edita 350

رئيس إيتيدا: ازمة كورونا فرضت نمطا جديدا ساهم في تحفيز المعاملات والخدمات الرقمية

اكد المهندس عمرو محفوظ، الرئيس التنفيذى لهيئة تنمية صناعة تكنولوجيا المعلومات “إيتيدا”، علي اهمية تكنولوجيا المعلومات والاتصالات باعتباره الركيزة الأساسية لضمان استمرارية الأنشطة الاقتصادية والاجتماعية في ظل الإجراءات الاحترازية وسياسات التباعد الآمن المتبعة في معظم دول العالم.

اضاف خلال كلمته علي هامش فعاليات النسخة الثانية من قمة مصر الاقتصادية ان ذلك الأمر انعكس بدوره على تسريع التحول العالمي نحو الاقتصاد الرقمي وهو الأمر الذى أكد بما لا يدع مجالاً للشك على صحة المسار الذي تسلكه الحكومة المصرية في تنفيذ خططها لنشر الخدمات الرقمية، ودمج الحلول الرقمية والترويج لها واتاحتها لمختلف فئات المجتمع عبر منظومة فعالة للشمول المالي.

أشار إلى أن الجائحة مثلا اختبار لقدرة البنية التحتية التكنولوجية في مصر ونجحنا بالفعل في ذلك الاختبار بشهادة العديد من التقارير العالمية والتي أشادت بقدرة البنية التحتية التكنولوجية، وسرعة الاستجابة والمرونة التي يتمتع بها القطاع، وكذلك الاستعداد الرقمي وجاهزية مقدمي خدمات تعهيد تكنولوجيا المعلومات العابرة للحدود في مصر سواء المحلية منها أو العالمية والتي تتخذ من مصر مركزاً لتقديم خدماتها.

وعلي صعيد محور التحول الرقمي، اةضح إن مصر تشهد طفرة كبرى في مجال التحول الرقمي حيث يتم تنفيذ العديد من المشروعات القومية التي أثمرت عن تنفيذ مشروع تجريبي للتحول الرقمي في محافظة بورسعيد في العام الماضي بالتعاون مع كافة قطاعات الدولة تم خلاله إطلاق 150 خدمة حكومية رقمية بالمحافظة.

وأشار إلى الانتهاء من التشغيل التجريبي لمنصة مصر الرقمية على مستوى الجمهورية في يوليو الماضي من خلال إتاحة 34 خدمة حكومية رقمية، ويتم العمل على إطلاق باقي الخدمات تباعا حتى تصل الى 72 خدمة حكومية رقمية بنهاية العام الحالي وصولا إلى 550 خدمة في 2023.

وتتيح المنصة للمواطنين طرق مختلفة لسداد رسوم الخدمات عبر وسائل الدفع الالكتروني والتي تشمل بطاقات الائتمان وشركات التحصيل الإلكتروني ومحافظ المحمول؛ كما سيستطيع المواطنين لاحقا الحصول على هذه الخدمات من خلال تطبيق على الهاتف المحمول سيتم إطلاقه قريبا أو من خلال مراكز الاتصال أو مكاتب البريد أو مراكز خدمة المواطنين.

وأكد أنه في إطار استراتيجية وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات في تحقيق التكامل بين القطاع الحكومي والقطاع الخاص؛ حرصت الوزارة على التعاون مع شركات محلية وعالمية في تبني التكنولوجيات الرقمية لتنفيذ مشروعات التحول الرقمي، كما حرصت الوزارة على أن يكون للشركات الناشئة نصيب محدد في مشروعات بناء مصر الرقمية حيث قامت هيئة تنمية صناعة تكنولوجيا المعلومات “ايتيدا” بإطلاق مبادرة “فرصتنا.. رقمية” والتي ترتكز على قرار إلزامي أصدره السيد وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات لإتاحة نسبة 10% من كل مشروعات التحول الرقمي لتنفيذها من خلال الشركات المتوسطة والصغيرة والناشئة المقيدة في قاعدة بيانات الهيئة؛ حيث تم طرح أول حزمة تشمل 33 مشروع على منصة رقمية لضمان الشفافية وإتاحة الفرص للشركات للتقديم على هذه المشروعات.

واشار إلي ان استراتيجية بناء مصر الرقمية ترتكز على تطوير البنية التحتية للاتصالات وذلك من خلال تنفيذ مشروع لربط كافة المباني الحكومية في كافة انحاء الجمهورية البالغ عددها 33 ألف مبنى حكومي بشبكة الألياف الضوئية بتكلفة 6 مليار جنيه خلال 30 شهرا؛ بالإضافة الى تنفيذ المرحلة الثانية من مشروع رفع كفاءة الانترنت باستثمارات تزيد عن 300 مليون دولار؛ حيث تم تنفيذ المرحلة الأولى من المشروع في 2019 باستثمارات بلغت 1.6 مليار دولار؛ وهو الأمر الذي ساهم في استيعاب احتياجات الاستخدام الكثيف للإنترنت خلال الفترة الحالية نتيجة تداعيات الجائحة.

كما تولي وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات اهتماما كبيرا بإعداد البيئة التشريعية الداعمة للاستثمار وتحفيز الشركات على الاستثمار والتي كان من أبرز ما أنجزته هو إصدار قانون مكافحة جرائم تقنية المعلومات، وكذلك اصدار قانون حماية البيانات الشخصية، والعمل على اصدار قانون التجارة الالكترونية.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض

اترك تعليق