مصر تستحوذ على 25% من الاستثمارات التي ضخت بالشركات الناشئة بالشرق الأوسط وشمال أفريقيا

قالت د. غادة خليل مدير مشروع رواد 2030، إن مشروعات ريادة الأعمال القائمة على المعرفة والابتكار، والبحث والتطوير، هي الداعم الرئيسي للنمو الاقتصادي الشامل والمستدام، وهي أيضا المحرك الرئيسي لزيادة القدرة التنافسية للاقتصاد.

وأضافت خلال كلمتها بالدورة الثالثة للمؤتمر والمعرض الدولي للاستثمار والتوكيلات التجارية بمصر والشرق الأوسط «بيزنكس 2020»، أنه وفقا لأخر مؤشرات أصدرها رواد ميتر، فإن الشركات الناشئة التي جذبت استثمارات خارجية بلغ عددها 402 شركة في أخر 10 سنوات، بإجمالي استثمارات وصل إلى 3 مليارات جنيه.

وأوضحت خليل أنه وفقا لمؤشرات العام الماضي، فإن مصر استحوذت على ما يقدر بـ25% من إجمالي الاستثمارات التي تم ضخها في الشركات الناشئة بمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا .

وذكرت أن إجمالي عدد المنشآت للمشروعات المتوسطة والصغيرة والمتناهية الصغر بلغ 3.653 مليون منشأة، تتضمن 9.7 مليون فرصة عمل، بإجمالي أجور وصلت إلى 119.2 مليار جنيه، وإنتاج قيمته 1.237 تريليون جنيه، وقيمة مضافة إجمالية بلغت 804 مليار جنيه، وفقا لبيانات التعداد الاقتصادي الأخير الصادر عن الجهاز المركزي للتعبئة والإحصاء.

وتابعت خليل أن تلك المؤشرات تؤكد الأهمية البالغة التي تستحوذ عليها المشروعات الصغيرة والمتوسطة والمتناهية الصغر داخل الاقتصاد المصري.

وأشارت إلى أن موضوع «بيزنكس 2020» يأتي ضمن توجه الدولة المصرية في الآونة الأخيرة بإتاحة وتمكين فرص الاستثمار وتنمية المشروعات الصغيرة والمتوسطة ومتناهية الصغر ودعم ريادة الأعمال، وقد عملت الحكومة على دعم وتعزيز دور هذا القطاع من خلال تذليل كافة العقبات والتحديات التي تواجهه وعلى رأسها إتاحة التمويل .
من جانبها قالت ملك العشيرى مؤسس ومدير عام المؤتمر والمعرض الدولي للاستثمار والتوكيلات التجارية « بيزنكس 2020» إن الشركات المتوسطة والصغيرة تضررت بسبب تداعيات أزمة انتشار فيروس كورونا حيث توقفت الأعمال وانخفضت الأجور وجرى تسريح العمالة، لكن الشركات أصرت على إقامة المعرض لأنه يتيح لها فرصا للتوسع .
وأضافت أن بيزنكس عبارة عن منصة أو منظومة تتيح فرص استثمارية تبدأ من 300 ألف جنيه وهناك فرص استثمارية من 150 ألف جنيه في القطاع الخدمي و القطاع الصناعي و القطاع العقاري التجاري و الإداري بتسهيلات عديدة .
وأشارت العشيري إلى أن هذه الفرص الاستثمارية مبنية على الشراكات بين المستثمرين وأصحاب الشركات .
وأكد المهندس هاني محمود مستشار رئيس الوزراء للإصلاح الإداري ووزير التنمية الإدارية الأسبق، إن الجيل الجديد من رواد الأعمال يتمتعون بفرص أفضل عن السابق بفضل دخول التطور التكنولوجي، وعالم الرقمنة، موضحا أنه يمكن إقامة شركة في ٤٨ ساعة وذلك يرجع إلى تسهيلات هيئة الاستثمار .
قال المستشار محمد أحمد عبد الوهاب، الرئيس التنفيذي لهيئة الاستثمار والمناطق الحرة، إن المشروعات الصغيرة والمتوسطة قاطرة أمل في توفير فرص العمل، لافتا إلى أن الهيئة العامة للاستثمار تتبنى مشروعات الشباب والشركات الصغيرة.

وأضاف عبد الوهاب، أنه تم توجيه الشباب من خلال المشاركة في حمالات التوعية للطلاب وتنظيم نحو ٨٠ دورة تدريبية افتراضية، كما تعمل الهيئة على دمج الاقتصاد غير رسمي مع الرسمي، كما أيضا استطاعت مصر أن تحافظ على مكانتها في المنطقة لجذب الاستثمارات وتم وضع استراتيجية للتحول الرقمي وتفعيل قانون الاستثمار وعقد لقاءات مباشرة مع أكثر من ٢٠٠٠مستثمر

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض