سفير فيتنام: العلاقات الاقتصادية مع مصر تشهد طفرة غير مسبوقة

أكد السفير تران ثانه كونج سفير جمهورية فيتنام بالقاهرة، أن التعاون الاقتصادي والتجاري البلدين شهد خطوة متقدمة إلى الأمام وحقق نتائج مشجعة وذلك عقب زيارة الرئيس عبد الفتاح السيسي لفيتنام في عام 2017م، والرئيس الفيتنامي الراحل تران داي كوانج لمصر في أغسطس 2018، مما أعطى دفعة قوية لتعزيز تعاوننا في جميع المجالات في المستقبل.

جاء ذلك  خلال فعاليات منتدى الأعمال الاقتصادي المصري الفيتنامي والذي نظمته الغرفة التجارية المصرية بالإسكندرية.

وقال إن قيمة التجارة البينية مع مصر  في عام 2019 بلغت نحو 491 مليون دولار، منها صادرات فيتنامية للسوق المصرية بقيمة 458 مليون دولار، وبلغت الواردات الفيتنامية من مصر قيمة 33 مليون دولار سلع مصرية مختلفة.

وأوضح كونج أن هذه الأرقام لا تزال في مستوى متواضع وأقل من إمكانياتنا؛ وهناك العديد من الأسباب التي يجب إلقاء النظر عليها في هذا الأمر.

وأشار إلى أن  نقص معلومات عن السوق التجاري يمثل التحدي الأكبر؛ لذلك، ينبغي تشجيع المزيد من أنشطة الترويج للتجارة والاستثمار بين البلدين مثل اجتماع اليوم في غرفة الاسكندرية.

ونوه بأن سفارة فيتنام ستقوم بتوفير كافة المعلومات الأساسية عن السوق الفيتنامية والإجابة على جميع استفساراتكم إن وجدت، مما يساهم في معرفة المزيد عن السوق الفيتنامي، ونرحب بأي مقترحات وتوصيات لتعزيز العلاقات الاقتصادية والتجارية الثنائية.

وعن الاوضاع في فيتنام لفت كونج أن عدد السكان بدولة فيتنام حاليا يبلغ 95 مليون نسمة، ولكن مع وجود معدل نمو اقتصادي مرتفع بأكثر من 6٪ لمدة 30 عامًا متتالية، وكذلك مع وجود استقرار أمني وسياسي، يُنظر إلى فيتنام على أنها وجهة جيدة للأنشطة الاستثمارية وأيضًا بوابة إلى سوق دول جنوب شرق آسيا (رابطة الآسيان) التي يجمع حوالي 650 مليون نسمة.

وأضاف أنه حتى الآن، تتلقى فيتنام استثمارات أجنبية مباشرة من 138 دولة بمثابة (32658 مشروع استثمار أجنبي مباشر بإجمالي رأس مال مسجل يبلغ 381.5 مليار دولار)، بالإضافة إلى ذلك، تم التوقيع علي 13 اتفاقية تجارة حرة مع جميع القوى الاقتصادية والقوى الكبيرة بالعالم، ويعد ذلك ميزة أخرى لأي شركة حريصة على الاستثمار في فيتنام.

وأكد كونج أن بلاده أصبحت واحدة من الدول المنتجة في العالم بشكل رئيسي للعديد من المنتجات مثل الإلكترونيات والملابس والأحذية والأثاث وأسماك الباسا والجمبري والكاجو والقهوة والفلفل الاسود والأرز؛ وقد فتحت هذه الميزة أيضًا الباب للعديد من الفرص التجارية لتجار العالم للحصول على بضاعتهم من فيتنام.

وأضاف إن فيتنام كعضو في منظمة التجارة العالمية، تلتزم بما تم التكليف به تجاه منظمة التجارة العالمية وترحب بجميع الإمدادات الجيدة من الواردات من جميع أنحاء العالم التي هي من ضمنها مصر

من جانبه ذكر أحمد حسن نائب أول رئيس غرفة الإسكندرية التجارية، أن تجربة فيتنام التنموية في منطقة شرق آسيا تمثل قصة نجاح ونموذجاً اقتصادياً متميزاً، يقوم على تعظيم دور المعرفة والإبداع التكنولوجي، معتمدة في ذلك على خطط دقيقة للتنمية الاقتصادية والاجتماعية؛ ويمكن للشركات الفيتنامية استخدام الشركات المصرية لتصنيعها النهائي بمحتوى محلي يبلغ 45% فقط، ودخول جميع هذه الأسواق دون جمارك مع تقليل تكلفة الشحن أيضًا بتنسيق يربح.

وأشار إلى أن مصر  ترحب بالمستثمرين ورجال الصناعة الفيتناميين الراغبين في الدخول في شراكات اقتصادية بالمناطق الصناعية الجاري إنشاؤها حاليا، كما تدعوهم إلى الاستثمار في كافة المجالات خاصة في القطاعات الإنتاجية، وقطاعي المشروعات الصغيرة والمتوسطة، والطاقة والتصنيع، والزراعة، والاستزراع السمكي، والأسمدة، والمنسوجات، والترسانات البحرية، والاتصالات، والسياحة، أخذاً في الاعتبار أن مصر تعد من أعلى دول العالم تحقيقاً للعائد على الاستثمار.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض