حفلة 1200

اقتصادية قناة السويس تساهم بـ 12% في الشركة الوطنية لصناعات السكك الحديدية

اتخذت مصر اليوم أولى خطوات تعميق وتوطين صناعة السكك الحديدية في مصر وخاصة الوحدات المتحركة بالجر الكهربائي، من خلال توقيع عقود تأسيس الشركة الوطنية لصناعات السكك الحديدية “نيرك”.

ويأتي تأسيس الشركة من خلال شراكة بين الهيئة العامة للمنطقة الاقتصادية لقناة السويس وصندوق مصر السيادي، و4 شركات من القطاع الخاص وهم شركة سامكريت للاستثمار ،شركة حسن علام القابضة ،شركة اوراسكوم للإنشاءات ،وشركة كونيكت للتكنولوجيا والمعلومات.

وعلم أموال الغد إن الهيئة الاقتصادية تساهم بحصة 12% في الشركة الوطنية لصناعات السكك الحديدية، والتي ستتولى إنشاء مجمع صناعي لتصنيع الوحدات المتحركة للسكك الحديدية داخل المنطقة الصناعية في شرق بورسعيد بطاقة إنتاجية تبلغ 300 عربة سنوياً.

ويهدف مشروع” نيرك” إلى تعميق وتوطين صناعة السكك الحديدية في مصر وخاصة الوحدات المتحركة بالجر الكهربائي بما يؤمَّن متطلبات الدولة المصرية في هذا الشأن، وزيادة القدرة على التصدير إقليمياً ودولياً حيث تستهدف الدولة إنشاء قاعدة صناعية مجهزة تكنولوجيا ولوجيستيا في هذا القطاع.

ويستهدف استقبال الشركات العالمية من أصحاب التكنولوجيا في مجال صناعة مركبات السكك الحديدية ومستلزماتها وإنتاجها محلياً بنسبة تصل إلى 40% بموجب عقود تصنيع لتلبية الاحتياج المحلي والإقليمي والإفريقي في ظل الاحتياج القادم والتغيرات الجديدة في هذا المجال.

وقال المهندس يحيي زكي رئيس الهيئة الاقتصادية، إن التكلفة لاستثمارية التقديرية للمشروع تبلغ نحو 240 مليون دولار، مضيفا انه سيتم تنفيذه على مرحلتين الأولى منها مصنع للوحدات المتحركة والثانية مصانع للصناعات المغذية للقطاع، ويقع المشروع على مساحة 300 ألف متر مربع بالمنطقة الصناعية.

وذكر أن شركة ” نيرك ” تم تأسيسها وفقاً لقانون المناطق الاقتصادية ذات الطبيعة الخاصة رقم 83 لسنة 2002 وتم الانتهاء من إجراءات تأسيس الشركة داخل مقر المنطقة الاقتصادية بالعين السخنة خلال 24 ساعة فقط كما هو متبع في إجراءات تأسيس الشركات.

ويتضمن المجمع الصناعي داخل المشروع مصنعاً لإعادة تأهيل الوحدات المتحركة التي تعمل بالجر الكهربائي بطاقة إنتاجية مقدرة 125 وحدة سنويا ً، ومصنع لتصنيع عربات المترو الجديدة بطاقة إنتاجية مقدرة 150 وحدة سنويا بالإضافة إلى مصنع ثالث لتصنيع عربات القطار الكهربائي LRT بطاقة إنتاجية مقدرة 150 وحدة سنوياً.

50% تصنيع محلي لمكومات الوحدات المتحركة خلال 10 سنوات

وتسعى شركة نيرك إلى تحقيق 30% من القيمة المضافة محلياً في هذه الصناعة ، والوصول إلى تصنيع 50% من مكونات الوحدات المتحركة محلياً خلال العشر سنوات المقبلة، فضلا عن تطوير القدرة الإنتاجية وتنمية الصناعات المغذية الوطنية لتكون أكثر تنافسية إقليمياً وعالمياً لزيادة القدرة على التصدير.

ويهدف المشروع إلى إقامة وتشغيل مصنع لتصنيع كافة أنواع ومستلزمات السكة الحديد والمترو والقطارات السريعة والترام ومشتملاتها بما في ذلك عربات نقل الأشخاص والبضائع ومكوناتها وجميع أنواع قطع غيارها.

ويستهدف تصميم وتصنيع الآلات والمعدات الصناعية وخطوط الإنتاج وإدارة التنفيذ أو إعادة الهيكلة للمصانع ويشمل ذلك أعمال التصميمات الهندسية للمعدات وخطوط الإنتاج والمصانع وتقديم خدمات الصيانة وإعادة التأهيل لكافة أنواع هذه الصناعة.

وتقدر التكلفة الاستثمارية المتوقعة للمشروع 2.8 مليار جنيه لمرحلته الأولى بالإضافة إلى التكلفة المخططة لتنمية الصناعات المغذية خلال العشر سنوات القادمة والتي تقدر بحوالي 3 مليارات جنيه.

وتستهدف «نيرك» البدء فى تشغيل مصنع إعادة التأهيل فى الربع الأخير من سنة 2021 ومصنع عربات المترو الجديدة فى الربع الأخير من سنة 2022، وكذلك أن تساهم فى زيادة الناتج المحلى وتوفير ما يقرب من 2000 فرصة عمل مباشرة وغير مباشرة.

وقال أسامة بشاي الرئيس التنفيذي لشركة اوراسكوم للإنشاءات بي ال سي أن الشركة تساهم بحوالي 15% من رأس مال شركة ” نيرك “، معربا عن تفاؤله بمستقبل المشروع الذي يؤكد على خطوات الدولة في توطين التكنولوجيا في صناعات جديدة.

وصرحت د. هالة السعيد وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية عقب توقيع العقود، أنه من المستهدف أن تصل الاستثمارات في هذه الشركة إلى 10 مليار دولار خلال السنوات القادمة.

وكان مجلس الوزراء قد وافق في أكتوبر الماضي على تأسيس الشركة الوطنية لصناعات السكك الحديدية بالمنطقة الاقتصادية لقناة السويس، بغرض القيام بتصنيع وإصلاحات عربات السكك الحديدية وإحلالها وتجديدها.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض