مصانع السيراميك تتفق مع « وزارة البترول» على تسوية مديونيات بـ 5 مليارات جنيه خلال 12 عام

الوصول لإتفاق نهائي خلال أسبوع تمهيداً لاسقاط الدعاوي القضائية على المصانع

ينتظر الإتحاد المصري لجمعيات المستثمرين ، الوصول لإتفاقاً  نهائياً  خلال أسبوع مع وزارة البترول حول آليات تسوية مديونيات الوزارة لدى الصناعات الثقيلة كثيفة الاستهلاك للطاقة خاصة صناعة السيراميك مقابل مسحوباتهم من الغاز الطبيعى .

قال صبحي نصر أمين صندوق الاتحاد ورئيس شركة بورسلينا ماجيستيك في تصريحات خاصة، إن اللجنة المشكلة مع الوزارة توصلت لإتفاق حول ضرورة جدولة المديونيات على مدة تصل لنحو 12 سنة وذلك بنسبة فائدة متناقصة 7%.

تابع إن تسوية تلك المديونيات سيفتح الطريق لتنفيذ مطالب المجتمع الصناعي حول ضرورة تخفيض أسعار الغاز الموردة للمصانع تمهيداً لربطها بشكل تدريجي بالأسعار العالمية ، منوهاً أن قيمة تلك المديونيات المقرر تسويتها نحو 5 مليارات جنيه على قطاع السيراميك .

ويعانى القطاع الصناعى فى مصر من ارتفاع تكلفة أسعار الطاقة على الصناعات كثيفة الاستخدام، إذ تعد الوحدة الحرارية من الغاز بقيمة 4.5 دولار، مقارنة بمتوسط السعر العالمى الذى يبلغ 2.5 دولار لكل مليون وحدة حرارية.

وقامت لجنة تسعير غاز الصناعة بخفض الأسعار مرتين خلال عام، الأولى كانت فى أكتوبر العام الماضى واستهدفت المصانع كثيفة الاستهلاك، والثانية جرت فى مارس الماضى ضمن حزمة تحفيزية للقطاع الخاص لمساعدته على اجتياز أعباء أزمة فيروس «كورونا»، ويصل سعر الغاز حالياً إلى 4.5 دولار للمليون وحدة حرارية.

تابع نصر أن هناك تفهم حالي لدى مسئولي الحكومة بضرورة خفض أسعار الغاز لتعزيز قدرات المصانع على امتصاص التداعيات الناتجة عن جائحة كورونا ودعم إمكانية المنافسة بالأسواق الخارجية خاصة وأن القرار سيساهم إيجاباً في خفض تكاليف الإنتاج بمختلف القطاعات الصناعية ، مشيراً إلى أنه بموجب إتمام التسوية ستقوم الوزارة وكذلك الشركات بالتنازل عن الدعاوي القضائية المرفوعة بين الجانبين خلال الفترة المقبلة .

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض