حفلة 1200

منظمات التشييد الأفريقية تقرر تطبيق آليات الشركات المصرية في مواجهة جائحة كورونا

أكد عددا من مسئولى مظمات التشييد الأفريقية أن تجربة شركات المقاولات المصرية فى مواجهة تداعيات جائحة كورونا وتأثيرها على نشاط صناعة البناء تعد هى الأفضل، ومن المقرر أن يتم الاستعانة بها وتطبيقها على شرطات المقاولات الأفريقية فى مواجهة التحديات الناجمة عن تفشى كورونا.

وأوضحوا أن شركات المقاولات بالدول الافريقية اصيبت بالشلل التام جراء جائحة كورونا، وتستهدف الاستعانة بالتجارب المصرية الناجحة في مواجهة هذه الجائحة ودراسة كيفية استطاعة شركات المقاولات المصرية الاستمرارية بنفس معدلات التنفيذ والتشغيل دون توقف.

وأكد المهندس حسن عبدالعزيز، رئيس الاتحاد الأفريقى لمنظمات مقاولى التشييد،  ان الحكومة المصرية وافقت علي مد مدد التنفيذ لشركات المقاولات المصرية مع الالتزام الكامل بكافة الاجراءات الاحترازية في مواقع العمل، كما تم سداد المستخلصات اولا باول حتي لا تتوقف الشركات عن العمل اضافة الي تاجيل القروض والمديونيات المستحقة علي المقاولين.

واشار مسئولوا منظمات التشييد والبناء بالدول الأفريقية إلى ضرورة تطبيق نظام الفيديك،  وهو الصيغة الدولية لعقد المقاولة، وذلك لحماية حقوق الشركات الافريقية، وأيضا تسهيل حصول المقاولين الافارقة علي تأشيرات دخول الي الدول الأفريقية, لإزالة الصعوبات التي تحول دون انتقال شركات المقاولات للعمل بين الدول الأفريقية، وخاصة بعد إنشاء منطقة التجاره الحرة .

أكدوا أن 18 دولة افريقية قررت منح تاشيرات دخول في المطارات لمسئولي المقاولات الافريقية، مشيرين إلى توقيع الاتحاد لبروتوكولات مع البنوك التجارية الاقليمية الكبري لتمويل شركات المقاولات الأفريقية بفائدة منخفضة، كما يتم العمل علي تأسيس قاعدة معلومات شاملة عن قطاع البناء والتشييد وصناعة مواد البناء الافريقية.

وأشاروا إلى ضرورة أن تقوم الحكومات الافريقية بضرورة الاسراع في وضع السياسات اللازمة لإزالة جميع القيود الإدارية والتمويلية، وتأمين دخول المعدات، ومنع الازدواج الضريبي، وتخفيض القيود الجمركية، وتطوير منظومة النقل اللوجستى بين بلدان القارة، وإنشاء شبكات طرق خاصة، وتوفير المعلومات التفصيلية امام الشركات الأفريقية عن المشروعات المطروحة داخل بلدانها .

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض