«قطاع الأعمال»: الانتهاء من تطوير وتشغيل مصنع «كيما 2» باستثمارات 11.6 مليار جنيه..بالفيديو

جاري حاليا عقد اتفاق تسوية مع «تكنومونت الإيطالية» لإنشاء مصنع لحامض النيتريك ونترات النشادر بـ 250 مليون دولار

كشفت وزارة قطاع الأعمال العام، أنه تم مؤخرا الانتهاء من إنشاء وتشغيل مصنع “كيما 2” لإنتاج الأسمدة، موضحة أن تكلفة التطويربلغت 11.6 مليار جنيه منها 62% تمويل مصرفي.

وأكدت أن المصنع يعد أحد الصروح الصناعية العملاقة في صعيد مصر، حيث تبلغ طاقته الإنتاجية 1200 طن / يوم من الأمونيا وذلك باستخدام تكنولوجيا KBR  الأمريكية، و1575 طن / يوم من اليوريا المحببة وذلك باستخدام تكنولوجيا شركة Stamicarbon..

وذكرت أن عملية التطوير جاءت في إطار اهتمام الدولة المصرية بتنمية الصعيد، وخطة الحكومة لتحقيق العدالة المكانية بين محافظات الجمهورية من خلال عدة برامج ومشروعات قومية، حيث استكملت على مدار السنوات الماضية  تنفيذ تطوير شركة الصناعات الكيماويات المصرية “كيما” بمحافظة أسوان التابعة للشركة القابضة للصناعات الكيماوية،.

ويهدف المشروع إلى إنتاج الأمونيا واليوريا بالغاز الطبيعي بدلًا من التحليل الكهربائي للمياه ترشيدًا لاستهلاك الطاقة، واستخدام أحدث التكنولوجيات في صناعة اليوريا والأمونيا على مستوى العالم، وتحسين جودة المنتجات مع إضافة منتجات جديدة، وزيادة الطاقة الإنتاجية لتلبية احتياجات السوق المصري والتدصير للخارج، التوافق مع الاشتراطات البيئية، وتنمية الصعيد، وخلق فرص عمل للشباب، وتوفير الأسمدة للفلاح المصري بسعر مناسب.

وأوضحت الوزارة أن مصنع “كيما 2” يضم 3 قطاعات رئيسية، تتمثل في المرافق والخدمات وتشتمل على كل من محطة فلترة وتخفيض الغاز الطبيعي، محطة معالجة المياه وذلك لإنتاج مياه للعمليات الصناعية المختلفة والمتمثلة في مياه التبريد، وحدة إنتاج النتروجين، محطة إنتاج الكهرباء بطاقة 27.2 ميجا وات لتلبية احتياجات المصنع من الكهرباء ذاتيا، وتصدير الفائض إلى المصنع القديم، أبراج التبريد لتوفير المياه اللازمة لتبريد العمليات الصناعية المختلفة بمصنع الأمونيا واليوريا.

كما تضم  محطة الديزل، نظام الحماية وشبكة إطفاء الحريق، معامل مركزية لإجراء التحاليل الكيمائية الخاصة بالعمليات الصناعية، محطة الربط بين المصنع الجديد والقديم، وحدة المراقبة غرفة التحكم الرئيسية ويتم فيها متابعة ومراقبة العمليات الصناعية والتحكم عن بعد وتشغيل الوحدات الإنتاجية المختلفة.

ونوهت بأن القطاع الثاني يتمثل في مصنع الأمونيا ويشتمل على ثلاث مراحل: (إزالة الكبريت من الغاز الطبيعي ، إنتاج الغاز التخليقي ( نتروجين – هيدروجين )، مرحلة تنقية الغاز التخليقى والتجفيف للغاز الطبيعي)، بالإضافة إلى عنبر الضواغط  ويضم عدد 4 ضاغط ( ضاغط غاز ثاني أكسيد الكربون المستخدم في صناعة اليوريا – ضاغط الغاز الطبيعي – ضاغط الغاز التخليقى – ضاغط الاسالة للأمونيا الغازية ) وذلك بهدف رفع ضغوط الغازات إلى ضغوط التشغيل المطلوبة.

وتابعت الوزارة أن تخليق الأمونيا يتم داخل مفاعل الأمونيا عن طريق تفاعل الهيدروجين مع النتروجين، حيث يعتبر هذا المفاعل ضمن التكنولوجيا الحديثة التي تطبق لأول مرة داخل مصر، ووحدة التكثيف والفصل والتخزين ويتم تكثيف وفصل الأمونيا وتخزينها داخل (خزان الأمونيا) الرئيسي والذى يسع 10.000 طن أمونيا، وتقوم بإرسال 900 طن أمونيا إلى مصنع اليوريا و300 طن أمونيا إلى المصنع القديم.

وأضافت أن القطاع الثالث يتمثل في مصنع اليوريا ويتكون من وحدة تخليق اليوريا وتتم عن طريق إدخال غاز الأمونيا مع غاز ثاني أكسيد الكربون في مفاعل اليوريا وذلك لإنتاج محلول اليوريا، ومرحلة التفكيك واسترجاع الغازات غير المتفاعلة، مرحلة التحبيب ويتم فيها تحويل محلول اليوريا الى حبيبات اليوريا وهى المنتج النهائي للمصنع

ويشمل وحدة التخزين والتعبئة: ويتم فيها تبريد المنتج النهائي وإرساله الى محطة التعبئة بطاقة 240 طن / ساعة، بالإضافة إلى المخزن الرئيسي بسعة 40 ألف طن.

وأعلنت أنه جاري حاليا عقد اتفاق تسوية مع المقاول شركة تكنومونت الإيطالية، والاتفاق على استكمال المرحلة الثانية للمشروع، والتي تشمل مصنعًا جديدًا لحامض النيتريك ونترات النشادر بتكلفة تقديرية حوالي 250 مليون دولار.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض