حفلة 1200

«المكتب التجاري بتونس»: إقامة مشروعات مشتركة بمجالات التعبئة والتغليف ضرورة لتعزيز التعاون بين البلدين

قال د. علاء الدين حسين الوزير فوض تجاري ورئيس المكتب التجاري بتونس، إن تعزيز التعاون بين مصر وتونس يتطلب الاهتمام والتركيز على إقامة مشروعات مشتركة في العديد من المجالات ومنها التعبئة والتغليف ولدائن البلاستيك الأولية .

وأوضح خلال الندوة التي عقدها  المجلس التصديري للصناعات الكيماوية تحت عنوان”الطريق الى افريقيا”، إن تونس تركز في مجال الصناعات الكيماوية على مجمع كبير للفوسفات في جفصة يتم فيه انتاج مواد نصف مصنعة، ومركزين في جابس وصفاقس لانتاج الكيماويات مثل حامض الفوسفاريك.

وذكر حسين أن أهم صادرات مصر للسوق التونسي تتمثل في الزيوت البترولية والتي تحتل مركز الصادرة منذ سنوات طويلة تليها المنتجات الكيماوية العضوية والأسمدة، والاثمار والمنتجات العطرية ومستحضرات التجميل، بينما تتمثل أهم الصادرات التونسية لمصر في المنتجات العضوية غير البترولية.

وأشار إلى أن هناك فرصا كبيرا لنمو صادرات مواد التعبئة والتغليف للسوق التونسي والتي تحتاج إلى كميات كبيرة منها  أكياس القمح والمواد الاولية البلاستيكية مثل البورولين والبولي اثيلين، وكذلك في مجال مستحضرات التجميل خاصة في ظل وجود اتفاقيات مشتركة بين البلدين سواء أغادير أو الكوميسا التي تعد تونس أحدى دولها، مؤكدا ضرورة  التوسع في المشاركة بالمعارض في تونس من أجل تعريف المستهلك هناك بالمنتجات المصرية.

ولفت إلى انه لكون تونس أحدى البلاد الفرانكونية يجعل لها علاقات جديدة مع دول غرب وشرق افريقيا مما يجب استغلال ذلك وإقامة مصانع مشتركة بها للتصدير لأسواق تلك الدول خاصة في ظل وجود خطوط طيران تربطها بها.

وعن الوضع الاقتصادي في تونس، نوه بأن تونس مثلها مثل كثير من الدول التي تأثرت سلبيا بكورونا خاصة وأنها لم تخرج بعد نت تداعيات المرحلة السابقة التي وضعتها كدولة راعية للارهاب ثم قضايا التهرب الضريبي مما أثر على الاستثمارات.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض