«التمثيل التجاري» يطرح فرص تصديرية للعصائر ونشا الذرة والسمسم والبقوليات المصرية بالسوق التونسي

كشف د. علاء الدين حسين رئيس مكتب التمثيل التجاري بتونس عن وجود عدد من الفرص التصديرية للمنتجات الغذائية المصرية بالسوق التونسي مثل العصائر ومكسبات الطعم ونشأ الذرة والبقوليات خاصة السمسم والفاصوليا البيضاء والشوفان .

وأوضح خلال كلمته في الندوة التي نظمها المجلس التصديري للصناعات الغذائية، أن هناك طلبا متزايدا على هذه المنتجات في السوق التونسي ويزداد الطلب على هذه المنتجات قبل  شهر رمضان والكريسماس، منوها بضرورة أن يتم بحث المعوقات التي تواجه زيادة الصادرات ومنها شهادات المنشأ وكذلك الحصول على التأشيرات.

ولفت إلى أن الفترة الماضية قام المكتب أيضا بتوفير فرص تصديرية للمربى والصلصة معلبات والمخلالات المصرية والبطاطس والبروكلي والخرشوق والبسلة والفروالة، كما قام بعمل نحو  12 دراسة حول فرص الارز والتوم وزيت الزيتون والتمور والعصائر والحمضيات

وقال حسين إن العلاقات المصرية التونسية وطيدة حيث تجمع البلدين علاقات تجارية من خلال اتفاقتي “منطقة التجارة الحرة العربية” و”أغادير” والتى تسمحان بدخول المنتجات المصرية بدون تعريفية جمركية .

ولفت الى أن تونس منذ انضمامها الى اتفاقية الكوميسا بدأت تتوسع في السوق الافريقي حيث قامت بفتح خطوط طيران خلال العامين الماضيين وبالتالي ستكون بوابة للمنتجات المصرية في غرب افريقيا.

فرص لإنشاء مصانع مصرية بتونس لزيادة الصادرات لأفريقيا

وطالب رئيس المكتب التجاري بتونس بضرورة ضخ استثمارات وانشاء مصانع مشتركة في السوق التونسي لزيادة الصادرات المصرية للسوق الأفريقي، موضحا أن مصر لديها فرص واعدة في مجال صناعة التمور حيث تعد من أكبر منتجي التمور، فيما تعد تونس من أكبر مصدري التمور.

ونوه  بإمكانية الاستفادة من مخلفات التمور والنخيل والمستبعدة من عمليات الفرز وانشاء مصنع لاستخدامها في صناعات كدبس التمر، ومسحوق التمور، وعصير التمور والكحول، لافتا الى أن المصنع  سيخدم منطقة ليبيا والمغرب العربي ودول غرب افريقيا.

وذكر أن مصر لديها أيضا فرص كبير في مجالات تعليب المواد الغذائية، كالبصل المجفف، والبطاطس سابقة التجهيز، فضلا عن  بودرة الألبان حيث أن قطاع الألبان التونسي لا يلبي كافة احتياجات السوق المحلي،بالإضافة الى أن تونس تفتقر بشدة لمصانع تعبئة وتغليف اللحوم بالرغم من كبر حجم انتاجها.

ودعا حسين الشركات المصرية الى المشاركة في المعارض التونسية الغذائية كمعرض”سيناماب” ومعرض “الأورومتوسطي للفلاحة والصناعات الغذائية” لتعريف المجتمع التونسي بالمنتجات المصرية ،كما طالب بدعوة الشركات التونسية لزيارة المصانع المصرية ،مشيرا الى أن 70% من صادرات تونس موجهه إلى الاتحاد الأوروبي وتركيا والصين

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض