وزير النقل يستعرض الفرص الاستثمارية أمام 40 بنكًا وشركة محلية وعالمية

أكد وزير النقل، الفريق مهندس كامل الوزير، أن مصر استطاعت أن تتجاوز فترة الإغلاق حيث لم يتوقف تنفيذ أي من مشروعاتها الكبيرة خلال الفترة الماضية، كما بدأت تفتح أبوابها مرة أخرى لعودة الحياة الطبيعية في مجال السياحة مع اتخاذ الاحتياطات والإجراءات الاحترازية اللازمة لاستمرار دورة النشاط الاقتصادي بكافة قطاعاته.

جاء ذلك على هامش ندوة الطريق نحو النمو الاقتصادي المستدام” التي نظمتها الجمعية المصرية البريطانية، والتي استعرض خلالها وزير النقل،الفرص الاستثمارية المتاحة في مجالات النقل المختلفة أمام 40 بنكا وشركة أوروبية ومصرية من كبريات الشركات المتخصصة في قطاع النقل والبنية التحتية.

وشهدت الندوة مشاركة 40 شركة وبنكا أوروبيا، مثل: البنك الأوروبي للتعمير والبناء EBRD والبنك البريطاني لتمويل الصادرات UK EF وبنك التمويل والإنماء CDC: Development Finance Institution، وبنك HSBC ، وشركات Bechtel, Siemens Mobility, Progress Rail, Wave Industries, Focal Earth, Bombardier, Lagan Aviation, Petrospot, AVK UK Ltd, RSSB and شركات مصرية Samcrete, SAP, BDO, Manapharma.

وأضاف الوزير، وفق بيان، أن رؤية وزارة النقل تتخطى مجرد نقل الركاب والبضائع، إلى المشاركة الفاعلة فى ترسيخ مفهوم التنمية المستدامة للدولة لتحقيق التوازن المطلوب بين المتطلبات الاجتماعية والاقتصادية والبيئية، مشيرا الى التطور الكبير الذي يشهده قطاع النقل في مصر والذي انعكس على تقدم ترتيب مصر في عدد من قطاعات النقل وفقاً لمؤشر التنافسية الدولية ومنها تقدم ترتيب مصر في مؤشر جودة الطرق 90 مركزاً حيث قفزت من المركز 118 عام 2014 الى المركز 28 عام 2019.

ولفت الوزير إلى رؤية وزارة النقل فيما يتعلق بالمشروعات الجديدة التي يتم تنفيذها حيث أكد اهتمامها بمشروعات الجر الكهربائي السككي الصديق للبيئة مثل تنفيذ مشروعات القطار الكهربائي السريع العين السخة/ العلمين والقطار الكهربائي LRT “السلام / العاصمة الإدارية الجديدة / العاشر من رمضان”.

وتابع: بالإضافة إلى مشروعي مونوريل العاصمة الإدارية الجديدة والسادس من أكتوبر وغيرها من مشروعات الجر الكهربائي والتعاقد مع كيانات عالمية متخصصة لها خبرة في مجال الإدارة والصيانة والتشغيل لهذه المشروعات وكذلك الاهتمام بمجال الأتوبيسات التي تعمل بالغاز والكهربائي الصديقة للبيئة، مشيرا إلى الإصرار على تحقيق ما أكدته المنظمة البحرية الدولية IMO من عمل المراكب والسفن الكبيرة التي تعمل ب SNG الصديقة للبيئة.

كما استعرض وزير النقل أهم المشروعات المطروحة للاستثمار في كافة قطاعات النقل بمصر، ففي مجال السكك الحديدية أكد الوزير وجود عدد كبير من المشروعات المطروحة للاستثمار منها مشروع القطار الكهربائي السريع العين السخنة/ العلمين الذي أشار إلى أن الأعمال المدنية لهذا المشروع سيتم تنفيذها بواسطة الشركات المصرية الوطنية بما لها من خبرات كبيرة في هذا المجال وسيتم التعاون مع كبريات الشركات العالمية المتخصصة في توريد أنظمة الإلكتروميكانيك والوحدات المتحركة.

وتابع أنه سيتم توطين صناعة الوحدات المتحركة مع شركة نيرك بشرق بورسعيد، وكذلك مشروع إعادة تأهيل خط سكة حديد أبو طرطور – قنا – سفاجا ومده إلى الغردقة، مشيرا إلى أن هذا الخط سيخدم مشروع المثلث الذهبى ومشروع المليون ونصف فدان والمساهمة فى نقل خام الفوسفات كما سيساهم بشكل إيجابي فى تنمية الوادى الجديد ومساهمته الإيجابية في حركة السياحة بين الأقصر والغردقة وكذلك مشروع خط بورسعيد/ أبوقير موازيا للطريق الساحلي الدولي مرورا بدمياط ودمياط الجديدة وجمصة والمنصورة الجديدة ورشيد وربطه بالميناء الجاف المخطط تنفيذه بدمياط.

وأبدى عدد من الشركات الاهتمام بمشروعات مصر للربط مع الدول الإفريقية حيث أكد الوزير أنه من منطلق دور مصر العربي والإفريقي والدولي فإنه تم وضع خطة لتنفيذ هذا الربط سواء بتنفيذ مشروعات طرق برية مثل طريق القاهرة كيب تاون وطريق مصر/ تشاد مرورا بالسودان بالإضافة إلى إنشاء خط سكة حديد أسوان – توشكي ومده إلي مدينة وادي حلفا بالسودان وإنشاء خط سكة حديد الفردان – بئر العبد – العريش – رفح مروراً بالمنطقة الاقتصادية لقناة السويس ومده مستقبلاً لمدينة طابا و إنشاء خط مرسي مطروح – سيوه ومد خط مطروح – السلوم إلى مدينة بني غازي بليبيا.

وأكد مسئولو شركة Crossrail Ltd البريطانية المتخصصة في مجال النقل عن الاهتمام بالتعاون مع وزارة النقل المصرية من خلال مذكرة تفاهم تتضمن نقل الخبرات و التدريب على احدث التكنولوجيا في مجال النقل، كما أكد عدد من الشركات الأخرى الاهتمام بالتعاون مع الجانب المصري في مجال تصنيع وتوريد الاتوبيسات التي تعمل بالغاز والكهرباء.

وقال وزير النقل إنه تم بالفعل التعاقد علي مجموعة من الأوتوبيسات التي تعمل بالغاز وسيتم التعاقد خلال الفترة القادمة مع مجموعة من الشركات العالمية المتخصصة في صناعة الأوتوبيسات التي تعمل بالكهرباء وأن وزارة النقل على استعداد تام لعقد لقاءات مكثفة مع الشركات التي ترغب في الاستثمار في هذا المجال.

وأبدى عدد من الشركات الاهتمام بالمشاركة في مشروعات النقل البحري بمصر حيث اكد الوزير على الاهتمام بتطوير منظومة النقل البحري في مصر لدعم الاقتصاد القومي مستعرضاً المشروعات العملاقة التي يتم تنفيذها حاليا مثل مشروع المحطة متعددة الأغراض بميناء الإسكندرية.

ولفت إلى عدد من الفرص الاستثمارية الواعدة في هذا القطاع مثل إنشاء محطة الصب الجاف بميناء الدخيلة “رصيف 100” وإنشاء محطة الحاويات الثانية بميناء دمياط وإنشاء محطة متعددة الأغراض بميناء سفاجا مؤكدا على عقد ورشة عمل خلال الفترة المقبلة عن تطوير الأسطول التجاري البحري المصري بما يخدم حركة التجارة حركة الصادرات والواردات خاصة وأن هذا المجال الذي يحظى باهتمام كبير من جانب وزارة النقل التي تطلع الى التعاون مع جميع الشركات العالمية المتخصصة في هذا المجال سواء بإنشاء أو تأجير سفن بالإضافة إلى التعاون في تسيير خطوط ملاحية لخدمة حركة التجارة.

واستعرض الوزير الفرص الاستثمارية الواعدة في مجال الموانئ الجافة والمناطق اللوجيستية حيث أكد أن وزارة النقل تنفذ خطة لإنشاء عدد 9 موانئ جافة، وذلك لتطوير منظومة النقل وتيسير حركة التجارة وجذب الاستثمارات ولتوسيع منافذ التصدير وزيادة حجم الصادرات وتحقيق التكامل بين وسائل النقل المختلفة ومنع تكدس البضائع والحاويات بالموانئ البحرية ودعم الاقتصاد القومي.

وأشار إلى أنه تم إسناد إنشاء الميناء الجاف بمدينة 6 أكتوبر إلى تحالف قطاع خاص مصري وأجنبي كأول ميناء جاف في مصر وحيث تبلغ مساحتة 400 فدان منقسمة إلى “100 ميناء جاف + 300 مركز لوجسيتي”، يستوعب 720 الف حاوية مكافئة / يوم.

وفي ختام كلمته، أكد الوزير أن المناخ الاستثماري في مصر واعد وأن الفترة القادمة ستشهد عددا من اللقاءات المكثفة مع جميع الشركات التي ترغب في الاستثمار في المشروعات الاستثمارية كافة خاصة وأن القيادة السياسة حريصة على استمرار عجلة تنفيذ جميع المشروعات بما يخدم الاقتصاد القومي.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض