حفلة 1200

سبائك الكويت : الذهب يُخيب توقعات المحللين ويصعد لـ 1877 دولار

قال تقرير مجموعة سبائك الكويت الأسبوعي، الصادر أن الذهب عانى خلال الأسبوع الماضي من عدة ضغوط على رأسها بدء عودة شهية المخاطرة وذهاب السيولة إلى الاستثمارات عالية الخطورة نتيجة الشعور بقرب انتهاء أزمة كوفيد 19 بعد أن اعلنت شركة فايزر و مودرنا ان لقاح كورونا حقق أكثر من 94 % من الايجابيات و احتمال البدء فى الانتاج مطلع العام المقبل،و هبطت اونصة الذهب اكثر من مره باتجاه 1850 دولار

وذكر أنه رغم التوقعات بمزيد من الهبوط خصوصا أن أغلب المحللين يراهنون على ملامسة 1800 دولار بعد كسر دعم 1850 دولار و لكن دوما يُخيب الذهب توقعات المحللين و وجدنا الاونصة تصعد مع نهاية جلسة يوم الجمعة إلى 1877 دولار نتيجة انتشار اخبار بعودة حديث الاسواق الامريكية عن حزم التحفيز و الديمقراطيون يأملون فى تنفيذها بأرقام أكبر من المتوقع .

ونوه إن المعدن الأصفر سيظل مرآة تعكس التطورات السياسية و الاقتصادية و اتجاه اونصة الذهب دوما يكون ترجمة حقيقية لوضع الأسواق العالمية، فحدة الصعود تكون نتيجة عدم الاستقرار وغياب الشفافية عالميا و العكس مع ثبات الأسعار نجد أن الاستثمارات كلها تتحرك و تعود شهية المخاطرة و الرابح الأكبر فى ظل كل الظروف الاقتصادية والسياسية هو المعدن الأصفر فمع الانكماش قبل الانتعاش نجد أن الإقبال على الذهب دوما فى ازدياد و الشاهد على هذا أزمة فيروس كورونا التي تراجعت معها معظم بورصات الأسهم و العملات عدا الذهب الذي حقق أرقام قياسية ووصلت الاونصة إلى رقم تاريخي على الإطلاق عند مستوى 2074 دولار منتصف أغسطس الماضي و قفز الجرام بالسوق المحلى أكثر من 1000 جنيه لأول مرة على الإطلاق.

وحول الفضة فنرى أنها سايرت الذهب فى الصعود و الهبوط و تأثرت بقوة الدولار و عودة شهية المخاطرة في بداية الأسبوع لتهبط أكثر من واحد دولار من مستوى 24.80 دولار الى 23.70 دولار وعادت الاونصة للصعود نهاية الأسبوع مع هبوط الدولار و بدأ الحديث عن حزم التحفيز و كما تتأثر الفضة بقيمة الدولار فإنها تتأثر بقوة بحركة التداولات الالكترونية حيث هبطت الاونصة بداية الأسبوع بقوة نتيجة عمليات جني الأرباح ومبيعات الشورت و العكس ارتدت الاونصة نهاية الأسبوع فوق 24.40 نتيجة ارتفاع الطلب وزيادة المشتريات .

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض