هيئة قناة السويس تبحث مع الإتحاد الأوروبي سبل التعاون المشترك في المشروعات التنموية

بحث أسامة ربيع رئيس هيئة قناة السويس، مع كريستيان برجر سفير الاتحاد الأوروبي بالقاهرة، سبل التعاون المشترك والتعرف على مستجدات المشروعات التنموية بمنطقة القناة.

وأكد ربيع في بيان صادر اليوم الخميس، على أن قناة السويس تخطو بخطى ثابتة نحو تعزيز المكانة الرائدة للقناة وتقديم خدماتها دون تمييز لعلم دولة أو أخرى باعتبارها ركيزة أساسية من ركائز صناعة النقل البحري، وحلقة الوصل الأهم بين حركة التجارة العالمية المارة بين أوروبا وآسيا.

جاء ذلك خلال استقبال أسامة ربيع رئيس هيئة قناة السويس، كريستيان برجر سفير الاتحاد الأوروبي بالقاهرة، وبرفقته وفد رفيع المستوى، وذلك بمبنى الإرشاد بمحافظة الإسماعيلية.

وأوضح أن قناة السويس تتبني استراتيجية واعدة للتطوير قائمة على فتح آفاق أرحب للتعاون مع الشركاء وتلبية متطلبات التطور المتسارع في صناعة النقل البحري من خلال مشروعات التطوير المستمرة بالمجرى الملاحي.

وذكر أن هذا الصدد إلى نجاح مشروع قناة السويس الجديدة في تحقيق المستهدف منه على كافة الأصعدة حيث نجح المشروع من الناحية الفنية في رفع كفاءة القناة وزيادة معدلات الأمان الملاحي.

كما ساهم في زيادة معدلات عبور السفن للقناة وجذب خطوط ملاحية جديدة لم تكن تعبر القناة من قبل وهو ما كان له بالغ الأثر نحو زيادة عائدات القناة.

وأضاف أن القناة الجديدة نجحت في رفع تصنيف القناة عالمياً وتقليل تحديات المنافسة كما كان لها دور هام على الجانب الاجتماعي في خلق حياة جديدة في محيطها بإنشاء مدينة الإسماعيلية الجديدة شرق القناة، وتشغيل سلسلة من الأنفاق العملاقة بمدن القناة الثلاث لربط سيناء بالوادي وتخفيف العبء عن كاهل المواطنين للعبور من وإلى سيناء، علاوة على خدمة المشروعات التنموية المختلفة بالمنطقة.

وأكد أن قناة السويس تعاملت مع تحديات أزمة فيروس كورونا المستجد” COVID_19 ” بمرونة تامة بتقديم حزمة من التخفيضات والحوافز لتشجيع عبور السفن وجذب خطوط ملاحية جديدة في ظل انخفاض مؤشرات التجارة العالمية ومعدلات التبادل التجاري، كما تضامنت الهيئة مع دعوات المنظمة البحرية الدولية IMO للمساعدة في حل إشكالية تبديل الأطقم البحرية العالقة، وتقديم خدمات العبور للسفن الموبوئة من بينها عبور السفينة الإيطالية “COSTA DIADEMA” بعملية إرشاد عن بعد لأول مرة في تاريخ القناة.

وشدد على أن قناة السويس تسعى للحفاظ على تاريخها وتوثيقه من خلال إحياء مشروع تحويل المبنى الإداري الأول للقناة ليكون متحفاً عالمياً يسرد تاريخ القناة ويوضح مكانتها الدولية، موجهاً للوفد الدعوة لزيارة المتحف عقب افتتاحه خلال العام المقبل.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض