد الأوروبي
خلال العام الماضي أيضًا، عقدت الدكتورة رانيا المشاط وزيرة التعاون الدولي، عدة اجتماعات مع مسئولي الاتحاد الأوروبي، بالتنسيق مع وزارة الخارجية، لبحث أوجه التعاون المشترك في كافة المجالات، ومشروعات التعاون المستقبلية، حيث تسعى وزارتا التعاون الدولي والخارجية من خلال التنسيق المشترك للتفاوض حول اتفاق إطاري جديد للتعاون مع الاتحاد الأوروبي للفترة من 2021 – 2027.
وتمتد العلاقة الاستراتيجية بين مصر والاتحاد الأوروبي، منذ عام ١٩٧٧ لتشمل العديد من القطاعات الحيوية، مما يساهم بشكل إيجابي في التنمية الاقتصادية. وتبلغ محفظة التعاون الجارية بين الجانبين حاليا ١.٦ مليار دولار؛ وخلال 2020 دعم الاتحاد الأوروبي حكومة جمهورية مصر العربية، لمكافحة كوفيد-١٩ من خلال إعادة تخصيص ١٠٦.٥ مليون دولار في إطار البرنامج الثاني لدعم سياسة قطاع الصحة.
بالإضافة إلى ذلك، فقد ساهم الاتحاد الأوروبي، في ترميم قلعة شالي في واحة سيوة لتحفيز تدفق الزوار المسافرين إلى سيوة الذين جذبهم تراثها الثقافي وثقافتها المحلية، وتم افتتاح القلعة المرممة في نوفمبر ٢٠٢٠؛ وفي إطار “برنامج التعاون عبر الحدود لمنطقة البحر الأبيض المتوسط؛ فاز ١٣ مشروع لـ ٨ مؤسسات مصرية خلال عام ٢٠٢٠، بمنح قيمتها ٨.٤ مليون دولار على مستوى قطاعات مختلفة بما في ذلك الدمج الاجتماعي ونقل التكنولوجيا ودعم الشركات الناشئة والاستدامة البيئية والتخفيف من تغير المناخ.
البرنامج المصري الإيطالي لمبادلة الديون من أجل التنمية
وترأست وزيرة التعاون الدولي، والسفير الإيطالي بالقاهرة، جيامباولو كانتيني، اجتماع لجنة إدارة البرنامج المصري الإيطالي لمبادلة الديون من أجل التنمية لاستعراض المرحلة الثالثة من البرنامج؛ بدء مناقشات المرحلة الرابعة من برنامج مبادلة الديون لتخفيف عبء الدين الخارجي وتوفير التمويل الكافي لمشروعات التنمية.
وتبلغ قيمة محفظة التعاون بين مصر وإيطاليا في إطار برنامج مبادلة الديون ٣٥٠ مليون دولار، منها ١٤٩.٩ مليون دولار للمرحلة الأولى، و١٠٠ مليون دولار للمرحلة الثانية، والتي تم من خلالها تمويل نحو ٨٨ مشروعًا، ومثلها للمرحلة الثالثة.
الإطار الاستراتيجي للشراكة بين مصر والوكالة الأمريكية للتنمية الدولية ٢٠٢١/٢٠٢٥
بدأت وزارة التعاون الدولي مع الولايات المتحدة الأمريكية من خلال الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية مناقشات حول توسيع استراتيجية التعاون الاقتصادي بين مصر والولايات المتحدة خلال السنوات الخمس القادمة (٢٠٢٥-٢٠٢١).
ويستهدف الإطار الاستراتيجي الجديد بشكل أساسي التنمية الاقتصادية والاجتماعية من خلال دعم الإصلاحات الهيكلية في قطاعات التنمية المختلفة ودعم التطوير المؤسسي للوزارات والهيئات الحكومية، فضلاً عن المساهمة في تحسين جودة التعليم الأساسي وتحسين خدمات الرعاية الصحية وتنفيذ مشروعات البنية التحتية، في القطاعات ذات الأولوية، بالإضافة إلى التعاون في مجال التمكين الاقتصادي للمرأة تحت مظلة “محفز سد الفجوة بين الجنسين”.
اللجنة المصرية العراقية العليا المشتركة
عُقدت فعاليات اللجنة العليا المشتركة المصرية العراقية في بغداد لأول مرة منذ ٣٠ عاما، برئاسة السيد رئيس الوزراء، الدكتور مصطفى مدبولي، كما ترأست الدكتورة رانيا المشاط، وزيرة التعاون الدولي، الاجتماعات على المستوى الوزاري للتحضير للجنة العليا؛ وتم تنظيم عدد من الفعاليات في إطار تنمية العلاقات الاقتصادية والتجارية والاستثمارية بين البلدين.
وتم التوقيع على ١٥ اتفاقية ومذكرة تفاهم في مجالات مثل التنمية الاستراتيجية، والاستثمار، والنقل، والبنية التحتية، والزراعة، والبيئة، والصحة، وحقوق العملاء، والأنظمة القانونية، والإنتاج الصناعي.
وخلال 2020 أيضًا بدأت وزارة التعاون الدولي المناقشات الاستراتيجية بشأن إطار التعاون مع شركاء ثنائيين ومتعددي الأطراف لتحديد خطط العمل المستقبلية؛ بما في ذلك البنك الدولي والبنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية وبنك الاستثمار الأوروبي وبنك التنمية الأفريقي وألمانيا واليابان، وتسعى الوزارة لاستمرار المفاوضات في إطار تعزيز علاقات التعاون الإنمائي الفعال لدعم أجندة التنمية الوطنية.
جدير بالذكر أن وزارة التعاون الدولي، أطلقت التقرير السنوي 2020 تحت عنوان «الشراكات الدولية لتحقيق التنمية المستدامة.. صياغة المستقبل في ظل عالم متغير»، حيث كشف عن إبرام اتفاقيات تمويل تنموي بقيمة 9.8 مليار دولار خلال العام الماضي، بواقع 6.7 مليار دولار لتمويل قطاعات الدولة التنموية، و3.1 مليار دولار لتمويل القطاع الخاص.

 

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض