«العربية للتصنيع»: الغاز الطبيعي يخفض تكلفة تشغيل السيارات بنسبة 50%

ونتعاون مع عدة شركات لإنتاج السيارات العاملة بالغاز

قال العميد إيهاب النجار مدير التسويق الحربي بالهيئة العربية للتصنيع، إن استخدام الغاز الطبيعي في إدارة السيارات، يخفض تكلفة تشغيلها بنسبة 50% خاصة في السيارات المنتجة ” الأجرة”، الامر الذي يزيد من فوائد صاحب السيارة من تقليل المصروفات الشهرية على الوقود.

وأضاف في تصريحات خاصة على هامش المعرض الأول لتكنولوجيا تحويل وإحلال المركبات للعمل بالطاقة النظيفة، أن هناك اقبالا من أصحاب السيارات لتحويل سياراتهم للعمل بالغاز او اقتناء السيارات الجديدة التي تعمل بالغاز خاصة بعد الزيادات الأخيرة في أسعار الوقود.

وأكد النجار أنه مع ارتفاع مخزون مصر من الغاز الطبيعي، وزيادة الوعي الخاص بالفرق في التكلفة في استخدام الغاز الطبيعي والبنزين، من المتوقع زيادة الأقبال على التحويل خاصة في ظل مبادرة رئاسة الجمهورية لإحلال المركبات القديمة

وعن دور الهيئة فيما يتعلق بهذا الشأن،  أشار إلى أن الهيئة تعمل مع عدد الشركات المنتجة للسيارات  من خلال توفير المهندسين والفنيين التابعين لها، للمشاركة في إنتاج مركبات صديقة للبيئة سواء كانت تعمل بالغاز الطبيعي أو الكهرباء، وذلك للحفاظ على البيئة من التلوث بعد تسجيل معدلات عالية.

وأوضح النجار أن خطة الهيئة تتضمن إنتاج سيارات جديدة تعمل بالغاز الطبيعي أو الكهرباء  ويتم ذلك من خلال التعاقد مع 6 أو7 شركات لإنتاج نحو 8 موديلات.

وذكر أن الخطة تتضمن ايضا إعادة تشغيل محركات “السيارات المتوقفة عن العمل بالفعل والتي تحتاج إلى “عمرة” شاملة، لكي تعود مرة أخرى إلى الشارع لتعمل بالغاز الطبيعي، لافتا إلى أن الهدف من ذلك  التعامل مع السيارات المتهالكة بدلا من التخلص منها نهائيا.

وعن الطاقة الإنتاجية والأسعار خلال الفترة المقبلة، نوه النجار بأن ذلك يتوقف على العرض والطلب في السوق، مع زيادة استيعاب المواطنين لفوائد المبادرة، مشيرا إلى أنه من الصعب تحديد سعر معين إذ أن تكلفة تحويل السيارات التي كانت تعمل بالبنزين أو السولار تختلف من مركبة لأخرى حسب حالة المحرك وحجم السيارة، وبالنسبة للسيارات التي سيتم طرحها يتوقف ذلك على عدة عوامل من أبرزها توقيت البيع

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض