الغرفة الألمانية تتوقع تطور الاقتصاد المصرى خلال 2021

أطلقت الغرفة الألمانية الألمانية فى مصر ، استطلاع رأى شارك فيه أكثر من 200 شركة من أعضاء الغرفة ، حول مناخ الأعمال فى مصر بالإضافة إلى تقديم توقعات بحلول عام 2021 ، على الرغم من تفشى فيروس كورونا ، الذى أثر على معظم القطاعات، موضحا أن التطور الحالي للأعمال المصرية والتوقعات لعام 2021 متفائلة إلى حد ما.

وصرح 82٪ من المشاركين في الاستطلاع ، أن تطورأعمالهم الحالية جيد أو مرضٍ ، بينما قدم 18٪ شاركوا بتوقعات سلبية.

وأوضح الاستطلاع ، أن تحديد العقبات الرئيسية الحالية على أنها: قيود السفر (20٪) ، تباطؤ الطلب (14٪) ، إلغاء المعارض التجارية (13٪) ، مشاكل سلاسل الإمداد والتموين (12٪).

خلال الأشهر الماضية كان رد فعل الشركات سريعًا لمواجهة تحديات أزمة فيروس كورونا حيث ذكر ثلث الشركات أنهم اتخذوا اجراءات لخفض التكاليف، 16٪ من الشركات اتخذوا إحتياطات للسيولة عن طريق تأجيل الاستثمارات، 11٪ قاموا بتنويع جهات التصدير كرد فعل فوري للأزمة. 9٪ من أعضاء الغرفة الألمانية العربية للصناعة والتجارة اضطروا لتقليص حجم أعمالهم.

يتوقع 52٪ من الشركات أن تكون نتائج شركاتهم في عام 2021 أفضل مقارنة بالوضع الحالي، في حين أن  7% من الشركات يرى عكس ذلك. بالرغم من ذالك فإن هذه النظرة المتفائلة لا تؤدي على الفور إلى تحسن كبير في التوظيف. حيث يرغب 52٪ من ممثلي الأعمال في الحفاظ على مستوى التوظيف الحالي في عام 2021، في حين أن 27 % يرغبون في تعين موظفين جدد.  39٪ من الشركات التى شاركت في الاستطلاع ستستثمر في الآلات والمعدات الرقمية. 38٪ سيحفظون على نفس مستويات الاستثمار في 2020.

وفقًا لـ 49٪ من المشاركين ، من المتوقع تعافي الاقتصاد المصري خلال عام 2021. في حين يعتقد 28٪ من الشركات أن الانتعاش سيتشكل في عام 2022. يعتقد 15٪ فقط أنه سيستغرق وقتًا أطول.

هذا الإتجاه المتفائل من قبل 49% من الشركات المشاركة، يتوقع أن يتطور الإقتصاد المصري خلال 12 شهر فيما توقع 12 ٪ تراجع الاقتصاد في عام 20212021.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض