تعاون جديد بين تيك توك ويونيسف لنشر السلوك الإيجابي على الانترنت

 أعلنت منصة “تيك توك” عن تعاون جديد مع منظمة يونيسف في مصر، لإطلاق مبادرة جديدة لتشجيع مستخدمي المنصة على تفادي كل أشكال التنمر على شبكات التواصل الاجتماعي من خلال “هاشتاج” #فكر_قبل_ما_تنشر #Practicethepause، وذلك حرصاً من المنصة على استخدام التطبيق كأداة للتوعية باعتبارها من أوسع المنصات انتشارا وشعبية على مستوى العالم وقدرتها على التأثير الإيجابي في الكثيرين.

 ويدعو “هاشتاج” #فكر_قبل_ما_تنشر #Practicethepause، جميع مستخدمي المنصات المختلفة إلى التفكير مليًا في المحتوى الخاص بهم قبل النشر أو المشاركة أو التسجيل أو التصوير؛ للتأكد من أنه محتوى إيجابي لا يلحق الأذى بأي مستخدم آخر، وتأتي هذه الحملة كجزء من جهود منصة التيك توك الجادة لنشر الوعي بأفضل الممارسات في المجال الافتراضي وتثقيف المستخدمين حول أفضل استخدام لمواقع التواصل الاجتماعي المختلفة، مما يساهم في خلق بيئة إيجابية وشاملة خالية من التنمر على الانترنت.

 حظيت مبادرة #فكر_قبل_ما_تنشر #Practicethepause، بتأييد صناع المحتوى البارزين على المنصة وأكثرهم متابعة وتأثيراً في قاعدة كبيرة من المستخدمين بالإضافة إلى الشخصيات العامة والمؤثرة مثل الفنانة نيللي كريم والفنانة والمدونة علا رشدي وكذلك الفنانين كريم عفيفي وأحمد حاتم، والذين قاموا بنشر مقاطع فيديو قصيرة على حساباتهم لدعم الهاش تاج، بالإضافة إلى تسجيل رسالة للجمهور تسلط الضوء على دور الفرد ومسؤوليته على الإنترنت، كما تشجع منصة “تيك توك” المستخدمين على المشاركة في التحدي من خلال استخدام الهاشتاج نفسه والذي يسمح لهم بنشر مساهماتهم التي تشجع الآخرين على التفكير قبل النشر.

 ويأتي “هاشتاج” #فكر_قبل_ما_تنشر #Practicethepause، استكمالاً لرسالة الحملة التي أطلقت عام 2018 والتي حملت هاشتاج #أنا_ضد_التنمر #IMAgainstBullying.

 من جانبه قال هاني كامل، مدير عمليات المحتوى بمنصة تيك توك لشمال أفريقيا، إن منصة “تيك توك” تسعى دائما إلى تعظيم جهودها في مجال خدمة المجتمع بالعمل مع المؤسسات التي لها باع طويل في هذا المجال، وبذلك توحد الجهود وتصل إلى مزيد من المواطنين وبالتالي تحقيق أقصى قدر من النفع للمجتمع، مشدداً على أهمية الدور الذي تلعبه منصات التواصل الاجتماعي من أجل التوعية ونشر ثقافة المسئولية المجتمعية بين الأفراد.

 وأشار ” كامل”، إلى أن المنصة تعمل دائماً على تقديم عدد لا حصر له من المبادرات لخدمة المجتمع، والتي تلائم الوقت الحالي والمستقبل، حيث لعبت دورًا فعالاً في الحفاظ على التواصل بين المجتمعات المختلفة، لافتاً إلى الدور الهام الذي لعبته المنصة الإنترنت في زيادة الوعي بالإضافة إلى أهمية الإجراءات الاحترازية وأكثرها وقاية أثناء انتشار وباء الكوفيد-19

 ولفت “كامل”، إلى أنه مع تطور صناعة الإنترنت بمعدل سريع، تستمر التحديات الجديدة في الظهور، وعلينا تحسين إجراءات السلامة باستمرار، وتعزيز جهودنا التعليمية لضمان بقاء مساحة الإنترنت بيئة إيجابية وصحية ومرحبة للجميع، مضيفا :”بصفتنا من أبرز رواد المجال، ندرك أنه من الضروري لنا أن نلعب دورًا نشطًا في تثقيف المجتمعات عبر الإنترنت حول التعايش بشكل إيجابي على كافة المنصات الافتراضية”.

 واختتم بأن التعاون مع منظمة يونيسف في مصر مهم جدا؛ لأنهم يمتلكون المعرفة والخبرة المناسبة لدعمنا نحو ممارسة آمنة لمستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي في مصر.

 

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض