حفلة 1200

«المصرية اللبنانية» تطالب «التنمية الصناعية» بحل مشاكل المرافق لمنطقة الـ 800 فدان 

طالب عمرو فتوح عضو لجنة الصناعة بالجمعية المصرية اللبنانية لرجال الأعمال، اللواء محمد الزلاط رئيس هيئة التنمية الصناعية بحل مشاكل المرافق الخاصة بمنطقة الـ 800 فدان ببدر.

وقال خلال الندوة التي نظمتها الجمعية اليوم، إن المنطقة تضم 200 مصنع، وقام المستثمرون بالانتهاء من إنشائها، ورغم ذلك لم يتم حتى الآن توصيل المرافق الخاصة بها ” الكهرباء والمياه، والغاز”.

وعلى جانب آخر أشار فتوح إلى أن احداث تنمية صناعية حقيقية لا تتعلق بطرح خريطة صناعية وخريطة استثمار التي لم يتم الاستفادة منها حتى الآن، بل بدراسة واقعية لاحتياجات السوق المصري من خلال الاستعانة بمكاتب متخصصة أو تحليل قائمة الاستيراد.

وأوضح ضرورة أن يتم تحديد قائمتين الأولى تتعلق بالصناعات التي يتم استيراد منتجاتها ولا يوجد لها مثيل محلي، بحيث يتم طرحها للشباب وأن تكون لتلك الصناعات أولوية قصوى فيما يتعلق بطرح الأراضي الصناعية وسرعة انهاء التراخيص الخاصة بها وكذلك فرص التمويل.

وأضاف فتوح أن القائمة الثانية تتعلق بالصناعات التكميلية التي تحتاجها المشروعات الكبيرة، بحيث يتم التشبيك بينهم مما يشجع الشباب على الاستثمار بها خاصة وأنه يضمن وجود المشتري الجاهز لمنتجاته.

وأكد أن وضع خطة متكاملة لتلك الصناعات واعطائها اولوية في تخصيص الاراضي والتراخيص، يساهم في سد الفجوة في الميزان التجاري.

ومن جانبه لفت فؤاد حدرج نائب رئيس الجمعية، إلى ضرورة أن يتم دراسة طبيعة المشروعات الصناعية ومتطلباتها، عند طرح الاراضي والمجمعات، تجنبا لحدوث مشاكل بها مستقبلا.

وأوضح أن صناعة مثل الملابس الجاهزة تعد من الصناعات غير الملوثة للبيئة وكثيفة العمالة، الأمر الذي يجعلها تحتاج إلى التواجد بالقرب من الكتلة السكانية لتوفير احتياجاتها من الأيدي العاملة، بينما هناك صناعات اخرى ملوثة للبيئة يفضل تواجدها بعيدا عن الكتل السكانية ومنها نشاط الصباغة والأدوية والصناعات الكيماوية.

وطالبت عبير عصام، عضو جمعية المستثمرين بالسادس من اكتوبر، بإعطاء حوافز وتيسيرات اكبر للاستثمار في محافظات الصعيد، واعطاء الاولوية للمطور الصناعي الصغير لمساحات الوحدات 100متر بجانب تطوير العنصر البشري في كافة الجهات التي تتعامل مع المستثمرين.

و شدد جمال الليثي، عضو الجمعية المصرية اللبنانية لرجال الأعمال، علي منح الصناعات الدوائية خصوصية في التيسيرات والتعامل مع إصدار التراخيص والسجل الصناعي وتوفير قطع اراضي لاستخدامها في المكاتب الإدارية.

من جانبه وعد اللواء محمد الزلاط رئيس الهيئة، بعقد لقاء قريب مع ممثلي منطقة الـ 800 فدان للتعرف على كافة المعوقات والمشكلات التي تواجههم للعمل على تذليلها.

وأشار إلى أن معظم المجمعات الصناعية التي تم ويتم طرحها تركز على نشاط الصناعات التكميلية باعتبارها من الانشطة الهامة التي تساهم في تعميق الصناعة الوطنية.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض