حفلة 1200

مؤسسة مصر الخير: بحث علمي واحد يمكنه زيادة الدخل القومي 2 و3٪

قال محسن محجوب، أمين صندوق مؤسسة مصر الخير ، إن المؤسسة بدأت بمجلس أمناء قوي لكي تكون هناك مؤسسة على مستوى الدولة، مضيفاً أن المؤسسات الخيرية التي استطاعات ان تستمر بسبب نظام الحوكمة مع تأهيل صفوف ثانية للاستدامة، مؤكداً أن مؤسسة مصر الخير رأت أن مجال التعليم والصحة والبحث العلمي من أهم المجالات.

وأضاف أن المؤسسة مؤمنه بالتعليم إيمان كامل، فالتعليم نور لان النور هو الإيجاد وهذا كان هدف رئيسي، والتعليم الفني لانه الركيزة الأساسية لتنمية اي مجتمع اردنا تجهيز العامل وكيفية تجهز الدول كالصين وغيرها في تأهيل العمالة الخاصة بها، لكي يصل خريج التعليم الفني الماجستير والدكتوراة.

وأشار إلى أن مجال البحث العلمي من المجالات الأساسية لمؤسسة مصر الخير، حيث تسعى لتمويل ابحاث كثيرة جدا، خاصة وأن زيادة الدخل 1٪ يحتاج الف مصنع، في حين أن بحث علمي واحد يمكنه زيادة الدخل المصري 2 و3٪.

ومن جانبها قالت المهندسة أمل مبدي رئيس قطاع تنمية الموارد بمؤسسة مصر الخير، إن التعليم قضية مصر الأولى والرئيسية لابد من تكاتف الجميع فيها، لان التعليم صدقة لا تبلي وتستمر ليوم الدين.

وأضافت مبدي أن قطاع التعليم من اهم القطاعات بؤسسة مصر الخير من بين 7قطاعات تضمها المؤسسة، موضحة أنه ليس بالخبر وحده يحيي الإنسان، مشيرة الي ان مؤسسة مصر الخير جزء من الدولة وتعمل على إتاحة فرص للتعليم المجاني، موضحة أن هناك اكثر 35 الف طلاب بمدارس التعليم المجتمعي التابعة لمؤسسة مصر الخير يمثلون ربع عدد طلاب التعليم المجتمعي في مصر.

ووجهت رئيس قطاع تنمية الموارد بمؤسسة مصر الخير، الشكر لكل الشركاء للمؤسسة، موضحة ان إستمرار التعاون مؤشر علي نجاح مصر الخير في ما تقوم بها، لأن اي شريك لن يستمر دون ان يري أن هناك تحقيق لنجاحات، معربة عن أملها في مزيد من الشركاء في قطاع التعليم.

قال الدكتور صابر حسن، رئيس قطاع التعليم في مصر الخير، إن مؤسسة مصر الخير، رأت أن الاستثمار في التعليم هو أهم رسالة لها التي تساهم في بناء الإنسان لاسيما وانها تأمن أن التعليم هو السبيل لتحقيق هذه الرؤية.

وأضاف حسن، أن مؤسسة مصر الخير سخرت كافة امكانياتها، لدعم الاتاحة التعليمية لنظام التعليم المصري  ودعم الجودة للمشروعات التعليمية ودعم تمكين التجارب والنظم الناجحة في النظام التعليمي المصري.

وأكد صابر أن المؤسسة بدأت بدعم قطاع الطفولة  حيث تم تجهيز  350 قاعة حضانة ورفع كفاءة العاملين بتلك الحضانات، كما قامت بتطوير وتجهيز 182 مدرسة تعليم عام في 20 محافظة، اتاحت 107 الاف و717 فرصة للتعليم الأساسي، بالإضافة  إلى تشغيل 1080 مدرسة تعليم مجتمعي في 10 محافظات تتيح فرصة لمن تسرب من التعليم، اتاحت الفرصة لاكثر من 35 الف طلاب لتحقيق حلمهم في التعليم

وأشار إلى أن قطاع التعليم بمؤسسة مصر الخير نجح منذ 2010 في تقديم 1844 منحة دراسية للطلاب المتفوقين، مؤكدا أنها وفرت لأصحاب الهمم للوفاء بمتطالباتهم التعليمية.

وأوضح أن مصر الخير عملت على السعي للحد من البطالة بتدريب 18549 فرصة للشباب من 18 عاما لاقتحام سوق العامل، ورفعت كفاءة الجودة التعليمية لتدريب كافاة 18 الف و400 معلم بما يتناسب مع ادخال التكنولوجيا، وتوفير 1200 فرصة تدريب وتشغيل في المجال الحيوي ورفع كفائتهم في مجال ريادة الأعمال.

وعن دعم وتمكين التجارب  والنظم الناجحة في النظام التعليمي المصري، قال صابر، إن المؤسسة دعمت انشاء الكلية التكنولوجية المصرية الصينية، بالتعاون مع الصين وإتاحة مئات الفرص للطلاب، وكذلك التعاون مع صندوق تطوير التعليم وتقديم كافة 16 منحة دراسية في إيطاليا، وكذالك وتقديم رعاية تخصص البتروكيماويات كأحد التخصصات الهامة بالمدرسه الفنية الصناعية نظام الخمس سنوات بالسويس والتي تتيح 60 فرصة تعليمية سنوية بالمدرسة.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض